St-Takla.org  >   Full-Free-Coptic-Books  >   His-Holiness-Pope-Shenouda-III-Books-Online  >   70-Al-Horoub-Al-Roheya
 

مكتبة الكتب المسيحية | كتب قبطية | المكتبة القبطية الأرثوذكسية

كتاب الحروب الروحية لقداسة البابا شنودة الثالث

 115- الإيمان كعلاج ووقاية ضد الاكتئاب

 

نحن نؤمن أن الله ضابط للكل، يدبر هذا الكون، ويهتم بأولاده، في محبة لهم، وعناية بهم، قد نقشهم على كفه (إش49: 16) وشعره واحدة لا تسقط من رؤوسهم بدون إذنه (لو21: 18) وإن سمح بضيقات تصيبهم، فلابد أن ذلك من أجل خير في المستقبل. وكما قال الكتاب:

"إن كل الأشياء تعمل للخير للذين يحبون الله" (رو8: 28).

ولذلك قال القديس يعقوب الرسول: "احسبوه كل فرح يا أخوتي حينما تقعون في تجارب متنوعة" (يع1: 2).

إذن التجارب والضيقات بالنسبة إلى المؤمن - تنشئ فرحًا لا حزنًا، متذكرًا قول الكتاب إنه:

"بضيقات كثيرة ينبغي أن ندخل ملكوت الله" (أع14: 22).

St-Takla.org Image: Peace in God, prayer, life of hope and faith, by Tasony Sawsan صورة في موقع الأنبا تكلا: السلام في المسيح، الصلاة، حياة الرجاء و الإيمان، رسم تاسوني سوسن

St-Takla.org Image: Peace in God, prayer, life of hope and faith, by Tasony Sawsan.

صورة في موقع الأنبا تكلا: السلام في المسيح، الصلاة، حياة الرجاء و الإيمان، رسم تاسوني سوسن.

وهو بهذا يري أنه يدخل في شركة آلام المسيح (في3: 10) وينفذ وصيته في حمل الصليب، إذ قال: "من لا يحمل صليبه ويتعبني فلا يستحقني" (مت10: 38) وكذلك فهو ينفذ وصيته في الدخول من الباب الضيق، لأنه" ما أضيق الباب وأكرب الطريق الذي يؤدي إلى الحياة وقليلون هم الذين يجدونه" (مت7: 14).

لذلك فالمؤمن الحقيقي لا يحزن إن صادفته مشاكل، بل على العكس يحزن إن كان طريقه خاليًا من الضيقات التي هي علامة من علامات الطريق. فهو إن عاش في راحة دائمة، يقول في شك: لعلني أخطأت الطريق.

المؤمن الحقيقي يفرح بالضيقات، كقول الرسول: "لذلك أسر بالضعفات والشتائم والضرورات والاضطهادات والضيقات لأجل المسيح" (2كو12: 10) ويشعر كلما أصابته ضيقة انه يسير في طريق الرسل والآباء، والأنبياء الذين كانت حياتهم هكذا..

يفرح بطريق أيوب ولعازر المسكين، لأن تعزيات كثيرة في انتظاره.

لذلك فإن المؤمن الحقيقي يرفض أن يستوفى أجره على الأرض، أو أن ينال خيراته ههنا، واضعًا آماله كلها في "المدينة التي لها الأساسات، التي صانعها وبارئها الله" (عب11: 10). (انظر المزيد عن مثل هذه الموضوعات هنا في موقع الأنبا تكلا في أقسام المقالات والكتب الأخرى).

ويحتمل كل ذلك في فرح ورضي.

يحتاج في كل ذلك أن يقرأ عن محبة الرب وحنوه وإشفاقه، مع أمثلة كثيرة عن معاملاته لأولاده، كإشفاقه، على إيليا والأرملة أثناء المجاعة (1مل17) وإرساله ملاكًا لدانيال سد أفواه الأسود، وإنقاذه للفتية في أتون النار.

وليقرأ قصصًا في رعاية الله للآباء السواح والمتوحدين، وللشهداء والمعترفين، وقصصًا في قبول الله للتائبين.

وإلى جوار هذا الإيمان، فليكن هناك رجاء في عمل الله معه في المستقبل، وهنا نطرق نقطة أخري وهي: الرجاء كعلاج للكآبة.


© st-takla.org موقع الأنبا تكلا هيمانوت: بوابة عامة عن عقيدة الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، مصر / إيميل:

الكتاب المقدس: بحث، تفاسير | القراءات اليومية | الأجبية | أسئلة | طقس | عقيدة | تاريخ | كتب | شخصيات | كنائس | أديرة | كلمات ترانيم | ميديا | صور | مواقع | اتصل بنا

https://st-takla.org/Full-Free-Coptic-Books/His-Holiness-Pope-Shenouda-III-Books-Online/70-Al-Horoub-Al-Roheya/Spiritual-Warfares__115-Depression-Faith.html