St-Takla.org  >   books  >   fr-antonios-fekry  >   jesus-the-messiah
 

مكتبة الكتب المسيحية | كتب قبطية | المكتبة القبطية الأرثوذكسية

كتاب حياة السيد المسيح والزمان الذي عاش فيه - تأليف: ألفريد إدرشيم - ترجمة وعرض: القمص أنطونيوس فكري

104- الفصل السابع عشر: قام من الأموات في اليوم الثالث وصعد إلى السموات

 

St-Takla.org Image: The Resurrection of Jesus Christ, and the angel of the Resurrection. صورة في موقع الأنبا تكلا: قيامة السيد المسيح، وملاك القيامة.

St-Takla.org Image: The Resurrection of Jesus Christ, and the angel of the Resurrection.

صورة في موقع الأنبا تكلا: قيامة السيد المسيح، وملاك القيامة.

(مت28: 1 - 10 + مر16: 1 - 11 + لو24: 1 - 12 + يو20: 1 - 18 + مت28: 11 - 15 + مر16: 12 ، 13 + لو24: 13 - 35 + 1كو15: 5 + مر16: 14 + يو24: 36 - 43 + يو20: 19 - 25 + يو20: 26 - 29 + مت28: 16 + يو21: 1 - 24 + مت28: 17 - 20 + مر16: 15 - 18 + 1كو15: 6 + لو24: 44 - 53 + مر16: 19 ، 20 + أع1: 3 - 12)

 

ظهر الرب عدة ظهورات خلال فترة الأربعين يوما ما بين القيامة والصعود. وذكر هذه الظهورات الإنجيليين الأربعة وبولس الرسول في (1كو15). ولكن نجد أن القديس يوحنا يقول "هذه مرة ثالثة ظهر يسوع لتلاميذه بعدما قام من الأموات" (يو21: 14) = ولا يقصد القديس يوحنا أن المسيح ظهر ثلاث مرات فقط بل أنه هو أي القديس يوحنا ذكر 3 ظهورات للسيد المسيح لتلاميذه مجتمعين، بعد قيامته في الإصحاحين 20 ، 21 من إنجيله. الظهور الأول ذكره يوحنا في (20: 19) والظهور الثاني في (20: 26) وكلا الظهورين كانا في المنزل والأبواب مغلَّقة. والظهور الثالث المقصود بقوله ثالثة كان على بحر طبرية (21: 1).

أتحبنى.. إرع غنمى = كان الرب بهذه العبارة يعيد لبطرس درجته الرسولية في رعاية شعبه. وكانت فيها عدة دروس = 1) أن علامة محبة المسيح هي رعاية شعبه. 2) خدمة رعية المسيح ليست غيرة وحماس إنسانى كما ظهر في حديث بطرس من قبل، فالمحن قد تجعل حماس الإنسان يضعف. ولكن المطلوب هو المحبة لشخص المسيح، والتي هي على شكل محبة المسيح الباذلة. لذلك سأل المسيح بطرس قائلًا أتحبنى مستخدما الفعل أغابو باليونانية وتعنى المحبة الباذلة. فبطرس كان قد قال من قبل "إنى أضع نفسى عنك" (يو13: 37) + (لو14: 29). فأجاب بطرس "نعم يا رب أنت تعلم أنى أحبك" وإستخدم بطرس الفعل اليوناني فيلو وهو درجة حب أقل درجة من أغابو. وتكرر هذا مرة ثانية. وفي المرة الثالثة سأل المسيح بطرس أتحبنى مستخدما الفعل فيلو. وهذا ما جعل بطرس يحزن. ولكن كان هذا الدرس لبطرس حتى يفهم أن المحبة التي يطلبها الرب هي خدمة رعية المسيح في محبة باذلة ناشئة عن محبة للمسيح.


© st-takla.org موقع الأنبا تكلا هيمانوت: بوابة عامة عن عقيدة الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، مصر / إيميل:

الكتاب المقدس: بحث، تفاسير | القراءات اليومية | الأجبية | أسئلة | طقس | عقيدة | تاريخ | كتب | شخصيات | كنائس | أديرة | كلمات ترانيم | ميديا | صور | مواقع | اتصل بنا

https://st-takla.org/books/fr-antonios-fekry/jesus-the-messiah/3rd-day.html