St-Takla.org  >   Full-Free-Coptic-Books  >   His-Holiness-Pope-Shenouda-III-Books-Online  >   70-Al-Horoub-Al-Roheya
 

مكتبة الكتب المسيحية | كتب قبطية | المكتبة القبطية الأرثوذكسية

كتاب الحروب الروحية لقداسة البابا شنودة الثالث

35- الفراغ الروحي

 

خلق الله الروح في الإنسان الأول على صورة الله ومثالة.. لذلك فإن الروح لا يمكن أن يملأها إلا الله وحده.

الروح التي تحيا بعيدة عن محبة الله تعيش في فراغ، مهما كانت ألوان العواطف المقدمة لها. كلها لا تشبعها.

وربما يوجد أشخاص لهم مشغوليات كثيرة تملأ كل وقتهم. ولهم مشروعات ضخمة يقومون بها، ومسئوليات خطيرة ملقاة على عواتقهم. وقد تكون لهم معلومات واسعة جدًا ولهم دراسات عميقة، ومع ذلك يعيشون في فراغ روحي. وكل ما يقومون به من عمل لا يشبع مطلقًا الروح التي فيهم هي على صورة الله وشبهه.. قد يتعب هؤلاء في حياتهم من أجل أهداف متعددة يحققون بعضها... ولكن تبقي في قلوبهم رغبة لم تتحقق بعد، تشعرهم باستمرار بفراغ أرواحهم وهذه الرغبة لا تحققها إلا الصلة العميقة بالله، والثبات في محبته.

St-Takla.org         Image: Busy people working clipart صورة: كليبارت أشخاص مشغولين و يعملون، مشغولية

St-Takla.org Image: Busy people working clipart

صورة في موقع الأنبا تكلا: كليبارت أشخاص مشغولين ويعملون، مشغولية

وهؤلاء إن انطلقت أرواحهم من الجسد، وإن بعدت عن المادة، ستشعر تمامًا بكل يقين كم هي فارغة. وكل أمور العالم التي عاشت فيها لم تسد شيئًا من هذا الفراغ لذلك من الآن، ونحن في هذا العالم، يرون في آذاننا قول الرسول:

"امتلئوا بالروح" (أف5-18).

إنه لا ينفعك بشيء أن تملأ حياتك بأمور كثيرة، دون أن تملأ قلبك بالله.

ما أسهل أن يتحول الإنسان إلى ماكينة دائمة الدوران، بلا روح، ولكن تعمل بكل نشاط وقوة... الوقت مملوء بمشغوليات، ولكن لا روح فيها. وعلى الرغم من العمل الكثير، ينظر الله إلى مثل هذا الإنسان فيجده فارغًا.

فيقول له نفس العبارة التي قيلت لراعى كنيسة لاودكية: "لأنك تقول إني أنا غني وقد استغنيت، ولا حاجة لي إلى شيء... ولست تعلم أنك الشقي والبائس وفقير وأعمي وعريان" (رؤ3: 17).

لذلك املأوا أرواحكم بمحبة الله ومعرفته، لأن أرواحكم تشعر بفراغ إن بعدت عن الله ومحبته ومعرفته.

ولا يكفي أن تذوقوا ما أطيب الرب، إنما يجب أن تمتلئوا به.

وإن امتلأتم يمكنكم أن تفيضوا على الآخرين. (انظر المزيد عن مثل هذه الموضوعات هنا في موقع الأنبا تكلا في أقسام المقالات والكتب الأخرى). الحب الذي فيكم يملأ قلوبهم حبًا. والسلام الذي فيكم يملأ حياتهم سلامًا. والروح الذي يعيشون به يقودهم إلى السلوك بالروح.

ما أجمل -بعد عمر طويل- حينما تصعد أرواحكم إلى الله، تصعد وهي ممتلئة حبًا وفرحًا وسلامًا وإيمانًا، مع كل ثمار الروح الأخرى (غل5: 22).

املأوا أرواحكم بالغذاء الروحي، لكي تمتلئ أرواحكم من ثمار الروح.

كالشجرة التي تقدم لها ما تحتاجه من الماء والسماد، فتقدم لك ما تحتاجه أنت من زهر وثمر..

أتشعر أن روحك في فراغ، املأها إذن من كل وسائط النعمة. قدم لها ما تحتاجه من القراءات الروحية العميقة وفي مقدمتها كلمة الله. قدم لها ما تحتاجه من تأملات وصلوات وتسابيح ومزامير وأغاني روحية (أف5: 19).

ولا تترك روحك فارغة، ولا معوزة شيئًا من أعمال النعمة.

الروح القوية تكون شخصية قوية. والروح الفارغة تنتج شخصية فارغة وهذا يجعلنا نتحدث عن نقطة أخري في الفراغ هي فراغ الشخصية.


© st-takla.org موقع الأنبا تكلا هيمانوت: بوابة عامة عن عقيدة الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، مصر / إيميل:

الكتاب المقدس: بحث، تفاسير | القراءات اليومية | الأجبية | أسئلة | طقس | عقيدة | تاريخ | كتب | شخصيات | كنائس | أديرة | كلمات ترانيم | ميديا | صور | مواقع | اتصل بنا

https://st-takla.org/Full-Free-Coptic-Books/His-Holiness-Pope-Shenouda-III-Books-Online/70-Al-Horoub-Al-Roheya/Spiritual-Warfares__035-Sparetime-Spiritual.html