St-Takla.org  >   books  >   anba-raphael  >   christ-in-genesis
 

مكتبة الكتب المسيحية | كتب قبطية | المكتبة القبطية الأرثوذكسية

كتاب المسيح في سفر التكوين - الأنبا رافائيل الأسقف العام لكنائس وسط القاهرة

3- المسيح الخالق

 

ربي يسوع.. لك كل المجد..

فأنت كائن قبل الأكوان، وليس لك بداية..

لأنك كائن مع الآب وفيه منذ الأزل..

مولود منه قبل كل الدهور ميلادًا أزليًا عجيبًا بدون انفصال وباستمرار

وفي وحدانية الجوهر معه ومع الروح القدس.

أحني ركبتي قلبي أمام مجدك الإلهي..

لأنك فيما أنت هو الإله

لم تحسب خلسة أن تكون مساويًا لله،

بل واضعت ذاتك وأخذت شكل العبد،

وصرت في الهيئة كإنسان من أجلنا

ومن أجل خلاص نفوسنا..

نحن البشر الذين آمنَّا بك وأحببناك

لأنك أحببتنا أولًا، وبذلت ذاتك عنَّا.

دعني أكتشفك وأكتشف حضورك ولاهوتك

في أسفار العهد القديم..

فأنت هو الألف والياء.. البداية والنهاية..

وأنت الجمال إلى أبد الأبد. آمين.

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

كنت عنده صانعًا:

"كُنتُ عِندَهُ صانِعًا، وكُنتُ كُلَّ يومٍ لَذَّتَهُ، فرِحَةً دائمًا قُدّامَهُ" (أم8: 30).

يتكلّم سفر التكوين عن:

* بداية الزمان وبداية الخليقة.

* الله وحده هو الخالق، فهو الذي خلق كل شيء من العدم.

St-Takla.org Image: Creation - “ Then God said, "Let the earth bring forth grass, the herb that yields seed, and the fruit tree that yields fruit according to its kind, whose seed is in itself, on the earth"; and it was so. “And the earth brought forth grass, the herb that yields seed according to its kind, and the tree that yields fruit, whose seed is in itself according to its kind. And God saw that it was good. So the evening and the morning were the third day.” (Geneses1:11-13) - Bible Clip Arts from NHP صورة في موقع الأنبا تكلا: بدء الخليقة. - "وقال الله: لِتُنْبِتِ الأَرْضُ عُشْبًا وَبَقْلًا يُبْزِرُ بِزْرًا، وَشَجَرًا ذَا ثَمَرٍ يَعْمَلُ ثَمَرًا كَجِنْسِهِ، بِزْرُهُ فِيهِ عَلَى الأَرْضِ». وَكَانَ كَذلِكَ. فَأَخْرَجَتِ الأَرْضُ عُشْبًا وَبَقْلًا يُبْزِرُ بِزْرًا كَجِنْسِهِ، وَشَجَرًا يَعْمَلُ ثَمَرًا بِزْرُهُ فِيهِ كَجِنْسِهِ. وَرَأَى اللهُ ذلِكَ أَنَّهُ حَسَنٌ، وَكَانَ مَسَاءٌ وَكَانَ صَبَاحٌ يَوْمًا ثَالِثًا.." (سفر التكوين 1: 11، 13) - صور الإنجيل من إن إتش بي

St-Takla.org Image: Creation - “ Then God said, "Let the earth bring forth grass, the herb that yields seed, and the fruit tree that yields fruit according to its kind, whose seed is in itself, on the earth"; and it was so. “And the earth brought forth grass, the herb that yields seed according to its kind, and the tree that yields fruit, whose seed is in itself according to its kind. And God saw that it was good. So the evening and the morning were the third day.” (Geneses1:11-13) - Bible Clip Arts from NHP

صورة في موقع الأنبا تكلا: بدء الخليقة. - "وقال الله: لِتُنْبِتِ الأَرْضُ عُشْبًا وَبَقْلًا يُبْزِرُ بِزْرًا، وَشَجَرًا ذَا ثَمَرٍ يَعْمَلُ ثَمَرًا كَجِنْسِهِ، بِزْرُهُ فِيهِ عَلَى الأَرْضِ». وَكَانَ كَذلِكَ. فَأَخْرَجَتِ الأَرْضُ عُشْبًا وَبَقْلًا يُبْزِرُ بِزْرًا كَجِنْسِهِ، وَشَجَرًا يَعْمَلُ ثَمَرًا بِزْرُهُ فِيهِ كَجِنْسِهِ. وَرَأَى اللهُ ذلِكَ أَنَّهُ حَسَنٌ، وَكَانَ مَسَاءٌ وَكَانَ صَبَاحٌ يَوْمًا ثَالِثًا.." (سفر التكوين 1: 11، 13) - صور الإنجيل من إن إتش بي

* ربنا يسوع المسيح هو كلمة الله.

* الله خلق العالم بالكلمة.

أي أن الآب خلق كل الخليقة بالابن الكلمة، لأنه عقل الله وكلمة الله وقوة الله وذراع الله وابن الله بالحقيقة، كما ذكرنا أيضًا هنا في موقع الأنبا تكلا هيمانوت في مواضِع أخرى.. فهو "الخالق الشريك مع الآب" كما نُصلي في القداس الغريغوري، وليس الشريك بمعنى وجود إلهين (حاشا)، بل لأنه مع الآب في وحدانية الجوهر.

ولدينا آيات كثيرة جدًّا في الكتاب المُقدَّس تتكلّم عن حقيقة أن الابن هو الخالق مع الآب والروح القدس، مثل الآيات التالية:

* "وحامِلٌ كُلَّ الأشياءِ بكلِمَةِ قُدرَتِهِ" (عب1: 3).

* "الذي بهِ أيضًا عَمِلَ العالَمينَ" (عب1: 2).

* "كُلُّ شَيءٍ بهِ كانَ، وبغَيرِهِ لم يَكُنْ شَيءٌ مِمّا كان" (يو1: 3).

* "الذي هو قَبلَ كُل شَيءٍ، وفيهِ يَقومُ الكُلُّ" (كو1: 17).

* "الكُلُّ بهِ ولهُ قد خُلِقَ" (كو1: 16).

* "لأنَّكَ أنتَ خَلَقتَ كُلَّ الأشياءِ، وهي بإرادَتِكَ كائنَةٌ وخُلِقَتْ" (رؤ4: 11).

وقصة الخلق هذه دُونت بتفاصيلها في سفر التكوين.. وكان واضحًا جدًّا أن الله الآب خلق العالم بالابن الكلمة.. إذ قيل في كل قصة خلق جديدة: "قال الله...".

* "وقالَ اللهُ: "ليَكُنْ نورٌ"، فكانَ نورٌ" (تك1: 3).

* "وقالَ اللهُ: ليَكُنْ جَلَدٌ في وسطِ المياهِ" (تك1: 6).

* "وقالَ اللهُ: لتَجتَمِعِ المياهُ تحتَ السماءِ" (تك1: 9).

* "وقالَ اللهُ: لتُنبِتِ الأرضُ" (تك1: 11).

* "وقالَ اللهُ: لتَكُنْ أنوارٌ في جَلَدِ السماءِ" (تك1: 14).

* "وقالَ اللهُ: لتَفِضِ المياهُ زَحّافاتٍ" (تك1: 20).

* "وقالَ اللهُ: لتُخرِجِ الأرضُ ذَواتِ أنفُسٍ حَيَّةٍ" (تك1: 24).

* "وقالَ اللهُ: نَعمَلُ الإنسانَ علَى صورَتِنا كشَبَهِنا" (تك1: 26).

واضح أن كل الخليقة تكوّنت بكلمة الله..

* "بالإيمانِ نَفهَمُ أنَّ العالَمينَ أُتقِنَتْ بكلِمَةِ اللهِ، حتَّى لم يتكَوَّنْ ما يُرَى مِمّا هو ظاهِرٌ" (عب11: 3).

* "السماواتِ كانَتْ منذُ القَديمِ، والأرضَ بكلِمَةِ اللهِ قائمَةً مِنَ الماءِ وبالماءِ" (2بط3: 5).

والمسيح هو كلمة الآب، وتكلّم في سفر الأمثال عن نفسه قائلًا: "منذُ الأزَلِ مُسِحتُ... لَمّا ثَبَّتَ السماواتِ كُنتُ هناكَ أنا... كُنتُ عِندَهُ صانِعًا..." (راجع أم8: 23-30).

كان المسيح منذ الأزل كائنًا، وفي بدء الزمان خالقًا، وفي ملء الزمان مُخلِّصًا، وفي المجيء الثاني سيكون ديانًا عادلًا.


© st-takla.org موقع الأنبا تكلا هيمانوت: بوابة عامة عن عقيدة الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، مصر / إيميل:

الكتاب المقدس: بحث، تفاسير | القراءات اليومية | الأجبية | أسئلة | طقس | عقيدة | تاريخ | كتب | شخصيات | كنائس | أديرة | كلمات ترانيم | ميديا | صور | مواقع | اتصل بنا







External ads إعلانات خارجية



https://st-takla.org/books/anba-raphael/christ-in-genesis/creator.html