St-Takla.org  >   books  >   anba-bishoy  >   christ
 
St-Takla.org  >   books  >   anba-bishoy  >   christ

مكتبة الكتب المسيحية | كتب قبطية | المكتبة القبطية الأرثوذكسية

كتاب المسيح مشتهى الأجيال: منظور أرثوذكسي (مع حياة وخدمة يسوع) - الأنبا بيشوي

103- لا تهتموا بما للغد

 

وهنا نطق السيد المسيح بحكمته المشهورة "فلا تهتموا للغد، لأن الغد يهتم بما لنفسه. يكفي اليوم شره" (مت6: 34).

إن الذي يريد أن يعيش مع الله ينبغي أن يحيا مثل الأطفال الذين لا يحملون هم الغد. يكفيهم أن يسعدوا بما هم فيه من خير ونعمة.

الكبار فقط هم الذين يحملون هم الغد ويقومون بتخزين المال والطعام وبناء البيوت ويفكّرون في مستقبلهم ومستقبل أولادهم.

St-Takla.org Image: G is for Gifts of God, new every morn: The greatest is Jesus, for us sinners born - Every good gift is from above. (James 1: 17) - from Providence Lithograph Company Bible Illustrations صورة في موقع الأنبا تكلا: G - عطايا الرب الجديدة كل صباح, وأعظمها السيد المسيح الذي ولد من أجلنا نحن الخطاة - كل عطية صالحة وكل موهبة تامة هي من فوق. (يعقوب 1: 17) - من صور الإنجيل من شركة بروفيدينس المطبوعة حجريًا

St-Takla.org Image: G is for Gifts of God, new every morn: The greatest is Jesus, for us sinners born - Every good gift is from above. (James 1: 17) - from Providence Lithograph Company Bible Illustrations

صورة في موقع الأنبا تكلا: G - عطايا الرب الجديدة كل صباح, وأعظمها السيد المسيح الذي ولد من أجلنا نحن الخطاة - كل عطية صالحة وكل موهبة تامة هي من فوق. (يعقوب 1: 17) - من صور الإنجيل من شركة بروفيدينس المطبوعة حجريًا

الكبار في السن فقط هم الذين يتنازعون على ميراث آبائهم حتى قبل أن يحين موعد الميراث. وقد يسيئون إلى مشاعر والديهم بشدة اهتمامهم بالمستقبل. أما الأطفال في الأسرة فدائمًا يكفيهم أن ينالوا احتياجهم الحاضر المؤقت ولا يحملون هم الغد. وأحيانًا يؤنّب الكبار أطفالهم لأنهم لا يفكرون في هموم المستقبل ومخاطره.

إن الإنسان المسيحي الذي يعيش مع الله مثل الأطفال لا يخاف من المستقبل لأنه يؤمن بالعناية الإلهية. ويكفيه أن يقضي يومه الحاضر بسلام. إنه يؤدي ما عليه من واجبات اليوم: في العمل، في الدراسة، في الحياة العائلية، في المجتمع. ولكنه لا يرتبك بهموم الغد. لأن في كل يوم يوجد ما يكفي من المشاغل.

بالطبع ليس هناك خطأ في أن يضع الإنسان برنامجًا لتنظيم أوقاته ومواعيده ومقابلاته وأسفاره والأعمال المطلوبة منه، كما ذكرنا أيضًا هنا في موقع الأنبا تكلا هيمانوت في أقسام أخرى. ولكن الخطأ هو أن ينشغل الإنسان بما سوف يفعله في المستقبل عوضًا عن أن يختبر معونة الله له في الحاضر. أما عن المستقبل فيقول: إن شاء الرب وعشنا فسوف نفعل ما نويناه. والمفروض أن يشعر الإنسان بقيادة الروح القدس له في حاضره وفي مستقبله. بمعنى أن يقوده الروح في الطريق الحاضر متجهًا نحو المستقبل بروح التسليم والرجاء، ويفرح حينما يطلب من الآب باسم الابن الوحيد فينال عطايا الروح القدس ومعونته وإرشاده.


© st-takla.org موقع الأنبا تكلا هيمانوت: بوابة عامة عن عقيدة الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، مصر / إيميل:

الكتاب المقدس: بحث، تفاسير | القراءات اليومية | الأجبية | أسئلة | طقس | عقيدة | تاريخ | كتب | شخصيات | كنائس | أديرة | كلمات ترانيم | ميديا | صور | مواقع | اتصل بنا







External ads إعلانات خارجية



https://st-takla.org/books/anba-bishoy/christ/tomorrow.html