الكتاب المقدس باللغة العربية + الإنجيل بكل اللغات + دراسات في كتاب مقدس + البحث في الكتاب المقدس الاجبية.. كتاب السبع صلوات | الأجبية باللغة العربية | الأجبية باللغة الإنجليزية | الفرنسية وصلات كل المواقع القبطية - سجل مواقع الكنائس القبطية الأرثوذكسية - دليل السايتات المسيحية الموقع باللغة الإنجليزية St-Takla.org in English ما الجديد؟ أخبار ويب سايت الأنبا تكلا وتحديثاته و الجديد المضاف به الإيمان | اللاهوت | العقيدة القبطية الأرثوذكسية | طقوس الكنيسة المسيحية في مصر ركن الأطفال - ترانيم - تلوين - ألعاب - قصص Saint Takla Dot Org Web Site - Homepage لوجو موقع القديس الأنبا تكلا هيمانوت (سانت تكلا دوت أورج)- الإسكندرية - جمهورية مصر العربية | الموقع الرسمي | بطريركية الأقباط الأرثوذكس Coptic Orthodox Church راسلنا - اتصل ان | اكتب لنا رأيك - أضف موقعاً - الأفكار - المقترحات... إرسل كروت و بطاقات تهنئة مسيحية و قبطية إلى أصدقائك في كل المناسبات اتصل بنا.. رأيك يهمنا - العنوان - التليفونات - الخريطة - الدعم الفني الفوري سنوات مع إيميلات الناس | أسئلة و أجوبة في الكتاب المقدس، الشباب والأسرة، الإيمان واللاهوت والعقيدة، الروحيات، ويب سايد سانت تكلا الصفحة الرئيسية من الموقع الرسمي للأنبا تكلاهيمانوت الحبشي القس بالكنيسة القبطية الأرثوذكسية - بطريركية الأقباط الأرثوذكس معرض الصور: السيد المسيح - السيد العذراء - القديسين - الأنبا تكلا هيمانوت - الكهنة - الكتاب المقدس - الخدمات الوسائط المتعددة: ترانيم - ألحان - عظات - أجبية مسموعه - ملفات ميدي - فيديوهات - تسبحة نصف الليل - قداسات قسم التحميل: أشكال برنامج وين آمب | خطوط قبطية | ترانيم | برامج متنوعة، وبرامج مسيحية | أيقونات | معرض الصور تاريخ الكنيسة القبطية الأرثوذكسية عبر العصور | التاريخ المسيحي مكتبة كتب قبطية أرثوذكسية | الكتب المسيحية في مختلف المجالات و المواضيع | كتب بطاركة، أساقفة، كهنة، علمانيين  

مكتبة الكتب المسيحية | كتب قبطية | المكتبة القبطية الأرثوذكسية

كتاب بيان بالكتب وفهرس الأخطاء الواردة فيها ومعها ردود مختصرة الخاصة بكتب مؤلف مشهور منسوب لكنيستنا تم حصر أخطاء عقائدية شديدة فيها حتى الآن (الرد على الأخطاء العقائدية في تعاليم وكتب الأب متى المسكين) - الأنبا بيشوي

15- هل المؤمنين هم المسيح؟ | نظرية الأجساد الثلاثة

 

أخطاء في كتاب "المدخل لشرح إنجيل القديس يوحنا - دراسة وتحليل":

 

المؤمنين هم المسيح:

 

* "إنجيل يوحنا يحمل عقيدة لاهوتية مضمونها أن المسيح والمؤمنين يكوِّنان جسدًا واحدًا إنسانًا واحدًا" (كتاب "المدخل لشرح إنجيل القديس يوحنا دراسة وتحليل" - صفحة 200).

* "ابن الإنسان نزل من السماء ليجمع في شخصه وفي جسده البشرية المختارة" (كتاب "المدخل لشرح إنجيل القديس يوحنا دراسة وتحليل" - صفحة 199).

* "الكنيسة تحمل المسيح وتسير به، مستوطنة في السماء وهي على الأرض. فأصبحت بمؤمنيها هي التجسد، هي المسيح المُسْتَعْلَن في أبناء الله، المحمولة بالروح لتسير فوق الزمن" (كتاب "المدخل لشرح إنجيل القديس يوحنا دراسة وتحليل" - صفحة 415).

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

الرد مع شرح نظرية الأجساد الثلاثة:

لا يمكن أبدا أن شخصين يكوِّنان إنسانًا واحدًا!! حتى في الثالوث القدوس فإن الأقنومين أو الشخصين ليسا أقنومًا واحدًا، بل هذه هي هرطقة سابيليوس! وحتى في سر الزيجة "يكون الاثنان جسدا واحدا" (مت 19: 5) لكن لا يمكن أن يكونا شخصًا واحدًا أو إنسانًا واحدًا. فكيف يصير المؤمنون إنسانًا واحدًا مع المسيح، أو كيف يجمعون في شخصه وفي جسده؟! هذه خرافات لا يتصوَّرها عقل!!! إن الشخص هو من يشخص نحو غيره، ومَنْ يتبادل المشاعر، ومَنْ له حرية إرادة إلخ. فكيف يكون هو وغيره واحدًا؟!

St-Takla.org Image: Madonna of the Harpies (Madonna delle Arpie), Virgin Mary and Child Jesus flanked by putti angels and two saints (Saint Bonaventure or Francis and John the Evangelist), altarpiece in oils, 1517, by Andrea del Sarto (1486–1530), height: 207 cm (81.4 in); width: 178 cm (70 in) - Uffizi Gallery (Galleria degli Uffizi), Florence (Firenze), Italy. It was established in 1581. - Photograph by Michael Ghaly for St-Takla.org, October 1, 2014. صورة في موقع الأنبا تكلا: عذراء الهاربيز (القديسة مريم العذراء مع الطفل يسوع المسيح، مُحاطان بالملائكة مع القديس بونافينتورا أو القديس فرنسيس الأسيزي والقديس يوحنا الإنجيلي، وهي قطعة منقوشة بالزيت للمذبح، رسمت عام 1517 بيد الفنان أندريا ديل سارتو (1486–1530)، بمقاس 207 ×178 سم. - صور متحف معرض أوفيتزي (متحف أوفيزي)، فلورنسا (فيرينزي)، إيطاليا. وقد أنشئ عام 1581 م. - تصوير مايكل غالي لموقع الأنبا تكلاهيمانوت، 1 أكتوبر 2014

St-Takla.org Image: Madonna of the Harpies (Madonna delle Arpie), Virgin Mary and Child Jesus flanked by putti angels and two saints (Saint Bonaventure or Francis and John the Evangelist), altarpiece in oils, 1517, by Andrea del Sarto (1486–1530), height: 207 cm (81.4 in); width: 178 cm (70 in) - Uffizi Gallery (Galleria degli Uffizi), Florence (Firenze), Italy. It was established in 1581. - Photograph by Michael Ghaly for St-Takla.org, October 1, 2014.

صورة في موقع الأنبا تكلا: عذراء الهاربيز (القديسة مريم العذراء مع الطفل يسوع المسيح، مُحاطان بالملائكة مع القديس بونافينتورا أو القديس فرنسيس الأسيزي والقديس يوحنا الإنجيلي، وهي قطعة منقوشة بالزيت للمذبح، رسمت عام 1517 بيد الفنان أندريا ديل سارتو (1486–1530)، بمقاس 207 ×178 سم. - صور متحف معرض أوفيتزي (متحف أوفيزي)، فلورنسا (فيرينزي)، إيطاليا. وقد أنشئ عام 1581 م. - تصوير مايكل غالي لموقع الأنبا تكلاهيمانوت، 1 أكتوبر 2014

لقد تشخصنت الطبيعة البشرية الخاصة بالله الكلمة في شخصه الخاص فصار له في التجسد نفس شخص الله الكلمة، وهذا ينطبق على الله الكلمة المتجسد فقط!!!

لا يَصِح أن نخلط بين شخص الله الكلمة اللوغوس ابن الله الوحيد الجنس بالولادة الذي هو مِن نفس جوهر الآب وطبيعته بأشخاصنا نحن. إن المؤمنين معًا يكوِّنون الجسد الواحد الذي رأسه هو المسيح. أما العبارات المذكورة أعلاه وغيرها الكثير لنفس الكاتب فبها خَلْط واضح بين الكنيسة والمسيح نفسه!

وقد أكَّد قداسة البابا شنودة -نيح الله روحه ونفعنا بصلواته- مرارًا وتكرارًا أن جسد المسيح الإلهي أي جسد الله الكلمة المولود من العذراء مريم والدة الإله والذي صُلِبَ وقام وصعد، والذي يكون حاضرًا في سر الإفخارستيا أي سر القربان المقدس، ليس هو جسد المسيح بمعنى الكنيسة أي جماعة المؤمنين. لأن تسمية الكنيسة أنها جسد المسيح هي تسميه عامة واعتبارية. أما جسد المسيح المتحد باللاهوت فهو رأس الكنيسة، والكنيسة هي الجسد وليست الرأس. كقول معلمنا بولس الرسول: "وَإِيَّاهُ جَعَلَ رَأْسًا فَوْقَ كُلِّ شَيْءٍ لِلْكَنِيسَةِ، الَّتِي هِيَ جَسَدُهُ" (أف 1: 22، 23).

وقد دافَع قداسته عن العقيدة السليمة فيما أسماه بنظرية "الأجساد الثلاثة" وذلك في عِظاته ومحاضرًاته وكتبه. وأوضح أن جماعة المؤمنين تزداد وتنقص، وهناك أعضاء جُدُد، وأعضاء تنقطع، وفيها مَنْ يخطئ ويتوب. أما جسد المسيح الإلهي فليس فيه خطية على الإطلاق، كما ذكرنا أيضًا هنا في موقع الأنبا تكلا هيمانوت في أقسام أخرى. وأوضح أيضًا أن جسد السيد المسيح هو الذبيحة الخلاصية أما الكنيسة كجسد للمسيح فليست هي ذبيحة الخلاص. لهذا قال الرب: "أَنَا الرَّبُّ وَلَيْسَ غَيْرِي مُخَلِّصٌ... وَأَنْتُمْ شُهُودِي يَقُولُ الرَّبُّ وَأَنَا اللَّه" (إش 43: 11، 12).

لقد كتب القديس كيرلس الكبير في رسالته الثالثة إلى نسطور (الفقرة 9) ما يلي، وهو رد واضح على هذا المفهوم الغريب:

"وإذ نعترف بكل تأكيد أن الكلمة اتحد بالجسد أقنوميًّا، فإننا نسجد لابن واحد الرب يسوع المسيح... ولسنا نقول إن كلمة الله حلّ في ذلك المولود من العذراء القديسة، كما في إنسان عادى، لكي لا يُفهم أن المسيح هو "إنسان يحمل الله". لأنه حتى إن كان "الكلمة حل بيننا" فإنه أيضا قد قيل إن في المسيح "يحل كل ملء اللاهوت جسديًّا" (كو 2: 9). لذلك إذن نحن ندرك أنه إذ صار جسدًا فلا يُقْال عن حلوله إنه مثل الحلول في القديسين، ولا نحدد الحلول فيه أنه يتساوى وبنفس الطريقة كالحلول في القديسين. ولكن الكلمة إذ اتحد "حسب الطبيعة" κατὰ φύσιν ( ولم يتغَّير إلى جسد، فإنه حقق حلولًا مثلما يُقال عن حلول نفس الإنسان في جسدها الخاص"..

وفي (الفقرة 10) من نفس الرسالة يقول: "وكما قلنا سابقًا، فإن كلمة الله قد اتحد بالجسد أقنوميًّا καθ ύπόστασιον، فهو إله الكل ورب الجميع، وليس هو عبد لنفسه ولا سيد لنفسه".

رابعًا: يقول معلمنا بولس الرسول "فَإِنْ كُنْتُمْ قَدْ قُمْتُمْ مَعَ الْمَسِيحِ فَاطْلُبُوا مَا فَوْقُ، حَيْثُ الْمَسِيحُ جَالِسٌ عَنْ يَمِينِ اللهِ" (كو 3: 1). ويقول "أَقَامَنَا مَعَهُ، وَأَجْلَسَنَا مَعَهُ فِي السَّمَاوِيَّاتِ فِي الْمَسِيحِ يَسُوع" (أف 2: 6). نفهم من ذلك أن المسيح هو سفير لنا في السماوات وقد دخل إلى المقادس كسابق لأجلنا (انظر عب 6: 20) وأنه "لَمْ يَدْخُلْ إِلَى أَقْدَاسٍ مَصْنُوعَةٍ بِيَدٍ أَشْبَاهِ الْحَقِيقِيَّةِ، بَلْ إِلَى السَّمَاءِ عَيْنِهَا، لِيَظْهَرَ الآنَ أَمَامَ وَجْهِ اللهِ لأَجْلِنَا" (عب 9: 24).

واضح من بعض العبارات التي يستخدمها هذا الكاتِب أنه يساوي البشر بالسيد المسيح، ويتصور أن الطبيعة البشرية التي اتخذها السيد المسيح تخص كل شخص فينا، وبالتالي أننا صُلِبنا ومتنا وقمنا وصعدنا معه، بل يؤكد على التبرير مهما كانت خطيتنا.. مع أن السيد المسيح اتخذ جسدًا خاصًا به وحده كما أن شخصه متمايز وطبيعته متمايزة عن البشر لأنها طبيعة واحدة من طبيعتين طبيعة لاهوتية وطبيعة ناسوتية.

 

بالإضافة لما سبق:

أولًا: كيف نقول أن الكنيسة مستوطِنة في السماء والكنيسة لازالت تُجاهِد على الأرض وتُسِمّى الكنيسة المُجاهِدة؟ لماذا تُجاهِد إن كانت في السماء؟ وكيف يمكن أن يسقط أبناء الكنيسة في الخطية وهم في السماء؟! ثم كيف تسير فوق الزمن وهي محدودة ولها بداية في الزمن؟!

ثانيًا: كيف تكون الكنيسة بمؤمنيها هي التجسد؟ إن الاتحاد الأقنومي في التجسد هو اتحاد اللاهوت بالناسوت في شخص واحد مفرد فكيف ينطبق هذا على الكنيسة بكل مؤمنيها؟!!

إرسل هذه الصفحة لصديق

بطريركية الأقباط الأرثوذكس - موقع القديس تكلا هيمانوت بالإسكندرية - الصفحة الأولى من موقع الأنبا تكلاهيمانوتكتاب الرد على الأخطاء العقائدية في تعاليم وكتب الأب متى المسكين

Like & share St-Takla.org


© موقع الأنبا تكلا هيمانوت الحبشي القس: الكنيسة القبطية الأرثوذكسية - الإسكندرية - مصر / URL: https://st-takla.org / اتصل بنا على:

https://st-takla.org/books/anba-bishoy/reply-to-fr-matta-el-meskeen/believers.html