St-Takla.org  >   books  >   anba-raphael  >   church
 
St-Takla.org  >   books  >   anba-raphael  >   church

مكتبة الكتب المسيحية | كتب قبطية | المكتبة القبطية الأرثوذكسية

كتاب رأي في اللاطائفية: ثبِّت أساس الكنيسة - الأنبا رافائيل الأسقف العام لكنائس وسط القاهرة

5- هل اهتم السيد المسيح بالفكر العقيدي في تعليمه؟

 

إن الرب يسوع -كمُعلّم صالح- كان يهتم بأن يشرح العقيدة والفكر المسيحي، ولم يحتقر أذهان العامة، ولم يحجب عنهم المعرفة، بل كان يشرح بالمثَل، وبالرمز، وبالتصريح، وبالمقارنة بآيات من العهد القديم، وبالنموذج المُعاش، وبالقصة الرمزية، وبالقصة الحقيقية... وغيره.

لقد كان السيد المسيح عميقًا في تعليمه حتى قيل عنه: "بُهِتَتِ الْجُمُوعُ مِنْ تَعْلِيمِهِ، لأَنَّهُ كَانَ يُعَلِّمُهُمْ كَمَنْ لَهُ سُلْطَانٌ وَلَيْسَ كَالْكَتَبَةِ" (مت 7: 28، 29). هذا التعليم العميق الجديد على مسامع الشعب، لم يكن خاليًا من العقيدة والفكر اللاهوتي.

St-Takla.org Image: Painting of Jesus, Sermon on the Mount, and the miracle of Healing of the Leper, by Cosimo Rosselli, 1481 صورة في موقع الأنبا تكلا: لوحة السيد المسيح في محاضرته على الجبل، مع معجزة شفاء المجذوم، رسم الفنان كوزيمو روسيلي، 1481

St-Takla.org Image: Painting of Jesus, Sermon on the Mount, and the miracle of Healing of the Leper, by Cosimo Rosselli, 1481

صورة في موقع الأنبا تكلا: لوحة السيد المسيح في محاضرته على الجبل، مع معجزة شفاء المجذوم، رسم الفنان كوزيمو روسيلي، 1481

فهل يجوز لنا أن نتبع منهجًا غير منهج السيد المسيح في التعليم... حتى نتخيل أنه لا ضرورة للشرح العقيدي، بينما كان السيد المسيح نفسه يشرح العقيدة؟

تعال معي لنبحر في الإنجيل، ونكتشف منهج السيد المسيح في التعليم لنتبعه.

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

في الموعظة على الجبل

في الموعظة على الجبل (مت 5 - 7) والتي تُعتبر دستور المسيحية، وفي حديث السيد المسيح العذب الروحاني الجميل، لم يَفُت الرب يسوع أن يتكلم أيضًا في أمور عقيدية، فشرح لسامعيه موقف المسيحية من الناموس والأنبياء: "لاَ تَظُنُّوا أَنِّي جِئْتُ لأَنْقُضَ النَّامُوسَ أَوِ الأَنْبِيَاءَ. مَا جِئْتُ لأَنْقُضَ بَلْ لأُكَمِّلَ. فَإِنِّي الْحَقَّ أَقُولُ لَكُمْ: إِلَى أَنْ تَزُولَ السَّمَاءُ وَالأَرْضُ لاَ يَزُولُ حَرْفٌ وَاحِدٌ أَوْ نُقْطَةٌ وَاحِدَةٌ مِنَ النَّامُوسِ حَتَّى يَكُونَ الْكُلُّ" (مت 5: 17، 18).

وكأن السيد المسيح يقول لنا: "يَنْبَغِي أَنْ تَعْمَلُوا هذِهِ وَلاَ تَتْرُكُوا تِلْكَ" (مت 23: 23). فلابد من وجود البُعد الروحي، جنبًا إلى جنب مع البُعد العقيدي، ولا يصح أن نكتفي ببُعد ويُترك الآخر.

 


© st-takla.org موقع الأنبا تكلا هيمانوت: بوابة عامة عن عقيدة الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، مصر / إيميل:

الكتاب المقدس: بحث، تفاسير | القراءات اليومية | الأجبية | أسئلة | طقس | عقيدة | تاريخ | كتب | شخصيات | كنائس | أديرة | كلمات ترانيم | ميديا | صور | مواقع | اتصل بنا

https://st-takla.org/books/anba-raphael/church/creed.html