St-Takla.org  >   books  >   anba-macarious  >   enlightenment
 

مكتبة الكتب المسيحية | كتب قبطية | المكتبة القبطية الأرثوذكسية

كتاب الاستنارة في حياة الآباء - الأنبا مكاريوس الأسقف العام بالمنيا

2- الاستنارة

 

 اصطلاح الاستنارة(1) يعبر عن العين الداخلية القادرة على استقبال حقائق الله التي يكشفها الروح القدس للإنسان. كما تعنى الكلمة أيضا الفرح والمجد وتحول الشخص وتغيره بالكامل.

 وعندما يقول القديس بولس: "مستنيرة عيون أذهانكم لتعلموا ما هو رجاء دعوته وما هو غنى مجد ميراثه في القديسين" (أف1: 18) فإن الذهن المقصود هنا هو قدرة الوعي الداخلي على النظر إلى الأمور التي يستعلنها الروح فيفرزها ويكشف مقدار الحكمة فيها ويستوعبها ويفهمها ويستذكرها. وفي حديثه يطلب القديس بولس من الله أن يهبنا روح الحكمة والإفراز ثم يعطينا قدرة داخليه لاستيعاب وفهم ما يعمله الروح داخلنا.

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

St-Takla.org         Image: St Paul - Giuseppe Obici - religious Painting Art - 1850s - Marble sculpture - San Paolo fuori le Mura, Rome صورة: تمثال رخامي يصور القديس بولس، عمل الفنان جوزيبي أوبيسي سنة 1850، في سان باولو فوري ليه مورا، روما

St-Takla.org Image: St Paul - Giuseppe Obici - religious Painting Art - 1850s - Marble sculpture - San Paolo fuori le Mura, Rome

صورة في موقع الأنبا تكلا: تمثال رخامي يصور القديس بولس، عمل الفنان جوزيبي أوبيسي سنة 1850، في سان باولو فوري ليه مورا، روما

عندما ُسئل القديس أنطونيوس عن روح الحكمة الذي يطلبه القديس بولس قال: "روح الحكمة الذي يطلبه القديس بولس الرسول هو الذي سيضطلع بتعريفنا وتسليمنا، كل ما يخصنا من جميع أعمال الله العظيمة، التي بطبيعتها تفوق إدراكاتنا والتي عملها في المسيح يسوع من أجلنا".

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

ولكن ما هي عيون الذهن؟

بالعين العادية يرى الإنسان الأمور العادية. ولكنه يستحيل على هذه العين أن ترى ما هو فائق عن الطبيعة..

العين الخارجية = ترى صورة الأشياء.

العين الداخلية = ترى حقيقة جوهر الأشياء.

لذلك يقول السيد المسيح لتلاميذه "طوبى لعيونكم لأنها تبصر" (متى 13: 16) وعندما كان سائرًا مع تلميذيّ عمواس، احتاج الأمر أن يفتح ذهنهم ليفهموا الكتب "فانفتحت أعينهم وعرفاه ثم اختفى عنهما" (لو 24: 31).

كتب القديس أنطونيوس إلى القديس ديديموس الضرير مدير مدرسة الإسكندرية اللاهوتية، يُعزيه عن فقد بصره قائلًا: "لا تحزن إن كنت قد ُحرمت من حاسة البصر تلك التي يشترك فيها الحيوان والحشرات مع الإنسان، فقد وهبك الله البصيرة الروحية تلك النعمة التي يفتقر إليها الكثير من الناس"، كما ذكرنا أيضًا هنا في موقع الأنبا تكلا هيمانوت في أقسام أخرى. ومن هنا يجب أن نفرق بين "البصر والبصيرة".

_____

الحواشي والمراجع:

(1) هناك عدة كلمات تعبّر عن الاستنارة مثل: ILLUMINATION


© st-takla.org موقع الأنبا تكلا هيمانوت: بوابة عامة عن عقيدة الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، مصر / إيميل:

الكتاب المقدس: بحث، تفاسير | القراءات اليومية | الأجبية | أسئلة | طقس | عقيدة | تاريخ | كتب | شخصيات | كنائس | أديرة | كلمات ترانيم | ميديا | صور | مواقع | اتصل بنا

https://st-takla.org/books/anba-macarious/enlightenment/about.html