St-Takla.org  >   Full-Free-Coptic-Books  >   His-Holiness-Pope-Shenouda-III-Books-Online  >   70-Al-Horoub-Al-Roheya
 

مكتبة الكتب المسيحية | كتب قبطية | المكتبة القبطية الأرثوذكسية

كتاب الحروب الروحية لقداسة البابا شنودة الثالث

101- تقليل فترة الانسحاق والإسراع إلى الفرح

 

St-Takla.org Image: Coptic icon of David the prophet and king. صورة في موقع الأنبا تكلا: أيقونة قبطية تصور داود النبي والملك.

St-Takla.org Image: Coptic icon of David the prophet and king.

صورة في موقع الأنبا تكلا: أيقونة قبطية تصور داود النبي والملك.

في بدء حياة التوبة، كثيرًا ما يكون الإنسان منسحقًا متضعًا يبكي على خطاياه، وفيما هو هكذا... يأتيه من ينصحه بترك الحزن، على اعتبار أن المسيح قد غفر له خطاياه، وبالتالي يدعوه إلى حياة الفرح! فيترك انسحاقه الذي هو سبب حرارته. ويمضي الوقت يفتر.

إن كل خطية لم تستوف ما يلزمها من الانسحاق، يمكن أن تعود. أو على الأقل يعتاد الإنسان اللامبالاة، فيفتر.

القديس بولس الرسول في كل مجده الروحي، لم يفارقه انسحاقه، ولم ينس خطاياه، بل كان يقول: "أنا الذي لست مستحقًا أن أدعي رسولًا، لأني اضطهدت كنيسة الله" (1كو15: 9).

وداود النبي كذلك، بعد أن نال الموعد بمغفرة خطيته، وضعها أمامه في كل حين (مز50). وكان في كل ليلة بدموعه يبل فراشة (مز6). وإذ حافظ القديس بولس، وداود النبي القديس على انسحاق قلبيهما، استمرا في حرارتهما الروحية ولم يفترا. لا تسرع إذن إلى حياة الفرح. بل إن أتاك، قل: [أنا لا أستحقه]. أو على الأقل: ليكن لك انسحاقًا الداخلي، مهما عشت في فرح الروح...


© st-takla.org موقع الأنبا تكلا هيمانوت: بوابة عامة عن عقيدة الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، مصر / إيميل:

الكتاب المقدس: بحث، تفاسير | القراءات اليومية | الأجبية | أسئلة | طقس | عقيدة | تاريخ | كتب | شخصيات | كنائس | أديرة | كلمات ترانيم | ميديا | صور | مواقع | اتصل بنا







External ads إعلانات خارجية



https://st-takla.org/Full-Free-Coptic-Books/His-Holiness-Pope-Shenouda-III-Books-Online/70-Al-Horoub-Al-Roheya/Spiritual-Warfares__101-Lukewarmness-Fast.html