St-Takla.org  >   Full-Free-Coptic-Books  >   His-Holiness-Pope-Shenouda-III-Books-Online  >   44-Ayoub-El-Sedik
 

مكتبة الكتب المسيحية | كتب قبطية | المكتبة القبطية الأرثوذكسية

كتاب أيوب الصديق، ولماذا كانت تجربته؟ لقداسة البابا شنودة الثالث

20- تدخل الله

 

الله الذي بدأ بتجريد أيوب من المال والصحة واحترام الناس، تدخل أخيرًا لكي يجرده من العظمة والبر الذاتي.

لكي ينقيه ويطهره، ويعيد إليه كماله، من جهة. ولكي يرد سبيه، وينهي هذه التجربة المرة لصالحه. وأيضًا ليهبه حياة بارة مؤسسة علي انسحاق القلب. وهكذا بعد أن انتهي أليهو بن برخئيل البوزى من أعداد الطريق قدامه، كرسالة يوحنا المعمدان في أن يهيئ للرب شعبًا مستعدًا (فيما بعد) [ لو 1: 17].. أخيرًا تكلم الرب من العاصفة، ليرد أيوب إلي طقسه.

St-Takla.org                     Divider فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

St-Takla.org         Image: William Blake - Illustrations to the Book of Job, object 17 (Butlin 550.17) "The Vision of Christ" من الصور الإيضاحية في سفر أيوب - من رسم الفنان ويليام بليك - صورة: رؤيا و ظهور المسيح

St-Takla.org Image: William Blake - Illustrations to the Book of Job, object 17 (Butlin 550.17) "The Vision of Christ"

من الصور الإيضاحية في سفر أيوب - من رسم الفنان ويليام بليك - صورة: رؤيا و ظهور المسيح

بدأ الله بإشعار أيوب بضعفه وجهله، وظلمه للتدبير الإلهي.

فقال "من هذا الذي يظلم القضاء بكلام بلا معرفة؟! "(أي 38: 2).. بداية حاسمة، وكأنها الخاتمة.. قطعًا إن الذي لا يدرك حكمة التدبير الإلهي، إنما يقع في الظلم، وفي الجهل بقاصد الله الخيرة.. ثم سخر به الله قائلًا " أشدد الآن حقويك كرجل. أسالك فتعلمني!! أين كنت حين أسست الأرض؟ أخبر إن كان عندك فهم! من وضع قياسها؟ لأنك تعلم!! (أي 38: 3- 5).

وظل الله يسأل أيوب أسئلة في الخليقة حتى أعجزه.

وحتى قال أيوب في انسحاق "ها أنا الحقير، فماذا أجاوبك؟! وضعت يدي علي فمي. فمرة تكلمت فلا أجيب، ومرتين فلا أزيد" (أي 40: 4، 5).

واستمر الرب في توبيخ أيوب، وفي مزيد من الأسئلة، قائلًا له: " الآن أشدد حقويك كرجل. أساله فتعلمني (فاعرفني)":

"العلك تناقض حكمي؟! تستذنبني لكي تتبرر أنت!!" (أي 40: 7، 8).

St-Takla.org                     Divider فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

وقال له مرة أخري في سخرية " تزين الآن بالجلال والعز، والبس المجد والبهاء!! فرق فيض غضبك، وانظر كل متعظم وأخفضه. انظر إلي كل متعظم وذلله" (أي 40: 10- 12). (انظر المزيد عن هذا الموضوع هنا في موقع الأنبا تكلا في أقسام المقالات و الكتب الأخرى). وكانت هذه العبارة، تذكر أيوب بأنه كمتعظم، يلزمه أن يخفضه الله ويذلله، وكأنه وضع نفسه موضع الله!

وقال له أيضًا في سخرية " أنا أيضًا أحمدك، لأن يمينك تخلصك!!" (أي 40: 14).. واستمر في كلامه، إلي أن ذكر من هو " ملك علي كل بني الكبرياء "(أي 41: 34).


© st-takla.org موقع الأنبا تكلا هيمانوت: بوابة عامة عن عقيدة الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، مصر / إيميل:

الكتاب المقدس: بحث، تفاسير | القراءات اليومية | الأجبية | أسئلة | طقس | عقيدة | تاريخ | كتب | شخصيات | كنائس | أديرة | كلمات ترانيم | ميديا | صور | مواقع | اتصل بنا







External ads إعلانات خارجية



https://st-takla.org/Full-Free-Coptic-Books/His-Holiness-Pope-Shenouda-III-Books-Online/44-Ayoub-El-Sedik/Trial-of-Job-20-Interference-of-God.html