St-Takla.org  >   Full-Free-Coptic-Books  >   His-Holiness-Pope-Shenouda-III-Books-Online  >   37-Al-Yakaza-Al-Roheya
 

كتب قبطية

كتاب اليقظة الروحية لقداسة البابا شنودة الثالث

18- الذكريات المقدسة القديمة

 

هناك خاطئة أخرى، لها قصة شبيهة، وقد أيقظتها الذكريات المقدسة القديمة، التي أثارها فيها افتقاد قديس لها، وهي:

مريم الخاطئة التي تابت بافتقاد عمها القديس إبراهيم المتوحد لها.

St-Takla.org Image: Peace in God, prayer, life of hope and faith, by Tasony Sawsan صورة في موقع الأنبا تكلا: السلام في المسيح، الصلاة، حياة الرجاء و الإيمان، رسم تاسوني سوسن

St-Takla.org Image: Peace in God, prayer, life of hope and faith, by Tasony Sawsan

صورة في موقع الأنبا تكلا: السلام في المسيح، الصلاة، حياة الرجاء و الإيمان، رسم تاسوني سوسن

كانت قد بدأت بحياة نسكية طيبة في مغارة مدى عشرين عامًا تحت رعاية عمها. ثم أغواها الشيطان، وسقطت وهربت، واستمرت في السقوط، كأنها نسيت حياتها القديمة البارة.. ربما ليأسها من الرجوع إلى الله وبحث القديس الأنبا إبراهيم عنها. وأخيرا عرف مكانها، وذهب إليها متنكرًا. وجلس إليها.. ولما لمحت المسوح التي كان يلبسها تحت ثياب تنكره، واشتمت منه رائحة عرق النسك، ثارت فيها الذكريات القديمة، وبدأت تستيقظ. بينما كان القديس يصلى من أجلها. وتذكرت مريم أيام عفافها ونسكها، وانفجرت باكية، وهي تقول:

(ويل لي، إنني أتعس كل بنى البشر) واستغل القديس تأثرها، فقال لها (أيتها القديسة ابنة المسيح، هل أنت مقتنعة ومسرورة بما أنت فيه).. وحدثها القديس عن ذكريات نسكها القديم. ومرت لحظات وهي جامدة أمامه من الخوف والخزي، فأخذ القديس يعزيها ويقيمها من هوة اليأس. ثم أخذها وأخرجها من ذلك الفندق وقادها إلى حياة التوبة مرة أخرى، ورجعت إلى مغارتها، تبكى خطاياها، ولكن في رجاء التوبة.. وفي ساعة انطلاقها من العالم، بعد سنوات في التوبة، كان وجهها يضئ كالمصباح.

إن الذكريات القديمة المقدسة قد هزت نفس القديسة مريم وأيقظتها، ولم يكن عمها الأنبا إبراهيم محتاجا إلى مجهود كبير معها لإيقاظها.

وكم من أناس توقظهم ذكرياتهم القديمة المقدسة....

عندما يتذكر الإنسان محبته الأولى، وعمق حياته الروحية في ماضيه... عندما يتذكر أيامه الحلوة مع الله، والحرارة التي كانت له في صلواته وفي خدمته، وعمل الله معه ما أسهل حينئذ أن يتحرك قلبه فيستيقظ، ويبكى على ما هو فيه.. ربما تقع في يده مذكرة تأملات قديمة له... وإذ يعاود قراءتها تهتز نفسه من الداخل، فيصحو.. قد تصادقه صورة له مع أشخاص روحيين كانوا زملاءه في طريق الرب، فتذكره هذه الصورة بأيام سعيدة مع الله، يشتاق قلبه إليها فيصحو.. (انظر المزيد عن هذا الموضوع هنا في موقع الأنبا تكلا في أقسام المقالات و التفاسير الأخرى). وربما يزوره صديق قديم، يحكى له ذكريات الخدمة، أو ذكريات رحلاته معه إلى الأديرة ومواضع القديسين، فتتأثر نفسه ويستيقظ... يا ليتنا كلما نفتر، نعود فنتذكر ماضينا الحلو فنصحو.. وليتنا أيضًا نضع أمامنا قنوات ثابتة بيننا وبين الذكريات القديمة، نعيدها إلي أذهاننا بين الحين والآخر، لنمتص عصارتها وتسرى في عروقنا فتنعشها...

من الأسباب التي تساعد أيضًا على اليقظة الروحية: تأثير وسائط النعمة.


© st-takla.org موقع الأنبا تكلا هيمانوت: بوابة عامة عن عقيدة الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، مصر / إيميل:

الكتاب المقدس: بحث، تفاسير | القراءات اليومية | الأجبية | أسئلة | طقس | عقيدة | تاريخ | كتب | شخصيات | كنائس | أديرة | كلمات ترانيم | ميديا | صور | مواقع | اتصل بنا







External ads إعلانات خارجية



https://st-takla.org/Full-Free-Coptic-Books/His-Holiness-Pope-Shenouda-III-Books-Online/37-Al-Yakaza-Al-Roheya/The-Spiritual-Wake-18-Motives-7-Memories.html