St-Takla.org  >   books  >   anba-raphael  >   all-may-be-one
 

مكتبة الكتب المسيحية | كتب قبطية | المكتبة القبطية الأرثوذكسية

كتاب ليكون الجميع واحدًا‎ - الأنبا رافائيل الأسقف العام لكنائس وسط القاهرة

12- السيد المسيح يؤسس الكنيسة ليجمع فيها أبناءه بالأسرار المقدسة

 

محتويات: (إظهار/إخفاء)

نهاية أم بداية؟
الروح القدس يُكمِّل عمل المسيح
الخلاصة

ثالثًا: السيد المسيح يؤسس الكنيسة ليجمع فيها أبناءه بالأسرار المقدسة: 

 جاء ربنا يسوع من أجل وحدة الناس، وعلَّم بالحب، وصلّى من أجل الوحدة، ولكن لم يكتفِ بمستوى التعليم والصلاة، ولكن ترك لنا كنيسته تمارس الحب وتحفظ الوحدة.

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

نهاية أم بداية؟

 ظن آباؤنا الرسل أن قصة ربنا يسوع قد انتهت بقيامته من الأموات.. حتى أن مُعلِّمنا بطرس قال لمجموعة منهم: "أنا أذهب لأتصيَّد. قالوا له: نذهب نحن أيضًا معكَ" (يو21: 3).

* لماذا تذهبون لصيد السمك يا سادتي الآباء الرسل؟

يُجيبون: إن السيد المسيح قد أنهى رسالته ومات وقام.

* ألا تعنى قيامة المسيح شيئًا لكم؟

يُجيبون: لقد فرحنا بنصرته على الموت، وعلى اليهود، وعلى الشيطان.. والآن نذهب لنمارس حياتنا العادية.

 لقد نسوا دعوة الرب يسوع لهم: "هلُمَّ ورائي فأجعلُكُما صيادي الناس" (مت4: 19).. يوم أن "تركوا كلَّ شيءٍ وتَبِعُوه" (لو5: 11).

 ولكن معهم كل الحق لقد تبعوه في حياته على الأرض، وعندما مات تحطمت كل آمالهم، وصدموا صدمة عنيفة في سيدهم ومُعلِّمهم ومحط طموحاتهم وآمالهم، ولمَّا قام من الأموات "فرح التلاميذ إذ رأوا الرب" (يو20: 20)، ولم يعد هناك في ذهنهم شئ آخر.. لقد انتهت القصة بالنسبة لهم، وها هم الآن يعودون إلى حياتهم الأولى لكسب العيش.

 "في تلك الليلة لم يُمسكُوا شيئًا" (يو21: 3).. كان الرب يريد أن يقول لهم: لقد انتهى عهد صيد السمك، وانتهت خبرتكم ومهارتكم مع السمك.. "قال لهم يسوع: يا غِلمان (أي يا أطفال) ألعلَّ عندكم إِدامًا (ما يؤكل)؟ أجابوه: لا!" (يو21: 5).

 طبعًا لا.. لأنكم رجعتم إلى حياتكم الأولى، وتركتم عنكم التكريس، وبدأتم تتعيشون بطريقتكم الخاصة.. تاركين نير الخدمة.

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

ربي يسوع..

نحن لا نفهم..

هل ستستمر عائشًا على الأرض ونحن حولك؟

ما هو المطلوب منَّا الآن.. بعد أن قمت من الأموات؟

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

 قال الرب يسوع لسمعان بطرس: "ارع خرافي.. ارع غنمي.. ارع غنمي" (يو21: 15-17).. يا سمعان بن يونا.. إن القصة لم تنتهِ بعد، بل ستبدأ. أنا لم آتِ فقط لأصُلب وأقوم.. بل أيضًا لأؤسس كنيسة ستكون أنت وأخوتك أعمدة فيها.. لا يكفى أن أموت عن العالم وأقوم.. بل أيضًا لابد أن يؤمن الناس بالصليب والفداء، ولابد أن يتم تجميع كل الناس في جسد واحد هو جسدي الذي هو الكنيسة. إن خلاصهم لن يتم فرديًا بعلاقة خاصة بيني وبين كل مؤمن منهم.. بل الخلاص يتم جماعيًا لكل الكنيسة معًا.. إنني أريد أن "يكون الجميع واحدًا".

 بطبيعة الحال، هذا المفهوم عن (جماعية الخلاص) لا يلغي العلاقة الشخصية مع الله، والتي يجب أن تكون من داخل الجماعة المقدسة أيضًا.

St-Takla.org Image: A Coptic Priest giving absolution to a confessor after the Sacrament of Confession, in the presence of Jesus Christ صورة في موقع الأنبا تكلا: كاهن من الكنيسة القبطية الأرثوذكسية يعطي الحل من الخطايا لأحد المعترفين بعد سر الاعتراف، في حضرة السيد المسيح يسوع

St-Takla.org Image: A Coptic Priest giving absolution to a confessor after the Sacrament of Confession, in the presence of Jesus Christ

صورة في موقع الأنبا تكلا: كاهن من الكنيسة القبطية الأرثوذكسية يعطي الحل من الخطايا لأحد المعترفين بعد سر الاعتراف، في حضرة السيد المسيح يسوع

 فهناك الصلاة الجماعية بالكنيسة، وهناك أيضًا الصلاة الفردية التي يؤديها الشخص في مخدعه.

 فعن الأولى تكلَّم مُعلِّمنا بولس الرسول قائلًا: "متى اجتمعتم فكل واحد منكم له مزمور، له تعليم، له لسان، له إعلان، له ترجمة، فليكن كل شيء للبنيان" (1كو14: 26). وكذلك علَّمنا السيد المسيح.. "متى صلَّيتُم (مجموعة) فقولوا: أبانا الذي في السماوات..." (لو11: 2).

 أما عن الصلاة الفردية فقال له المجد: "ومتى صلَّيت (بصيغة المفرد "أنت") فلا تكن كالمُرائين، فإنهم يُحبون أن يُصلُّوا قائمين في المجامع وفي زوايا الشوارع، لكي يَظهروا للناس. الحقَّ أقول لكم: إنهم قد استوفوا أجرَهُم! وأما أنتَ فمتى صلَّيت (بمفردك) فادخُل إلى مخدعك وأغلق بابك، وصلِّ إلى أبيك الذي في الخفاء. فأبوك الذي يرى في الخفاء يُجازيك علانية" (مت6: 5-6).

 ونفس الكلام يُقال عن الصوم، وجميع الوسائط الروحية، فهناك الممارسة الشخصية الخاصة الفردية، وهناك أيضًا الممارسة الجماعية التي لا يمكن الاستغناء عنها لخلاصنا.

 وهذا المعنى لجماعية الكنيسة، يشرحه القديس "مار أفرام السرياني".. في تفسيره للرؤيا التي رآها أبونا يعقوب في طريقه إلى حاران.. حيث رأى السلّم المنتصب من الأرض إلى السماء.. (راجع تك28: 10-22)، فقال عنها:

 ((ها هنا كشف الله ليعقوب سر كنيسته، أعني جماعة المؤمنين به على كل الأرض. نظرها يعقوب في شبه سلّم منصوب على الأرض ورأسه في السماء، وذلك أن هذه الجماعة هي جسد المسيح، والمسيح هو رأسها.. فهذه الجماعة هي على الأرض، والمسيح الذي هو رأسها في السماء.

 ولذلك قال: إن الرب على السلم ثابت، لأن الرب المسيح هو رأس البيعة.. أعني الجماعة. وكما أن للجسد أعضاء كثيرة، وروحًا واحدًا يفعل في كل الأعضاء، ويجعل كل الأعضاء تخدم بعضها بعضًا وتشفق على بعضها البعض، ويتألم البعض للبعض.. كذلك بالمعمودية الواحدة التي تعتمد بها كل هذه الجماعة، تأخذ الجماعة كلها من المسيح روحًا واحدًا.

 وهذا الروح الواحد يجمع كل هذه الجماعة في أمانة المسيح (الإيمان بالمسيح) ومحبته، فتكون كل هذه الجماعة، مع اختلاف أجناسها وبلدانها، تؤمن بإله واحد ورب واحد، ولها بأسرها رجاء واحد، والجميع وصايا إنجيل واحد حافظون، وقربانًا واحدًا متناولون، وملكوتًا واحدًا منتظرون.

 والجميع بمحبة المسيح الواحدة كأعضاء الجسد، يخدم بعضهم بعضًا، ويشفق بعضهم على بعض، ويتألم بعضهم لبعض، والجميع معلقون بالمسيح الذي هو رأسهم بالأمانة (الإيمان) فيه والمحبة، كتعلق الجسد بالرأس.

 وكما أن أعضاء الجسد، لكل عضو فعل يخصه، وهو بذلك الفعل يخدم كل الجسد، كذلك لكل واحد من الجماعة موهبة قد أُعطيت له من المسيح، لكي يخدم بها كل الجماعة، وبها يظهر أنه عضو في جسد المسيح، لكونه يخدم الجماعة بما أعطي له كعضو يخدم الجسد.

 وهذه الجماعة، ملائكة الله بها طالعون ونازلون، كما كُشف ذلك ليعقوب، لأنه قبل ميلاد المسيح، كان الملائكة ساخطين ومتعادين مع كل جنس آدم، لِمَا يروه من كثرة إسخاطهم لخالقهم)).

 هذه هي الكنيسة المقدسة.. جسد المسيح، والتي تصير وعاءً يتجمع فيه الكل ليتحدوا معًا ويكون الجميع واحدًا، وذلك بفعل الروح القدس، كما ذكرنا أيضًا هنا في موقع الأنبا تكلا هيمانوت في مواضِع أخرى.

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

الروح القدس يُكمِّل عمل المسيح:

* "لا أتركُكُم يتامى" (يو14: 18).

* "إنه خير لكم أن أنطلق، لأنه إن لم أنطلق لا يأتيكُم المُعزِّي، ولكن إن ذهبتُ أُرسلُهُ إليكم" (يو16: 7).

* "فهو يُعلِّمكُم كلَّ شيء، ويُذكِّركُم بكلِّ ما قُلتُه لكم" (يو14: 26).

* " ذاك يُمجِّدُني، لأنه يأخذ ممَّا لي ويُخبركُم" (يو16: 14).

 يقوم الروح القدس بتجميع شعب الله، وتوحيدهم في جسد واحد هو جسد المسيح، ويأخذ من قوة الصليب والدم والغفران، ويمنح شعبه المجتمِع في الجسد الواحد.. يمنحهم كل نعمة وكل قوة لحفظ الحب والوحدة، ويجعل الكنيسة واحدة وحيدة مقدسة جامعة رسولية، ويجعل الناس شعبًا مجتمعًا، وأطهارًا بالروح القدس.

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

الخلاصة:

 لم تنتهِ رسالة السيد المسيح بموته وقيامته وصعوده، ولكنه أسس الكنيسة على الأرض لتُكمِّل هذه الرسالة لكل العصور.

 والدور الأساسي للكنيسة أن تجمع الكل فيها بالروح القدس.. ولكن كيف؟!! هذا ما سنشرحه بالتفصيل في عمل الروح القدس في الأسرار.


© st-takla.org موقع الأنبا تكلا هيمانوت: بوابة عامة عن عقيدة الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، مصر / إيميل:

الكتاب المقدس: بحث، تفاسير | القراءات اليومية | الأجبية | أسئلة | طقس | عقيدة | تاريخ | كتب | شخصيات | كنائس | أديرة | كلمات ترانيم | ميديا | صور | مواقع | اتصل بنا

https://st-takla.org/books/anba-raphael/all-may-be-one/holy-spirit.html