St-Takla.org  >   books  >   fr-antonious-kamal-halim  >   difficult-characters
 

مكتبة الكتب المسيحية | كتب قبطية | المكتبة القبطية الأرثوذكسية

كتاب هل تقبلني؟ التعامل مع شخصيات صعبة - القمص أنطونيوس كمال حليم

52- كيف يفكر الشكاك؟

 

إن شيئًا ما في عقله يجعله يتوقع مواجهه حيلة أو خطة للإيقاع به أو للسخرية منه، لا لأن العالم من حوله سيء لهذه الدرجة بل لأنه هو نفسه مضطرب ويسقط هذه المشاعر السلبية القوية على من حوله.

إنه يبحث عن خيط أو دليل يثبت به شكوكه، ويصعب عليك أن تقنعه بأن أوهامه غير حقيقية.

 ويظن الشكاك أن هناك شيء خفي تحت المظهر المعتدل للظروف بشكل خطير وأن عليه أن يبحث تحت السطح عن المقاصد "الحقيقية" للناس، كما ذكرنا أيضًا هنا في موقع الأنبا تكلا هيمانوت في مواضِع أخرى. فهم يتخيلون الخطر ثم يبحثون بنشاط عن أدلة تثبت وجوده بنشاط ذهني وتفكير لا ينتهي. فهو يراجع ويغربل ويمسح الحوادث بذاكرة قوية لكل ما قيل وما دار وبتركيز، لعله يجد مراده فيما يدل على سوء نية البعض أو..

Image: Question mark صورة في موقع الأنبا تكلا: علامة استفهام

Image: Question mark

صورة في موقع الأنبا تكلا: علامة استفهام

 إن لكل ظاهرة لديهم تفسير أعمق من شكلها. والعجيب أن ملاحظاتهم الدقيقة لا تقنعهم بالحقائق بل على العكس فهم يعكسون على الواقع الاحتمالات التي تدور أساسًا في ذهنهم المرتجف الحريص. وهم يفعلون هذا باستمرار وبطريقة لا شعورية.

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

مثال

صنع موظفًا ذو شخصية حساسة خطأ بسيط في العمل لا يمكن أن يلاحظه أحد وأن تم ملاحظته فهو ليس بذي بال ولكنه خاف وتوهم أسوأ شيء في الوجود وخاصة عندما يتم اكتشاف الأمر. ووسط هواجسه في اليوم التالي مر عليه المدير ونظر إليه نظرة ما (فتأكد) الحساس أن الأمر قد عرف لدى الإدارة وأنه لا بُد أن المدير يقول عنى أنى أسوأ شخص في المؤسسة!

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

مثال آخر

رجل في الثلاثينيات يعمل معيدًا في إحدى الكليات، حازم، معتز بنفسه، طموح ولكنه مغرور إلى حد ما لا يعمل أي شيء بعشوائية وهو حساس لأي امتهان لكرامته أو لأي شخص يعامله على أنه شاب صغير. وقد تم نقله إلى موضع آخر، فكان مهتمًا بإرضاء الأستاذ العجوز ولكنه كان يخجل من هذا الشعور.

 وكان دائمًا يفكر فيما سيقوله الأستاذ عنه لدرجة تجعله يرتبك وهو في حضرته ويشعر أنه ربما سيبدو ضعيفًا أو صغيرًا أمامه أما الأستاذ فلم يكن يلاحظ المعيد الجديد بدقة، وكان دائمًا يراقب ردود فعل الأستاذ ليس ليلاحظه فقط ولكنه بدأ يشك في موقفه، ربما لا يرتاح أنى أعطى أوامر مثلى مثله. ربما يشعر أنى أنا..

زاد.. وشكه لدرجة عدم الراحة في عمل المهام المطلوبة بالقسم، وأخيرًا وجد ما يبحث عنه:

أن الأستاذ يتظاهر أنه لا يراني لا بُد أنه يريد ضعفاء بلا شخصية في القسم لا بُد أنه سوف نختلف لأني لن أبقى ضعيفًا وخاصة عندما انتهى من دراسة الدكتوراه نعم.. كان هذا الرجل ذكيًا ومتفوقًا ولكن مخاوفه جعلته يزيف الحقيقة ويخاف من أشياء لم ولن تحدث ولكنه يراها.


© st-takla.org موقع الأنبا تكلا هيمانوت: بوابة عامة عن عقيدة الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، مصر / إيميل:

الكتاب المقدس: بحث، تفاسير | القراءات اليومية | الأجبية | أسئلة | طقس | عقيدة | تاريخ | كتب | شخصيات | كنائس | أديرة | كلمات ترانيم | ميديا | صور | مواقع | اتصل بنا

https://st-takla.org/books/fr-antonious-kamal-halim/difficult-characters/doubt-thinking.html