St-Takla.org  >   books  >   fr-bishoy-fayek  >   question-6
 

مكتبة الكتب المسيحية | كتب قبطية | المكتبة القبطية الأرثوذكسية

كتاب عندي سؤال (الجزء السادس) - القس بيشوي فايق

13- بماذا نجيب المشككون القائلين: أن خدام الإنجيل يُسَكِّنون الناس بالكلام الناعم المعسول، ويوحون لهم بتدخل الله ورعايته لهم؛ فإذا أصاب الناس خير يسارعون بالحديث عن حب الله وصلاحه، وإذا أصاب الناس ضرر يطالبون الناس بحمد الله، الذي أنقذهم من مصيبة أعظم كانت ستصيبهم، وإذا أصاب الناس مكروه عظيم برروا حدوثه بالفائدة الروحية، وما ينتظر الناس من حياة أبدية سعيدة؟

 

السؤال الثالث عشر

بماذا نجيب المشككون القائلين: أن خدام الإنجيل يُسَكِّنون الناس بالكلام الناعم المعسول، ويوحون لهم بتدخل الله ورعايته لهم؛ فإذا أصاب الناس خير يسارعون بالحديث عن حب الله وصلاحه، وإذا أصاب الناس ضرر يطالبون الناس بحمد الله، الذي أنقذهم من مصيبة أعظم كانت ستصيبهم، وإذا أصاب الناس مكروه عظيم برروا حدوثه بالفائدة الروحية، وما ينتظر الناس من حياة أبدية سعيدة؟

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

الإجابة:

كله للخير ليست مقولة لتخدير، وتسكين مشاعر الناس وسط شدائدهم، لكنها عقيدة إيمانية معلنة من خلال كلمة الله المحفوظة في الكتاب المقدس، والمشهود لها من واقع خبرات إيمانية وشهادات تاريخية دامغة.

فيما يلي نناقش أسباب عدم منطقية ما يثيره المشككون من ظنون كاذبة ضد صلاح الله، ثم عمل خدام الكلمة في تعزية الناس في الشدائد. ثم نذكر بعض من الحقائق والوعود الإيمانية الراسخة التي قد بني عليها المسيحي حياته، وأخيرًا نناقش اعتقادنا الراسخ بخصوص صلاح الله المطلق ومشيئته وحكمته الصالحة.

 

أولًا: شكوك غير منطقية

إن عدم إدراك المشككون لحكمة وقدرة الله على توجيه كل الأمور لخير الإنسان هو السبب المباشر لتلك الشكوك. إنهم يتخيلون أن صلاح الله لا يمكن أن يعبر عنه إلاَّ بطريقة واحدة فقط، وهي منع الله حدوث كل تعب أو وجع أو ضرر مادي عن الإنسان. وهم في ذلك يتناسون الحقائق التالية:

 

* العالم قد وضِعَ في الشرير

إن الأرض التي نحيا عليها هي أرض شقاء، وأن العالم ليس هو ملكوت السماوات كقول الكتاب: "نَعْلَمُ أَنَّنَا نَحْنُ مِنَ اللهِ، وَالْعَالَمَ كُلَّهُ قَدْ وُضِعَ فِي الشِّرِّيرِ" (1يو5: 19).

 

* غربة هذا العالم تؤهلنا لحياة أخرى

إن الحياة على هذه الأرض ما هي إلاَّ فترة مؤقتة تؤهل الانسان لحياة دائمة سعيدة أي: ملكوت السماوات، وأن ظروف الحياة وأحداثها المختلفة تصقل الإنسان، وتؤهله للحياة الأبدية الروحانية، كقول الكتاب: "حَتَّى إِنَّنَا نَحْنُ أَنْفُسَنَا نَفْتَخِرُ بِكُمْ فِي كَنَائِسِ اللهِ، مِنْ أَجْلِ صَبْرِكُمْ وَإِيمَانِكُمْ فِي جَمِيعِ اضْطِهَادَاتِكُمْ وَالضِّيقَاتِ الَّتِي تَحْتَمِلُونَهَا، بَيِّنَةً عَلَى قَضَاءِ اللهِ الْعَادِلِ، أَنَّكُمْ تُؤَهَّلُونَ لِمَلَكُوتِ اللهِ الَّذِي لأَجْلِهِ تَتَأَلَّمُونَ أَيْضًا" (2تس1: 4- 5).

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

ثانيًا: تعزية وعمل خدام الكلمة

إن تعزية الناس وقت شدائهم أمر إلهي كقول الكتاب: "عَزُّوا، عَزُّوا شَعْبِي، يَقُولُ إِلهُكُمْ" (إش40: 1). وهي عمل محبة نحو من نحبهم، ونشفق عليهم في شدائدهم، لكن هذه التعزية لا يمكن أن تعتمد على اجتهادات بشرية عقلية في تفسير مشيئة الله، التي من الصعب إدراك مقاصدها، لأن البشر كثيرًا ما يخطئون تفسير الأمور الإلهية. إن التعزية الحقيقة للمتألمين لا بُد أن تعتمد على حقائق ثابتة شافية، وتعتمد أيضًا على عمل نعمة روح الله القدوس. فيما يلي نشرح ذلك بالتفصيل:

 

* خدام الله ملتزمون بتعاليم الكتاب كما هي

خدام الله غير مطالبين بتفسير مشيئة الله من وراء كل حدث يجري في حياة الناس لكنهم يقدمون كلمة الله، ووعوده الصادقة كأساس للتعزية وسط الشدائد والضيقات التي تصيب الناس، كقول الكتاب: " هذِهِ هِيَ تَعْزِيَتِي فِي مَذَلَّتِي، لأَنَّ قَوْلَكَ أَحْيَانِي... تَذَكَّرْتُ أَحْكَامَكَ مُنْذُ الدَّهْرِ يَا رَبُّ، فَتَعَزَّيْتُ" (مز119: 50- 52)

هم ملتزمون بتقديم كلمات الله كما هي، وبذات مفاهيمها التي استلموها على مر العصور، لأنهم أمناء، لا يزيدون، ولا ينقصون شيئًا منها.

 

* شهادة صادقة تعتمد على خبرة واقعية

إن تعزية الناس ليست حرفة تعتمد على مهارة خدام الله في الكلام والبلاغة، وإتقان أساليب الإيحاء النفسي، ولكنها قوة روحية مصدرها روح الله القدوس وشهادة إيمانية حية لخبرة حياة.

لقد كتب معلمنا بولس الرسول رسالة تعزية لأهل تسالونيكي المضطهدين يخبرهم عن تجربته الشخصية وإيمانه الأكيد من نحو الله، الذي أنقذه من ضيقة مميتة ألمت به قائلًا: "الَّذِي نَجَّانَا مِنْ مَوْتٍ مِثْلِ هذَا، وَهُوَ يُنَجِّي. الَّذِي لَنَا رَجَاءٌ فِيهِ أَنَّهُ سَيُنَجِّي أَيْضًا فِيمَا بَعْدُ" (2كو1: 10).

 

* شهادات تاريخية دامغة

خدام الله يقدمون شهادة التاريخ في عصوره المختلفة على عمل الله، وحفظه، وتدبيره، وتدخله على الدوام لخير شعبه وكنيسته سواء في عصور كنيسة العهد القديم، أو عصور كنيسة العهد الجديد. فعلي سبيل المثال شهد نبوخذ نصر وأعيان مملكته بحقيقة وجود الله، وتدخله لإنقاذ الثلاثة فتية القديسين من لهيب آتون النار بقوله: "تَبَارَكَ إِلهُ شَدْرَخَ وَمِيشَخَ وَعَبْدَنَغُوَ، الَّذِي أَرْسَلَ مَلاَكَهُ وَأَنْقَذَ عَبِيدَهُ الَّذِينَ اتَّكَلُوا عَلَيْهِ وَغَيَّرُوا كَلِمَةَ الْمَلِكِ وَأَسْلَمُوا أَجْسَادَهُمْ لِكَيْلاَ يَعْبُدُوا أَوْ يَسْجُدُوا لإِلهٍ غَيْرِ إِلهِهِمْ" (دا3: 28).

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

ثالثًا: الحقائق والوعود الإلهية الراسخة

يمتلئ الكتاب المقدس بالكثير من الحقائق والوعود الإلهية الصالحة التي تعبر عن خير الله وصلاحه، وتَدخله في حياة أولاده، ولكننا سنكتفي فيما يلي بذكر بعض أمثلة من تلك الوعود الهامة اللازمة لخلاص أحباء الله، وما تضمنته من حقائق إيمانية،

ولتيسير الدراسة على القارئ العزيز سنضع كل شهادة كتابية والحقيقة الإيمانية المتضمنة لها في صورة جدول:

الشهادات الكتابية

الحقائق الإيمانية التي تضمنتها هذه الوعود

"أُعَلِّمُكَ وَأُرْشِدُكَ الطَّرِيقَ الَّتِي تَسْلُكُهَا. أَنْصَحُكَ. عَيْنِي عَلَيْكَ" (مز32: 8)

تعهد الله برعاية أمور أحبائه على الدوام.

أَجَابَ يَسُوعُ: "لَمْ يَكُنْ لَكَ عَلَيَّ سُلْطَانٌ الْبَتَّةَ، لَوْ لَمْ تَكُنْ قَدْ أُعْطِيتَ مِنْ فَوْقُ. لِذلِكَ الَّذِي أَسْلَمَنِي إِلَيْكَ لَهُ خَطِيَّةٌ أَعْظَمُ" (يو19: 11)

إن الله له السلطان التام على كل ما يحدث في حياة أولاده.

"فَقَالَ لَهُمْ: مِنَ الآكِلِ خَرَجَ أُكْلٌ، وَمِنَ الْجَافِي خَرَجَتْ حَلاَوَةٌ..." (قض14: 14)

قدرة الله العظيمة على صنع الخير في كل الظروف والأحوال.

"فِي كُلِّ ضِيقِهِمْ تَضَايَقَ، وَمَلاَكُ حَضْرَتِهِ خَلَّصَهُمْ. بِمَحَبَّتِهِ وَرَأْفَتِهِ هُوَ فَكَّهُمْ وَرَفَعَهُمْ وَحَمَلَهُمْ كُلَّ الأَيَّامِ الْقَدِيمَةِ" (إش63: 9)

يكشف هذا الوعد عن حب الله للنفس، ومشاعره الحانية نحونا في الضيق، واستعداده لخلاصنا.

"وَنَحْنُ نَعْلَمُ أَنَّ كُلَّ الأَشْيَاءِ تَعْمَلُ مَعًا لِلْخَيْرِ لِلَّذِينَ يُحِبُّونَ اللهَ، الَّذِينَ هُمْ مَدْعُوُّونَ حَسَبَ قَصْدِهِ" (رو8: 28)

عظمة تدبير الله للأحداث التي تحدث لأحبائه لتعمل وفق مشيئته الصالحة.

← اقرأ هنا في موقع الأنبا تكلا هيمانوت كتب أخرى لنفس المؤلف.

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

St-Takla.org Image: A Coptic woman crying, a widow صورة في موقع الأنبا تكلا: امرأة قبطي تبكي، أرملة

St-Takla.org Image: A Coptic woman crying, a widow.

صورة في موقع الأنبا تكلا: امرأة قبطي تبكي، أرملة.

رابعًا: الإيمان بصلاح الله أساس كل تعزية

* صلاح الله يعم الخليقة كلها

الإيمان بصلاح الله من أهم المعتقدات الإيمانية المسيحية كقول الكتاب: "لأَنَّ الرَّبَّ صَالِحٌ، إِلَى الأَبَدِ رَحْمَتُهُ، وَإِلَى دَوْرٍ فَدَوْرٍ أَمَانَتُهُ" (مز5:100).

وقوله: "الربُ صَالِحٌ لِلْكُلِّ، وَمَرَاحِمُهُ عَلَى كُلِّ أَعْمَالِهِ" (مز145: 9). وصلاح الله ليس أمرًا نسبيًا كما هو الحال بالنسبة لبني البشر، ولكنه مطلق، وهو صفة جوهرية لا يملكها أحد غيره، كقول الرب يسوع: "لَيْسَ أَحَدٌ صَالِحًا إِلاَّ وَاحِدٌ وَهُوَ اللهُ" (مر10: 18).

إن حكمة الله صالحة لأنها تعمل لخير الإنسان، وحب الله للبشر صالح، لأن الله يعطي الإنسان العطايا الصالحة فقط، وسلطان الله وضبطه للأمور صالح أيضًا، لأنه يصب دائمًا في طريق الخير، وسماح الله بحدوث الأحداث حتى المؤلمة منها أيضًا صالح، لأن ذلك يؤول للخير.

 

* الله الصالح المنزه عن الشر

إن الله صالح صانع خيرات. هو القدوس في طبيعته، وهو خالٍ من كل خطية أو شر. ولا يمكن أن يتوانى عن فعل الخير والصلاح الذي طالب بني البشر بفعله عند المقدرة حسب الكتاب القائل: "فَمَنْ يَعْرِفُ أَنْ يَعْمَلَ حَسَنًا وَلاَ يَعْمَلُ، فَذلِكَ خَطِيَّةٌ لَهُ" (يع4: 17).

إننا نؤمن أن الله لا يسمح للشر أن يوقع بأولاده، لكنه يدبر، ويخرج خيرًا وصلاحًا من وراء كل ظرف من ظروف حياتهم، حتى لو كان هذا في اعتقاد الناس شرًا لا خير فيه.

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

خامسًا: حكمة الله الصالحة لا يعوقها الشر

* أفضلية الحكمة

الحكمة قوة جبارة تُمَكِّن الإنسان من استعمال ما يظنه شر لخيره. لقد سخر الإنسان الكثير مما كان يظن أنه شر لخيره، فمثلًا: سخر الإنسان فيضان الأنهار والسيول في توليد الطاقة الكهربائية، وأخرج من سموم الحيوانات السامة أدوية شافية. ومن يريد المزيد من هذه الأمثلة يمكنه أن يتعرف على ما لا حصر له منها من خلال الحياة اليومية. لقد بين الحكيم أفضلية الحكمة على القوة قائلًا: "فَقُلْتُ الْحِكْمَةُ خَيْرٌ مِنَ الْقُوَّةِ.." (جا9: 16). وأظهر أيضًا قدرة الحكمة قائلًا: "... أَمَّا الْحِكْمَةُ فَنَافِعَةٌ لِلإِنْجَاحِ" (جا10: 10).

 

* حكمة الله الفائقة

حكمة الإنسان قادرة ومؤثرة، وتنقذه من الكثير من الشدائد والضيقات، وتضمن له حياة ناجحة، ولكن كم وكم تكون حكمة الله غير المدركة، والتي قيل عنها: "لَيْسَ حِكْمَةٌ وَلاَ فِطْنَةٌ وَلاَ مَشُورَةٌ تُجَاهَ الرَّبِّ" (أم21: 30). إن الله هو مصدر كل حكمة، بل هو الحكمة نفسها، وهو القادر أن يحول كل الأشياء لخير أحبائه، كقول الكتاب: "وَإِنَّنَا نَعْلَمُ أَنَّ اللهَ يَجْعَلُ جَمِيعَ الأُمُورِ تَعْمَلُ مَعًا لأَجْلِ الْخَيْرِ لِمُحِبِّيهِ، الْمَدْعُوِّينَ بِحَسَبِ قَصْدِهِ" (رو8: 28).

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

سادسًا: مشيئة الله الصالحة

* أفكار الله تختلف عن أفكار البشر

كثيرًا ما يقيس البشر الخير والشر بمقاييس مادية أرضية، وقتية، بحتةٌ، ولكن الله لا يفوته شيء، فهو يريد خير الإنسان روحًا ونفسًا وجسدًا في الحاضر والمستقبل، ولا ينسى الله ما يتعلق بحياة الإنسان الأبدية، التي لها أولوية خاصة لديه.

لقد علمنا الله أن نطلب في الصلاة الربانية مشيئته، لأنها النافعة والمُثلى لنا، وقد ذكر الكتاب أن الرب يسوع انتهر بطرس لأنه لم يطلب مشيئة الله الصالحة، واستنكر أن يصلب الرب من أجل خلاص البشر؛ فوبخه الرب قائلًا له: "... فَانْتَهَرَ بُطْرُسَ قَائِلًا: اذْهَبْ عَنِّي يَا شَيْطَانُ! لأَنَّكَ لاَ تَهْتَمُّ بِمَا ِللهِ لكِنْ بِمَا لِلنَّاسِ" (مر8: 33).

 

* مقاصد الله سلام وآخرة صالحة

إن عدم معرفة قصد الله من سماحه ببعض الأحداث والشدائد، التي تعترض حياة الناس، قد تؤدي بهم إلى الحيرة في تفسير سبب حدوثها، وقد يضطربون مما ستُحدِثَه الأحداث من نتائج، لكن هذا لا ينفي حقيقة صلاح الله وحكمته وقدرته على إتمام الخير لمن يحبونه.

لقد سمح الله بسبي شعب إسرائيل على يد ملك بابل، وذلك بسبب كثرة شرورهم، ورفضهم لله، وبالطبع اعتبر الكثيرون منهم في ذلك الحين أن ذلك شر، ولكن الله كان ينتظر أن تتحقق توبتهم ورجوعهم من وراء هذا ليتمتعوا بآخرة صالحة، قد أعدها الله للأمناء منهم كقوله: "لأَنِّي عَرَفْتُ الأَفْكَارَ الَّتِي أَنَا مُفْتَكِرٌ بِهَا عَنْكُمْ، يَقُولُ الرَّبُّ، أَفْكَارَ سَلاَمٍ لاَ شَرّ، لأُعْطِيَكُمْ آخِرَةً وَرَجَاءً" (إر29: 11).

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

الاستنتاج

إن كنيستنا القبطية الأرثوذكسية تطلق على الرب يسوع لقب البانطوكراتور أي: الضابط الكل، ولا تخلو كنيسة قبطية من أيقونة البانطوكراتور، والتي يظهر فيها الرب يسوع جالسًا على عرشه، والكرة الأرضية تحت رجليه، وأحيانًا يرسم الفنانون الرب ممسكًا بها بيده.

أخيرًا لا يسعنا غير الانضمام لذلك المشهد الجليل الذي رآه القديس يوحنا الحبيب في رؤياه للخليقة، وهي تقدم التسبيح والشكر للرب يسوع قائلين: "بَعْدَ هذَا نَظَرْتُ وَإِذَا جَمْعٌ كَثِيرٌ لَمْ يَسْتَطِعْ أَحَدٌ أَنْ يَعُدَّهُ، مِنْ كُلِّ الأُمَمِ وَالْقَبَائِلِ وَالشُّعُوبِ وَالأَلْسِنَةِ، وَاقِفُونَ أَمَامَ الْعَرْشِ وَأَمَامَ الْخَرُوفِ، مُتَسَرْبِلِينَ بِثِيَابٍ بِيضٍ، وَفِي أَيْدِيهِمْ سَعَفُ النَّخْلِ وَهُمْ يَصْرُخُونَ بِصَوْتٍ عَظِيمٍ قَائِلِينَ: الْخَلاَصُ لإِلهِنَا الْجَالِسِ عَلَى الْعَرْشِ وَلِلْخَرُوفِ. وَجَمِيعُ الْمَلاَئِكَةِ كَانُوا وَاقِفِينَ حَوْلَ الْعَرْشِ، وَالشُّيُوخِ وَالْحَيَوَانَاتِ الأَرْبَعَةِ، وَخَرُّوا أَمَامَ الْعَرْشِ عَلَى وُجُوهِهِمْ وَسَجَدُوا ِللهِ قَائِلِينَ: آمِينَ! الْبَرَكَةُ وَالْمَجْدُ وَالْحِكْمَةُ وَالشُّكْرُ وَالْكَرَامَةُ وَالْقُدْرَةُ وَالْقُوَّةُ لإِلهِنَا إِلَى أَبَدِ الآبِدِينَ. آمِينَ!" (رؤ7: 9- 12).


© st-takla.org موقع الأنبا تكلا هيمانوت: بوابة عامة عن عقيدة الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، مصر / إيميل:

الكتاب المقدس: بحث، تفاسير | القراءات اليومية | الأجبية | أسئلة | طقس | عقيدة | تاريخ | كتب | شخصيات | كنائس | أديرة | كلمات ترانيم | ميديا | صور | مواقع | اتصل بنا

https://st-takla.org/books/fr-bishoy-fayek/question-6/13.html