St-Takla.org  >   Full-Free-Coptic-Books  >   His-Holiness-Pope-Shenouda-III-Books-Online  >   56-Al-Domu3-Fel-Haya-Al-Roheya
 

مكتبة الكتب المسيحية | كتب قبطية | المكتبة القبطية الأرثوذكسية

كتاب الدموع في الحياة الروحية لقداسة البابا شنودة الثالث

38- اللذة والرفاهية

 

St-Takla.org         Image: Solomon by Gustave Dore, from his Bible Illustrations صورة: سليمان النبي، رسم الفنان جوستاف دوريه، من الصور التوضيحية للكتاب المقدس

St-Takla.org Image: Solomon by Gustave Dore, from his Bible Illustrations.

صورة في موقع الأنبا تكلا: سليمان النبي، رسم الفنان جوستاف دوريه، من الصور التوضيحية للكتاب المقدس.

اللذة بطبيعتها تتناقض مع الدموع.

والذي يعيش في لهو ومتعة ورفاهية، يتمتع بالمال والمادة والسلطة وكل متعة عالمية.. هذا الإنسان من أين تأتيه الدموع..؟!

بل إنه يحتاج إلى دموع الناس عليه، لكيما يصل إلى حياة الدموع.

الذي يحيا حياة اللذة والمتعة، يكره الدموع، لأنها تعكنن عليه!! وتقطع حبل متعته، وتكون كنشاز في اللحن ملاذه كل هذه الأشياء، حتى لا يفكر في أبديته!

لذلك أبعد عن حياة اللذة، حينئذ تدرك تفاهتها، فتبكى على الأيام الذي ضيعتها فيها..

وحينئذ تنشد مع سليمان الحكيم "لكل باطل وقبض الريح"، "باطل الأباطيل، الكل باطل ولا منفعة تحت الشمس" (جا1)... لقد قال هذه العبارات إنسان مجرب، ذاق كل متع الدنيا، على تعدد أنواع، وقال في ذلك "ومهما اشتهته عيناي، لم أمنعه عنهما" (جا2: 10). ومع ذلك وجد الكل الباطل، ووجد أنه "بكآبة الوجه يصلح القلب" (جا7: 3).

ينبغي أن تعرف أن حياة اللذة، هي ضدك وليست لك. وهى تنسيك حقيقتك!

الابن الضال حينما كان يعيش في حياة اللذة العالمية، ما كان يدرى ما هو فيه. (انظر المزيد عن هذا الموضوع هنا في موقع الأنبا تكلا في أقسام المقالات والكتب الأخرى). ولكنه وصل إلى التوبة وإلى انسحاق النفس، حينما عاد إلى نفسه، وشعر بسوء خالته وعندئذ فقط بدًا حياته الحقيقية كابن، وعاد إلى بيت أبيه..

كذلك نقول: إن الاستغراق في الضحك والمزاح، يمنع الدموع.

 حقًا كما قال الحكيم "البكاء وقت، وللضحك وقت" (جا 3: 4). ولكن مع ذلك فإن الذين يعيشون في حياة كلها مزاح وضحك، من الصعب أن يصلوا إلى حياة الدموع..

على الأقل في وقت ضحكهم، يكونون بعيدين عن الدموع.

إذن، إن كانت حياة اللهو والضحك واللذة والمتعة، تمنع الدموع.. فإننا نقول من الناحية العكسية: إن التجارب والضيقات والأمراض والآلام هي من مسببات الدموع.. ففيها يشعر الإنسان بضعفه، وبثقل النير عليه، فيتجه إلى الله، ويسكب دموعه أمامه..

ولكن على شرط أن يقبل التجارب والضيقات بغير تذمر.


© st-takla.org موقع الأنبا تكلا هيمانوت: بوابة عامة عن عقيدة الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، مصر / إيميل:

الكتاب المقدس: بحث، تفاسير | القراءات اليومية | الأجبية | أسئلة | طقس | عقيدة | تاريخ | كتب | شخصيات | كنائس | أديرة | كلمات ترانيم | ميديا | صور | مواقع | اتصل بنا







External ads إعلانات خارجية



https://st-takla.org/Full-Free-Coptic-Books/His-Holiness-Pope-Shenouda-III-Books-Online/56-Al-Domu3-Fel-Haya-Al-Roheya/Tears-in-the-Spiritual-Life-38-Delight.html