St-Takla.org  >   Full-Free-Coptic-Books  >   His-Holiness-Pope-Shenouda-III-Books-Online  >   33-El-Khalas-Fel-Mafhoum-El-Orsozoksy
 

مكتبة الكتب المسيحية | كتب قبطية | المكتبة القبطية الأرثوذكسية

كتاب الخلاص في المفهوم الأرثوذكسي لقداسة البابا شنودة الثالث

53- الذي بدأ فيكم عملًا فهو يُكَمِّل

 

St-Takla.org Image: Growing plant, growth صورة في موقع الأنبا تكلا: نبات ينمو، النمو

St-Takla.org Image: Growing plant, growth

صورة في موقع الأنبا تكلا: نبات ينمو، النمو

إن الذين ينادون بالثقة وضمان الملكوت، يعتمدون على قول القديس بولس إلى أهل فيلبى:

(واثقًا بهذا عينه، أن الذي ابتدأ فيكم عملًا صالحًا، يكمل إلى يوم يسوع المسيح) (فى 1:6).

نعيد ما قلناه سابقا أن الله قادر أن يمل فينا. ولكن ماذا عن موقفنا نحن؟!

إن الغلاطين الأغبياء كان الله قد بدأ فيهم عملًا صالحًا ومع ذلك فأن بولس الرسول يقول لهم: (أهكذا أنتم أغبياء، أبعدما ابتدأتم بالروح، تكملون الآن بالجسد) (غل 3: 3).

إنهم هنا هم الذين سيكملون بالجسد ولا يتركون له فرصة أن يكمل فيهم عملًا صالحًا.

أما من جهة أهل فيلبي، فمع ثقة بولس الرسول، نراه يصلى من أجلهم أن تزداد محبتهم، ويزدادوا في كل فهم، لكي يكونوا (مخلصين وبلا عثرة إلى يوم المسيح مملوئين من ثمر البر) (فى 1: 9 – 11).

0 فمع أن المسيح قادر أن يكمل، إلا أن عليهم هم عملًا، أن يكونوا بلا عثر حتى النهاية،

كما أوصاهم قائلًا (عيشوا كما يحق لإنجيل المسيح) (فى 1: 27).

وقال لهم أنه (قد وهب لكم لأجل المسيح لا أن تؤمنوا به فقط، بل أيضًا أن تتألموا لأجله.

إذ لكم الجهاد عينه الذي رأيتموه في والآن تسمعون فيَّ) (فى 1: 29، 30).

فما معنى هذا كله؟ وما دام الله سيكمل ما بدأه فيهم، فما لزوم كل تلك النصائح:

أن يزدادوا في المحبة والفهم، وأن يكونوا بلا عثرة، مملوئين من ثمر البر، وأن يعيشوا كما يحق لإنجيل المسيح، وأن يتألموا لأجله، ويكون لهم نفس جهاد القديس بولس؟!

ذلك لأنه كما أن على المسيح جانبًا في خلاصهم، كذلك هم أيضًا عليهم جانب يجب أن يتمموه. (انظر المزيد عن هذا الموضوع هنا في موقع الأنبا تكلا في أقسام المقالات و الكتب الأخرى). لذلك قال لهم (تمموا خلاصكم بخوف ورعدة) (فى 2: 12).

إن المسيح سوف لا يكمل العمل وحده، وإنما سيكمله بهم وفيهم ومعهم. إن الله لا يأخذ الناس عنوة ويلقيهم في الملكوت، وإنما لا بُد أن يعملوا معه.

لذلك نجد أن الرسالة إلى فيلبى هي أكثر يقول فيها بولس الرسول أنه يسعى لكي يدرك (فى 3: 12، 14).

وقد شرح لهم بولس في نفس الرسالة مثالًا من أولئك الذين بدأوا ولم يكملوا حسنًا، فكانت نهايتهم الهلاك.

وأصبح الرسول يذكرهم باكيًا. وقد طلب منهم بولس الرسول أن يتمثلوا به في سعيه وجهاده ولا يتمثلوا بأولئك الهالكين (فى 3: 17).


© st-takla.org موقع الأنبا تكلا هيمانوت: بوابة عامة عن عقيدة الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، مصر / إيميل:

الكتاب المقدس: بحث، تفاسير | القراءات اليومية | الأجبية | أسئلة | طقس | عقيدة | تاريخ | كتب | شخصيات | كنائس | أديرة | كلمات ترانيم | ميديا | صور | مواقع | اتصل بنا

https://st-takla.org/Full-Free-Coptic-Books/His-Holiness-Pope-Shenouda-III-Books-Online/33-El-Khalas-Fel-Mafhoum-El-Orsozoksy/Salvation-in-the-Orthodox-Concept-53-Start.html