St-Takla.org  >   books  >   anba-metaos  >   ritual-questions
 

مكتبة الكتب المسيحية | كتب قبطية | المكتبة القبطية الأرثوذكسية

كتاب أسئلة طقسية وإجابات روحية - الأنبا متاؤس

97- هل لبس الطاقية للشماس أثناء الخدمة شيء طقسي ولماذا أُبطل في هذه الأيام؟

 

St-Takla.org Image: A deacon in prostration - from the Holy Liturgy by Rev. Father Phelimoun Soubhy, the priest of Saint TaklaHaymanout Coptic Orthodox Church, Ibrahimia, Alexandria, Egypt - Photograph by Michael Ghaly for St-Takla.org, February 9, 2013. صورة في موقع الأنبا تكلا: شماس ساجد - من قداس قدس أبونا القس فليمون صبحي، كاهن كنيسة الأنبا تكلاهيمانوت القبطية الأرثوذكسية بالإبراهيمية بالإسكندرية، 9 فبراير 2013 - تصوير مايكل غالي لموقع الأنبا تكلا هيمانوت.

St-Takla.org Image: A deacon in prostration - from the Holy Liturgy by Rev. Father Phelimoun Soubhy, the priest of Saint TaklaHaymanout Coptic Orthodox Church, Ibrahimia, Alexandria, Egypt - Photograph by Michael Ghaly for St-Takla.org, February 9, 2013.

صورة في موقع الأنبا تكلا: شماس ساجد - من قداس قدس أبونا القس فليمون صبحي، كاهن كنيسة الأنبا تكلاهيمانوت القبطية الأرثوذكسية بالإبراهيمية بالإسكندرية، 9 فبراير 2013 - تصوير مايكل غالي لموقع الأنبا تكلا هيمانوت.

ج 97: إن لبس الطاقية المعروفة والمُزينة بالصليب وصور الرب يسوع وبعض القديسين عمل طقسي وهام بالنسبة للشماس تمامًا كالطيلسانة بالنسبة للكاهن وكالتاج بالنسبة للأسقف أو البطريرك. وما زال بعض الشمامسة يتمسكون بها ويستعملونها وإن كان قد قَل استعمالها فهو تقصير من الشمامسة والمسئولين عن خدمة الشماسية في الكنيسة ولكنها لم تُلغَ أو تختفي نهائيًا.

يجب أن يلبس الشماس هذه الطاقية المزينة بالصليب في أعلاها كإعلان عن إكرام الصليب ورفعه فوق الرأس ليحميها من كل شر ومن كل فكر رديء للشيطان المضاد، وتكون عادةً مزينة بصورة الرب يسوع المسيح علامة أن ذكر الرب يسوع لا يفارق فكر الشماس بل يكون له فكر المسيح (1 كو 2: 16) يهذ فيه كل حين، كما يوجد بها صور بعض القديسين حتى ينظر الشماس إلى نهاية سيرتهم ويتمثل بإيمانهم (عب 13: 7). والطاقية في شكلها كالخوذة التي على رأس الجندي لتحميه من الطلقات التي توجه إليه في ميدان القتال وكذلك هذه الطاقية تحمي رأس الشماس من كل شر وفكر رديء يوجهه إليه الشيطان عدو كل بر والذي لا يفتر عن مُحارَبَتْنا.

يقول القديس باسيليوس عن رتب الكهنوت المختلفة [ويضعون فوق رؤوسهم العمامات دلالة على الهذيذ في الأمور الإلهية والسعي إلى خلاص النفس كقول معلمنا بولس الرسول "وأما نحن الذين من نهار فلنصح لابسين درع الإيمان وخوذة هي رجاء الخلاص" (أف 5: 8)]. فيا ليت الشمامسة يهتمون بلبس هذه الطاقية حتى يعيدوا إلى الخدمة الشماسية بهاءها ومجدها.

← انظر كتب أخرى للمؤلف هنا في موقع الأنبا تكلا هيمانوت.

يُسْتَحْسَن أن تكون ملابس الشمامسة متشابهة ذات شكل واحد من ناحية التونية والصلبان وشكل البطرشيل يكون واحد وتلتزم كل رتبة بلبس البطرشيل بالطريقة التي وضحناها حتى يوجد شيء من النظام والتناسق والشكل الجمالي في صفوف الشمامسة، ولا يجوز لمَنْ ارتدى ملابس الخدمة أن يخلعها قبل نهاية القداس وصرف ملاك الذبيحة وإعطاء التسريح وإلاَّ حُسب شبيهًا بيهوذا الذي خرج ليلًا (يو 13: 2) ولم يكمل الحضور إلى نهاية اجتماع السيد الرب مع تلاميذه القديسين في العشاء الرباني فكان بذلك مُخَالِفًا.

وإذا طرأت ضرورة قُصوَى تستدعي خلع الملابس والخروج قبل نهاية القداس فليكن ذلك لضرورة قصوى جدًا وبإذن من الأب الكاهن.


© st-takla.org موقع الأنبا تكلا هيمانوت: بوابة عامة عن عقيدة الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، مصر / إيميل:

الكتاب المقدس: بحث، تفاسير | القراءات اليومية | الأجبية | أسئلة | طقس | عقيدة | تاريخ | كتب | شخصيات | كنائس | أديرة | كلمات ترانيم | ميديا | صور | مواقع | اتصل بنا

https://st-takla.org/books/anba-metaos/ritual-questions/97.html