St-Takla.org  >   books  >   fr-antonios-fahmy  >   servant
 

مكتبة الكتب المسيحية | كتب قبطية | المكتبة القبطية الأرثوذكسية

كتاب الخادم و.. (الجزء الأول) - القس أنطونيوس فهمي

1- الخادم والتكريس

 

كلمة التكريس تعني التخصيص أو التقديس لله.. وهو سكب الحياة عند قدمي ربنا يسوع المسيح ليكون هو المالك عليها.. أي تحيا النفس في ملكية الله على حياتها.. كما نقول في الصلاة الربانية "ليأت ملكوتك فلا يكون المكرس ملكًا لنفسه بل لله فيظهر ملكوت الله في حياته ويُعلن ملكوت الله على العالم من خلال الأشخاص المكرسين.

 فهو إعلان ملكوت الله في الزمن والأرض وصورة حية لانتصار عمل النعمة على الكيان الإنساني الذي رضى ألا يحيا لنفسه بل لله.

 فهو حالة وليس رتبة... وهو جوهر أكثر منه مظهر... حيث يملك الله على الفكر والعقل والقلب والحواس.

St-Takla.org Image: Coptic nuns and consecrated women: consecration. صورة في موقع الأنبا تكلا: راهبات أقباط، قبطيات، ومكرسات: التكريس.

St-Takla.org Image: Coptic nuns and consecrated women: consecration.

صورة في موقع الأنبا تكلا: راهبات أقباط، قبطيات، ومكرسات: التكريس.

 التكريس لا يعني مجرد عدم الزواج وحياة البتولية لأن البتولية الحقيقية بحسب تعريفها للقديس يوحنا ذهبي الفم هي النفس التي لم تتزوج بمحبة العالم وليس التكريس هو مجرد الالتزام بزي معين بل هو أبعد من ذلك بكثير حيث يحيا الإنسان لا لنفسه بل للمسيح.

وكلما أدركت النفس كمال عمل الله من أجلها ومقدار الثمن الذي فداها وفيضان الحب الذي سُكب عليها... رفضت كل ما لنفسها وخرجت من سلطانها لتحيا أسيرة ذاك الذي أحبها وتردد في قلبها دائمًا لا أنا بل المسيح...

 وحينما نتكلم عن التكريس لا نستبعد أنفسنا لأننا بالفعل مكرسون منذ معموديتنا ويُعلن تكريسنا وملكيتنا لله حيث نُختم له ونُخصص على اسمه ونجحد الشيطان ومرؤوسه العالم... ونرفض كل قواته وكل حيله الردية والمضلة ونعلن إيماننا ونعترف بيسوع المسيح ربًا وإلهًا وملكًا... ونصير أواني طاهرة وأبناء للملكوت السماوي كل هذا يتم بشكل سري في المعمودية المقدسة التي نُخصص ونُختم ونُوهب فيها للمسيح ونحيا حياته ونعمل عمله ونتكلم بكلامه... وهذا هو التكريس في جوهره.

 فإن كان هذا هو حال كل مسيحي معمد على اسم ربنا يسوع المسيح كم يكون الخادم الذي تم اختياره ليكون كارزًا ببشارة الإنجيل.

 نجد في العهد القديم أن الله اختار أناس له وجعلهم نماذج لمحبته وتبعيته ويعلن تدابيره فيهم ويتكلم وينذر ويشجع بواسطتهم مثل هابيل وأخنوخ ونوح وإبراهيم...

 وخصص له كل بكر كل فاتح رحم من أبناء بني إسرائيل... ثم جعل سبط لاوي بالكامل له وجعلهم موهوبون له موهبة وعملًا ما لا يعملون... هذا لكي يُثّبت في أذهانهم وفي قلوبهم أنهم مختلفون... وأن عملهم وحياتهم سماوية وليست أرضية...

هذا كله كان تمهيدًا لإنسان الله في العهد الجديد... الذي يجب أن يدرك أنه مفرز ومدعو ومكرس ليعمل عمل الله ويعلن رسالته وملكوته وهو بعد على الأرض..

St-Takla.org                     Divider   فاصل موقع سانت تكلا دوت أورج للكنيسة المسيحية

عزيزي الخادم...

ليتك تدرك أنك مفرز ومكرس وموهوب للمسيح... أنت نور وملح وخميرة وتذكر أن خدمتك ليس شيئًا ثانويًا إضافيًا تتذكره فقط وقت الخدمة بل حياتك ورسالتك يومك ملك للمسيح فتكون بالحقيقة خادمًا ومكرسًا له.


© st-takla.org موقع الأنبا تكلا هيمانوت: بوابة عامة عن عقيدة الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، مصر / إيميل:

الكتاب المقدس: بحث، تفاسير | القراءات اليومية | الأجبية | أسئلة | طقس | عقيدة | تاريخ | كتب | شخصيات | كنائس | أديرة | كلمات ترانيم | ميديا | صور | مواقع | اتصل بنا

https://st-takla.org/books/fr-antonios-fahmy/servant/consecration.html