St-Takla.org  >   books  >   anba-bishoy  >   nativity
 
St-Takla.org  >   books  >   anba-bishoy  >   nativity

مكتبة الكتب المسيحية | كتب قبطية | المكتبة القبطية الأرثوذكسية

كتاب خواطر ميلادية - الأنبا بيشوي

9- تأمل في عيد الميلاد 2009 للأنبا بيشوي

 

تأمل أبينا الحبيب نيافة الأنبا بيشوى

فى عيد الميلاد المجيد لعام 2009

 

بناتنا المباركات راهبات دير القديسة دميانة وطالبات الرهبنة..

تهنئتى لكم بعيد الميلاد المجيد أي بحلول الله الكلمة بيننا حلولًا حقيقيًا، وليس مجرد ظهور مؤقّت...

كانت ظهوراته في العهد القديم هي نوع من التمهيد ليبرهن على إمكانية معايشته لنا.. مثلما أكل تحت بلوطات ممرا مع أبينا إبراهيم، وتحاور مع سارة واعدًا إياهما بابن الموعد. كذلك كانت هذه الظهورات هي براهين تم تسجيلها في الكتب المقدسة لتساهم في إثبات تجسّد الابن الوحيد.

St-Takla.org Image: Jesus Christ the baby in the manger with animals, Nativity star, the three gifts of the Magi, by Fahmy Eshak صورة في موقع الأنبا تكلا: السيد المسيح يسوع الطفل الصغير في المذود مع حيوانات، نجمة الميلاد، و هداية المجوس الثلاثة، رسم الفنان فهمي إسحق

St-Takla.org Image: Jesus Christ the baby in the manger with animals, Nativity star, the three gifts of the Magi, by Fahmy Eshak

صورة في موقع الأنبا تكلا: السيد المسيح يسوع الطفل الصغير في المذود مع حيوانات، نجمة الميلاد، و هداية المجوس الثلاثة، رسم الفنان فهمي إسحق

لم يستطع الإنسان أن يرتفع ليصل إلى الله وكان يشعر أن الله عنه بعيد. فتنازل الله بأن أخلى الكلمة نفسه واتخذ طبيعة بشرية كاملة، وإذ وُجد في الهيئة كإنسان أشبع البشرية من حنينها إليه واشتياقها أن تراه، وأن تتلامس معه، وأن تسمعه بكل الحب يناغيها وتناغيه...

ما أعجب الحمامة الصبية وهي تناغى الطفل الصغير، وتحمله وهو مثل النسر العتيق الأيام "نشرو عَتيق يَوموثو"(1). لقد سبّحته البشرية -أعنى الكنيسة عروس المسيح- من خلال تسابيح العذراء مريم التي لم تنقطع وهي ممتلئة من الروح القدس: وهو في أحشائها، وستجد المزيد عن هذا الموضوع هنا في موقع الأنبا تكلاهيمانوت في أقسام المقالات والكتب الأخرى.. وهي تحمله على ذراعيها.. وهي ترضعه من لبنها.. وهي تهتم به من كل ناحية كطفل وكصبى وحتى كشاب كبير.. وتسبّحه حتى إلى الصليب، ومن بعد قيامته وصعوده.

طوباك يا مريم يا من صرت مثل القيثارة التي تهز الكاروبيم، وأنتِ أوّل من سبّح الكلمة المتجسّد من بين البشر.. سبحتِه بعقلك وبمشاعرك وبوجدانك وبفهمك الذي فاق في كرامته تسابيح السمائيين؛ إذ أنك صرت سماءً ثانية وعرشًا وأمًا لمصدر النور والفرح وصانع السلام.

كلنا يا مريم نسبّحه معكِ ونناغيه وهو يناغينا، مثلما قال: "كإنسان تعزيه أمه هكذا أعزيكم أنا" (إش66: 13) فمن هو الذي يناغى الآخر؟ ومن هو الذي يحمل الآخر؟ ومن هو الذي يحتضن الآخر؟ ومن هو الذي يُرضع الآخر؟ أهو أنتِ أَم ابنِك الذي ولدتِه وهو الأصل "avrch," الذي منه نولد نحن بالروح القدس والذي به قد دخلنا إلى الوجود عندما لم نوجد.

الرب يُشرق بنوره في قلوبكن جميعًا كما أشرق في قلب العذراء مريم والدة الإله "Qeoto,koj".

 

                                            بيشوى

                                           خادم الدير

_____

الحواشي والمراجع لهذه الصفحة هنا في موقع الأنبا تكلاهيمانوت:

(1) باللغة السريانية.


© st-takla.org موقع الأنبا تكلا هيمانوت: بوابة عامة عن عقيدة الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، مصر / إيميل:

الكتاب المقدس: بحث، تفاسير | القراءات اليومية | الأجبية | أسئلة | طقس | عقيدة | تاريخ | كتب | شخصيات | كنائس | أديرة | كلمات ترانيم | ميديا | صور | مواقع | اتصل بنا

https://st-takla.org/books/anba-bishoy/nativity/2009.html