St-Takla.org  >   books  >   fr-antonios-fahmy  >   purity
 
St-Takla.org  >   books  >   fr-antonios-fahmy  >   purity

مكتبة الكتب المسيحية | كتب قبطية | المكتبة القبطية الأرثوذكسية

كتاب تداريب عملية في الطهارة - القس أنطونيوس فهمي

19- أخطار الجنسية الذاتية روحيًا

 

+ روحيًا:

تُحدث انقسامًا في الكيان الإنساني.. ومعاناة وتعب في الضمير.. والشعور بالإثم والذنب والعجز.. وفقد الثقة في الله.. والمواعيد ووسائط النعمة.. لا يجد المأسور لها دافع للصلاة (وإن جاز القول فائدة من الصلاة).. ولا يفتح ذهنه وقلبه للإنجيل.. ويشعر الشاب معها أن حياته الروحية بجملتها هي مجرد وهم.. وتشغله جدًا أكثر من باقي جميع الخطايا.

St-Takla.org Image: Lust, Arabic and English words صورة في موقع الأنبا تكلا: كلمة الشهوة باللغة العربية والإنجليزية

St-Takla.org Image: Lust, Arabic and English words

صورة في موقع الأنبا تكلا: كلمة الشهوة باللغة العربية والإنجليزية

فقد يكذب أو يحلف أو يبغض ولكن مثل هذه الخطايا لا تترك أثرًا مثلها.. فهي متصدرة جميع الخطايا.. وهي مصدر القلق والانزعاج والابتعاد عن الله.. ويرجع السبب في ذلك أنَّ كُلّ الخطايا تقريبًا تخرج من الإنسان إلاَّ خطايا النجاسة فهي تدخل إلى الإنسان.. إلى صميم كيانه.. فهي مُهينة لأعماق الإنسان وذلك لأنها تشمل كيان الإنسان كُلّه.. حواسه وأفكاره ومشاعره بل وأعماق قلبه.. لذلك عندما يسقط فيها الشاب وتُسيطِر عليه فإنها تُزعزع كيانه كُلّه.. لا تترك فيه حجر على حجر إلاَّ ويُنقض.. بحسب قول معلمنا بولس الرسول "أهربوا من الزنا.. كُلّ خطية يفعلها الإنسان هي خارجة عن الجسد.. لكن الذي يزنى يُخطئ إلى جسده" (1كو 18:6).

"فهي تترك بصماتها على الوجدان بالتمزق والنفس بالندم والضمير بالتأنيب والجسد بالضعف والروح بالحزن".

وقد يسقط فيها الشاب بعد حرب ومعاناة.. ومرة أخرى دون أي حرب أو معاناة.. ومرة أخرى أثار هو الحرب على نفسه وسعى إلى فِعلها ومرة دون أي شعور وهكذا تتكرر إلى أن يصل إلى درجة أنه لا يريد أن يفعلها ولكنها تلح عليه فيفعلها ليستريح من إلحاحها ويهدأ.. ولكن سرعان ما يواجه نوعًا جديدًا من الألم في الضمير والروح.

وحينما يحاول التخلص منها إذ يكون قد أدرك خطورتها على جميع المستويات الأدبي والروحي والنفسي والجسدي.. وجد في ذلك صعوبة شديدة وتعثرت مسيرته الروحية.

لاحظ أيضًا أنَّ السقوط يقود إلى الهرب من النفس ومن الله كما أنَّ الهرب من الله يؤدى إلى التمادي في السقوط وهكذا ينتقل الشاب من سقطة إلى سقطة وهزيمة تسلمه إلى هزيمة في حين أنَّ النصرة تقود إلى نصرة أخرى وتحمى من السقوط.

وهذه الخطية تنحدر بالإنسان ليصير منقادًا بأدنى ما فيه (أعنى الغريزة فقط) وبدون مشاركة للعقل أو العاطفة أو الروح.. ولا تشبع ولا تُشبِع ولا تقف عند حدود فتربط الإنسان بالشهوة بحبال موثوقة.. فيبتعد عن الله مصدر الحياة والخلود.

وكما أنَّ الطهارة تحفظ الحياة وترفعها كما حدث مع يوسف العفيف.. فَتَرْك الطهارة أحدر شمشون وداود وأهل سدوم وعمورة (تك 19) وشكيم ابن حمور حيث قُتِل هو وشعبه (تك 34) ونسل بنيامين قُتِل بأسره بسبب هذه الخطية (قض 19، 20).

ويقول الأنبا باخوميوس "احفظ نفسك من الشهوة فهي أم جميع الخطايا والشباك والممسوك بها يضل عقله فلا يعود يعلم شيئًا عن أسرار الله".. ومن تعاليم القديس مقاريوس "لا تُكمِّلوا شهوة الجسد لئلا تُحرموا من شهوة الروح".


© st-takla.org موقع الأنبا تكلا هيمانوت: بوابة عامة عن عقيدة الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، مصر / إيميل:

الكتاب المقدس: بحث، تفاسير | القراءات اليومية | الأجبية | أسئلة | طقس | عقيدة | تاريخ | كتب | شخصيات | كنائس | أديرة | كلمات ترانيم | ميديا | صور | مواقع | اتصل بنا

https://st-takla.org/books/fr-antonios-fahmy/purity/self-spiritual.html