St-Takla.org  >   books  >   anba-bishoy  >   david
 
St-Takla.org  >   books  >   anba-bishoy  >   david

مكتبة الكتب المسيحية | كتب قبطية | المكتبة القبطية الأرثوذكسية

كتاب داود النبي والملك - الأنبا بيشوي

32- ترفقوا بالفتى أبشالوم!!

 

St-Takla.org Image: David: "Now the king had commanded Joab, Abishai, and Ittai, saying, “Deal gently for my sake with the young man Absalom.” And all the people heard when the king gave all the captains orders concerning Absalom" (2 Samuel 18: 5) - 2 Samuel, Bible illustrations by James Padgett (1931-2009), published by Sweet Media صورة في موقع الأنبا تكلا: الملك داود: "وأوصى الملك يوآب وأبيشاي وإتاي قائلا: «ترفقوا لي بالفتى أبشالوم». وسمع جميع الشعب حين أوصى الملك جميع الرؤساء بأبشالوم" (صموئيل الثاني 18: 5) - صور سفر صموئيل الثاني، رسم جيمز بادجيت (1931-2009)، إصدار شركة سويت ميديا

St-Takla.org Image: David: "Now the king had commanded Joab, Abishai, and Ittai, saying, “Deal gently for my sake with the young man Absalom.” And all the people heard when the king gave all the captains orders concerning Absalom" (2 Samuel 18: 5) - 2 Samuel, Bible illustrations by James Padgett (1931-2009), published by Sweet Media

صورة في موقع الأنبا تكلا: الملك داود: "وأوصى الملك يوآب وأبيشاي وإتاي قائلا: «ترفقوا لي بالفتى أبشالوم». وسمع جميع الشعب حين أوصى الملك جميع الرؤساء بأبشالوم" (صموئيل الثاني 18: 5) - صور سفر صموئيل الثاني، رسم جيمز بادجيت (1931-2009)، إصدار شركة سويت ميديا

وكان لما خرج الجيش الملكي ليحارب جيش الثورة التي عملها أبشالوم. وقف داود في باب المدينة، وأخذ يوصى العسكر عند خروجهم واحدًا فواحدًا ويقول لهم ترفقوا لي بالفتى أبشالوم ابني، لا تنسوا إنه ابني، فتعاملوا معه برفق. إن كنتم تريدون إرجاع المملكة لي لكي ترجعوا المُلك للمَلك الممسوح من الله، لكن ليس معنى ذلك أن تقاتلوا وتثوروا. فإن أمسكتموه فليحضر أمامي حيًا، وتنتهي المشكلة.

وجلس داود في باب المدينة ينتظر نتيجة المعركة، وفي المعركة كان القتال منتشرًا وهناك مقتلة عظيمة. وصادف أبشالوم عبيد داود فهرب وكان راكبًا على بغل فدخل البغل تحت أغصان شجرة البطمة ولأن شعره طويل فتعلق رأسه بالبطمة وصار معلقًا بين السماء والأرض والبغل الذي تحته مرَّ وذهب.

فجاء واحد من الجنود وأخبر قائد الجيش يوآب وقال له لقد رأيت أبشالوم معلقًا برأسه في البطمة. فقال له لماذا لم تضربه بسهمين أو ثلاثة لتقضى عليه؟ قال الرجل ليوآب هل نسيت وصية الملك داود الذي قال لنا: إياكم والفتى أبشالوم؟ كيف أستطيع أن أرفع وجهى أمام الملك كل أيام حياتي إن كنت أقتل ابن الملك؟ قال له إنه ابن خائن اقتله. قال له لا، لا أستطيع. قال له يوآب إني لا أصبر هكذا أمامك، وأخذ ثلاثة سهام بيده ونشبها في قلب أبشالوم وهو حى في قلب البطمة (انظر 2صم18).

وكان داود جالسًا في الباب ينتظر النتيجة، ورجع الجيش من المعركة منتصرًا، وكل جيش أبشالوم عندما رأوا أن ملكهم المزعوم قد مات رجعوا كل واحد إلى بلده وإلى بيته، وستجد المزيد عن هذا الموضوع هنا في موقع الأنبا تكلاهيمانوت في أقسام المقالات والكتب الأخرى. فرجع جيش داود منتصرًا وفرحًا، وواحد من الجيش سبق بسرعة، فنادى الرقيب الواقف على السور من فوق وأخبر داود إن رجلًا يجرى من بعيد، فقال له إذا كان قد جاء ووجهه فرحًا سيكون حاملًا أخبارًا سارة. ودخل المرسال، سلّم على الملك، قال له الملك: ماذا عملتم؟ أجابه: الله يصنع بأعداء الملك كما حدث للقوم الذين ثاروا عليك، وبدأ داود يقلق على ابنه، ثم جاء مرسال آخر قال له ليكن كالفتى أعداء سيدي الملك وجميع الذين قاموا عليك للشر، أي أن أبشالوم قد مات. "فَانْزَعَجَ الْمَلِكُ وَصَعِدَ إِلَى عِلِّيَّةِ الْبَابِ وَكَانَ يَبْكِي وَيَقُولُ وَهُوَ يَتَمَشَّى: يَا ابْنِي أَبْشَالُومُ، يَا ابْنِي يَا ابْنِي! أَبْشَالُومُ، يَا لَيْتَنِي مُتُّ عِوَضًا عَنْكَ! يَا أَبْشَالُومُ ابْنِي يَا ابْنِي" (2صم18: 33).


© st-takla.org موقع الأنبا تكلا هيمانوت: بوابة عامة عن عقيدة الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، مصر / إيميل:

الكتاب المقدس: بحث، تفاسير | القراءات اليومية | الأجبية | أسئلة | طقس | عقيدة | تاريخ | كتب | شخصيات | كنائس | أديرة | كلمات ترانيم | ميديا | صور | مواقع | اتصل بنا







External ads إعلانات خارجية



https://st-takla.org/books/anba-bishoy/david/boy.html