St-Takla.org  >   books  >   fr-antonios-fekry  >   jesus-the-messiah
 

مكتبة الكتب المسيحية | كتب قبطية | المكتبة القبطية الأرثوذكسية

كتاب حياة السيد المسيح والزمان الذي عاش فيه - تأليف: ألفريد إدرشيم - ترجمة وعرض: القمص أنطونيوس فكري

 124- عن العقاب الأبدي عند الربيين وفي العهد الجديد

 

ملحق رقم 19

عن العقاب الأبدي عند الربيين وفي العهد الجديد

 

تشرح أمثال العشر العذارى والوزنات مع أحداث النهاية مصير كل واحد، وكيف أن هناك مكانين في الحياة الأخرى - إما عن يمين المسيح أو عن يساره. وتؤمن الكنيسة أن المسيح سيأتى في مجده ومعه ملائكته ويجلس على عرشه وتجتمع الشعوب أمامه. وحينها يكون إما الفرح أو الندم وذلك يتوقف على تاريخ كل واحد، وتاريخ كل واحد في علاقته بالمسيح - سواء معه أو ليس معه. ومن ليس معه فهو ضده. ومن هم على اليمين سيجدوا رحمته وغفرانه وأنه سيكافئهم حتى على كأس ماء بارد قدموه بإسمه. أما من رفض أعمال المحبة فسيُرفض ويكون مكانه على يسار المسيح. ومن على اليمين مكانهم سيكون في ملكوته المعد أزليا، والآخرين الذين هم عن يساره فمكانهم النار الأبدية المعدة لإبليس وجنوده.

 

St-Takla.org Image: Star of David with Hebrew inscription - The Irish Jewish Museum, Dublin, Ireland - Photograph by Michael Ghaly for St-Takla.org, June 6, 2017. صورة في موقع الأنبا تكلا: نجمة داود مع نقوش عبرية - من صور المتحف اليهودي الأيرلندي، دبلن، أيرلندا - تصوير مايكل غالي لموقع الأنبا تكلاهيمانوت، 6 يونيو 2017.

St-Takla.org Image: Star of David with Hebrew inscription - The Irish Jewish Museum, Dublin, Ireland - Photograph by Michael Ghaly for St-Takla.org, June 6, 2017.

صورة في موقع الأنبا تكلا: نجمة داود مع نقوش عبرية - من صور المتحف اليهودي الأيرلندي، دبلن، أيرلندا - تصوير مايكل غالي لموقع الأنبا تكلاهيمانوت، 6 يونيو 2017.

آراء الربيين:

تعاليم مدرستيّ شماى وهليل وهما من أيام ما قبل المسيح مباشرة: قَسَّم شماى البشر 3 فئات:- أ) البار الكامل وهذا له حياة أبدية. ب) الشرير الكامل هذا نصيبه جهنم. ج) الحالة الوسطى يذهب لجهنم ليئن فترة ثم يقوم بعد ذلك وهذا وفقا لـ (زك13: 9). وأيضًا من تسبيحة حنة (1صم2: 6). وهنا يظهر إيمان مدرسة شماى بالعقاب الأبدي للشرير الكامل وفقا لـ (دا12: 2). وإتفق هليل مع شماى في أن عقوبة الأشرار أبدية في جهنم. ويضيف هليل أن هؤلاء الأشرار سيذوقوا عذابا ويتألموا لمدة 12 شهرا بعدها تحترق أجسادهم وأرواحهم وتتحول إلى تراب تحت أقدام الأبرار. ولكن الكلمة التي إستخدمها هليل هي كلمة عقاب وليس قضاء. وبالتالي هذا يشير لأن الله في رحمته سيعاقب هؤلاء من الحالة (ج) أي الحالة الوسط لفترة محددة هي سنة ويعود ويرحمهم ويعفى عنهم بعد أن عاقبهم. ويستثنى من هؤلاء بعض الأشرار (ب) الذين سيتعذبون في قاع جهنم دهور ودهور كعقاب. وبهذا يظهر أن مدرسة هليل تعتمد فكرة أن كثيرين سيعاقبون ولكن بنوع من الرحمة ولكن قلة هم الذين يتعذبون بشدة.

وسادَت فكرة العذاب الأبدي عند الربيين اليهود خلال القرن الأول الميلادى -كما ذكرنا أيضًا هنا في موقع الأنبا تكلا هيمانوت في مواضِع أخرى- أي أنهم إلتزموا بتعاليم شماي وهليل. وقد سبق التنويه عن مثل العذارى والرجل الذي ليس عليه ثياب العرس ومصير غير المستعد. وبكى الرابى يوحانان بن زكاى من القرن الأول الذي يسمونه "نور إسرائيل، والمطرقة القوية" حين حان وقت موته خوفا من مصيره وقال أن غضب الملك الأرضى مؤقت أما غضب الله فأبدى. والرابى إليعازار من القرن الأول أيضًا قال أن الأبرار سيكونون مخفيين تحت عرش المجد أما الأشرار فسيربطون بقيود بعضهم ببعض في عدم راحة ويقذفهم ملاك إلى ملاك آخر من ناحية إلى ناحية أخرى من العالم. وقالوا أن (إش57: 2) تنطبق على الأبرار أما (إش57: 21) فهي تنطبق على الأشرار.

وفي القرن الثاني الميلادى تبنى الربيين فكرة زوال الأشرار فقال البعض سيختفى الحاجز الذي يحجب حرارة الشمس، فتحرق الشمس الأشرار وتفنيهم، ونفى آخر وجود جهنم وقال أن هذا اليوم سيفنى فيه الأشرار. وفي القرن الثالث الميلادى عادت الأفكار الأولى وقال الرابى ألعازار أن البار يلاقيه عند موته 3 ملائكة يرحبون به. و3 ملائكة يقابلون الشرير بحزن إعلانا عن مصيره. وقال الرابى خوزيه أن نار جهنم التي خلقت في اليوم الثاني لن تنطفئ للأبد. وحدث تعديل للفكرة عن طريق الرابى بن لاكيش الذي قال أن نار جهنم لن تؤذى الأشرار من اليهود. وأنكر آخر فكرة وجود عذاب أبدى وأنه لا توجد جهنم في العالم الآتى. ووصلت الأفكار أن الله سيبيد في الدهر الآتى روح الشر (ييسترهارا). ولكن يعلم الترجوم فكرة العقاب الأبدي.


© st-takla.org موقع الأنبا تكلا هيمانوت: بوابة عامة عن عقيدة الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، مصر / إيميل:

الكتاب المقدس: بحث، تفاسير | القراءات اليومية | الأجبية | أسئلة | طقس | عقيدة | تاريخ | كتب | شخصيات | كنائس | أديرة | كلمات ترانيم | ميديا | صور | مواقع | اتصل بنا

https://st-takla.org/books/fr-antonios-fekry/jesus-the-messiah/eternal-punishment.html