St-Takla.org  >   books  >   anba-bishoy  >   reply-to-fr-matta-el-meskeen
 

مكتبة الكتب المسيحية | كتب قبطية | المكتبة القبطية الأرثوذكسية

كتاب بيان بالكتب وفهرس الأخطاء الواردة فيها ومعها ردود مختصرة الخاصة بكتب مؤلف مشهور منسوب لكنيستنا تم حصر أخطاء عقائدية شديدة فيها حتى الآن (الرد على الأخطاء العقائدية في تعاليم وكتب الأب متى المسكين) - الأنبا بيشوي

53- خلاص العصاة الذين ماتوا بالطوفان وهذا يخالف تعليم السيد المسيح

 

أخطاء في كتاب "شرح الرسالة الأولى للقديس بطرس الرسول":

 

خلاص العصاة الذين ماتوا بالطوفان وهذا يخالف تعليم السيد المسيح:

 

* "التعاليم اليهودية الربية كانت تنص أنه لن يكون رجعة أو شفاء للذين عصوا نوحًا، فبطرس يدحض هذا التعليم بما تعلمه ووثق من المسيح" (كتاب "شرح الرسالة الأولى للقديس بطرس الرسول" - صفحة 136).

St-Takla.org Image: Noah's Ark in the water after the deluge (Genesis 8:5), "The Tops of The Mountains Appear" - from "Bible Pictures" book, by W. A. Foster, 1897 صورة في موقع الأنبا تكلا: فلك نوح في المياه بعد الطوفان: ظهور قمم الجبال: ظهرت رؤوس الجبال (التكوين 8: 5) - من كتاب "صور الكتاب المقدس"، و. أ. فوستر، 1897

St-Takla.org Image: Noah's Ark in the water after the deluge (Genesis 8:5), "The Tops of The Mountains Appear" - from "Bible Pictures" book, by W. A. Foster, 1897

صورة في موقع الأنبا تكلا: فلك نوح في المياه بعد الطوفان: ظهور قمم الجبال: ظهرت رؤوس الجبال (التكوين 8: 5) - من كتاب "صور الكتاب المقدس"، و. أ. فوستر، 1897

* "سيخلص جيل العصاة الذين ماتوا بالطوفان... حتى يخلص الجميع أو الأكثرون" (كتاب "شرح الرسالة الأولى للقديس بطرس الرسول" - صفحة 142).

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

الرد: الذين ماتوا بالطوفان هلكوا ولن يخلصوا، كما ذكرنا أيضًا هنا في موقع الأنبا تكلا هيمانوت في أقسام أخرى. ولم يدحض معلمنا بطرس الرسول هذا التعليم بل قال "وَلَمْ يُشْفِقْ عَلَى الْعَالَمِ الْقَدِيمِ، بَلْ إِنَّمَا حَفِظَ نُوحًا ثَامِنًا كَارِزًا لِلْبِرِّ، إِذْ جَلَبَ طُوفَانًا عَلَى عَالَمِ الْفُجَّارِ.. وَيَحْفَظَ الأَثَمَةَ إِلَى يَوْمِ الدِّينِ مُعَاقَبِينَ" (2 بط 2 5، 9). وقال السيد المسيح "وَكَمَا كَانَ فِي أَيَّامِ نُوحٍ كَذلِكَ يَكُونُ أَيْضًا فِي أَيَّامِ ابْنِ الإِنْسَانِ: كَانُوا يَأْكُلُونَ وَيَشْرَبُونَ، وَيُزَوِّجُونَ وَيَتَزَوَّجُونَ، إِلَى الْيَوْمِ الَّذِي فِيهِ دَخَلَ نُوحٌ الْفُلْكَ، وَجَاءَ الطُّوفَانُ وَأَهْلَكَ الْجَمِيعَ" (لو 17: 26-27). ويقول معلمنا بولس الرسول "بِالإِيمَانِ نُوحٌ لَمَّا أُوحِيَ إِلَيْهِ عَنْ أُمُورٍ لَمْ تُرَ بَعْدُ خَافَ، فَبَنَى فُلْكًا لِخَلاَصِ بَيْتِهِ، فَبِهِ دَانَ الْعَالَمَ، وَصَارَ وَارِثًا لِلْبِرِّ الَّذِي حَسَبَ الإِيمَانِ" (عب 11: 7). فَكيف يقول "دان العالم" إن كان هذا العالم سينال الخلاص!!

وقد قال القديس كيرلس الكبير في تفسيره لهذا الموضوع في رسالة معلمنا بطرس: "المسيح استطاع أن يكرز للأحياء في وقت ظهوره وللذين آمنوا به تباركوا، وهكذا أيضا استطاع أن يُحَرِّر أولئك الذين في الجحيم الذين آمنوا واعترفوا به، بواسطة نزوله إلى هناك. أما نفوس أولئك الذين مارَسوا الوثنية والشرور المُفْرِطَة، بالإضافة إلى مَنْ أعمتهم شهوات الجسد، فإن أولئك لم تكن لديهم القدرة على رؤيته ولم يتم تحريرهم."

وقال القديس ساويرس الأنطاكي في تفسيره لهذه الآية: "لم يمنح الغفران لكل من كانوا في الجحيم إنما فقط للمؤمنين والمعترفين بالمسيح. فأولئك الذين طهروا أنفسهم من الشر بالأعمال الصالحة أثناء حياتهم هم الذين عرفوه. لأنه إلى أن ظهر في أقسام الأرض السفلى فإن الجميع -بما في ذلك أولئك الذين تهذبوا بالبر- كانوا مربوطين في سلاسل الموت، وكانوا ينتظرون وصوله إلى هناك، لأن الطريق إلى الفردوس كان مغلقًا أمامهم بسبب خطية آدم(3). لكن على الرغم من ذلك ليس كل أحد ممن كانوا في الأقسام السفلى قد استجاب للمسيح حينما ذهب إلى هناك إنما فقط أولئك الذين آمنوا به."

_____

الحواشي والمراجع لهذه الصفحة هنا في موقع الأنبا تكلاهيمانوت:

(3) في هذه العبارة أيضًا إشارة إلى وراثة الخطية الجدية.


© st-takla.org موقع الأنبا تكلا هيمانوت: بوابة عامة عن عقيدة الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، مصر / إيميل:

الكتاب المقدس: بحث، تفاسير | القراءات اليومية | الأجبية | أسئلة | طقس | عقيدة | تاريخ | كتب | شخصيات | كنائس | أديرة | كلمات ترانيم | ميديا | صور | مواقع | اتصل بنا

https://st-takla.org/books/anba-bishoy/reply-to-fr-matta-el-meskeen/flood.html