St-Takla.org  >   Full-Free-Coptic-Books  >   His-Holiness-Pope-Shenouda-III-Books-Online  >   38-Al-Rogoo3-Ila-Allah
 

مكتبة الكتب المسيحية | كتب قبطية | المكتبة القبطية الأرثوذكسية

كتاب الرجوع إلى الله لقداسة البابا شنودة الثالث

8- معنى رجوعه إلينا إن رجعنا إليه

 

ما معني إذن رجوعه إلينا، إن رجعنا إليه؟

معني رجوعه إلينا، هو أن نحس نحن بوجوده معنا..

St-Takla.org         Image: The Sun, with sun flare صورة: الشمس، مع اللهب النهارية

St-Takla.org Image: The Sun, with sun flare

صورة في موقع الأنبا تكلا: الشمس، مع ألسنة اللهب النارية

ليس رجوع الله هو الذي نفتقده. إنما الذي يلزمنا هو إحساسنا بوجوده معنا. فإن رجع إلينا هذا الشعور، نشعر أن الله رجع إلينا..

أحيانًا نظن أن الله قد تركنا، بينما نكون نحن الذين تركناه. لذلك أذكر أنني في إحدى المرات (سنة 1957) تأثرت بمنظر الشمس وقت الغروب، وباتهامنا الباطل لها، فكتبت في مذكرتي:

قلت لنفسي وقت الغروب: لم يحدث أن الشمس حجبت وجهها عن الأرض. إنما هي الأرض التي أدارت ظهرها للشمس.

نعم، فالشمس ثابتة. والأرض هي التي تدور حولها. وما نسميه غروب الشمس، ما هو تعبير عن دوران الأرض.

كذلك في العلاقة بيننا وبين الله: نحس أنه غاب عنا، لأننا نحن الذين درنا، ولم يعد وجهنا متجهًا إليه.

فإن رجعنا إلي الله، نحس وجوده معنا، ونحس نوره يشرق علينا، لأن الله ثابت، ليس عنده تغيير ولا ظل دوران (يع 1: 17).

فأنظر أنت: في أي شيء قد ابتعدت عن الله؟

في أية نقطة من الطريق قد افترقت عنه؟ أية خطية قد فصلتك عنه وعن محبته. وأعرف يقينًا أن هذا الانفصال هو منك أنت. "فأذكر من اين سقطت وتب" (رؤ 2: 5).

أما إحساسك ببعد الله عنك، فهو إحساس بعدم وجود الدالة، نتيجة لفتور محبتك أو للخطية التي أبعدتك عنه.


© st-takla.org موقع الأنبا تكلا هيمانوت: بوابة عامة عن عقيدة الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، مصر / إيميل:

الكتاب المقدس: بحث، تفاسير | القراءات اليومية | الأجبية | أسئلة | طقس | عقيدة | تاريخ | كتب | شخصيات | كنائس | أديرة | كلمات ترانيم | ميديا | صور | مواقع | اتصل بنا







External ads إعلانات خارجية



https://st-takla.org/Full-Free-Coptic-Books/His-Holiness-Pope-Shenouda-III-Books-Online/38-Al-Rogoo3-Ila-Allah/Return-to-God-08-If.html