St-Takla.org  >   Full-Free-Coptic-Books  >   His-Holiness-Pope-Shenouda-III-Books-Online  >   26-Al-Khedma-Wal-Khadem-1
 

مكتبة الكتب المسيحية | كتب قبطية | المكتبة القبطية الأرثوذكسية

كتاب الخدمة الروحية والخادم الروحي -1 لقداسة البابا شنودة الثالث

21- الله هو المتكلم في الخدمة

 

St-Takla.org Image: Saint Paul, from the Orvieto Polyptych - 1321 by SIMONE MARTINI - Tempera on wood, 94 x 48,5 cm at the Museo dell'Opera del Duomo, Orvieto, Italy صورة في موقع الأنبا تكلا: أيقونة أثرية تصور القديس بولس الرسول، من أورفينو بوليبتيك (لوحة مقسمة)، رسم الفنان سيمون مارتيني، 132، زخرفة على خشب بمقاس 94×48.5 سم، محفوظة في متحف ديل أوبيرا ديل دومو، أورفيتو، إيطاليا

St-Takla.org Image: Saint Paul, from the Orvieto Polyptych - 1321 by SIMONE MARTINI - Tempera on wood, 94 x 48,5 cm at the Museo dell'Opera del Duomo, Orvieto, Italy

صورة في موقع الأنبا تكلا: أيقونة أثرية تصور القديس بولس الرسول، من أورفينو بوليبتيك (لوحة مقسمة)، رسم الفنان سيمون مارتيني، 132، زخرفة على خشب بمقاس 94×48.5 سم، محفوظة في متحف ديل أوبيرا ديل دومو، أورفيتو، إيطاليا

لا يجوز في الخدمة أن يتكلم أحد من ذاته. حتى بلعام نسمعه يقول: "الكلام الذي يضعه الله في فمي، به أتكلم" (عد38:22).

إذن الخادم هو شخص يتكلم بما يضعه الله في فمه.

هو مجرد شخص يأخذ من الله، لكي يوصل للناس. وما عليه إلا أن يكون موصلًا جيدًا لكلمة الله. إنه شخص ناطق بالإلهيات.. إننا نقرأ كثيرًا في سفر اللاويين هذه العبارة:

وكلم الرب موسى قائلًا: كلم بني إسرائيل قول لهم:

(لا1:1، 2)، (لا1:4، 2)، (لا29:28)، (لا1:11، 2).

وهكذا كان موسى يأخذ من فم الله، ويكلم الناس، موسى ما كان يعرف أن يتكلم. وقد سبق أن قال للرب "لست أنا صاحب كلام منذ أمس ولا أول من أمس، ولا من حين كلمت عبدك، بل أنا ثقيل الفم واللسان". فأجابه الله "أنا أكون مع فمك. وأعلمك ما تتكلم به" (خر10:4، 12).

هوذا ربنا يسوع المسيح يقول لتلاميذه قولًا معزيًا:

"لستم أنتم المتكلمين، بل روح أبيكم الذي يتكلم فيكم" (مت20:10).

ما أجمل هذا، إن الإنسان لا يتكلم من ذاته، إنما يوصل كلمة الله للناس، وليس فكره الخاص، ولا مفهومه الخاص، وإنما فكر المسيح (1كو15:2). بل هوذا بولس الرسول نفسه بكل مواهبه يطلب من أهل أفسس أن يصلوا بكل صلاة وطلبة في كل وقت من أجله.. وتسأله لماذا؟ فيقول:

"لكي يعطي لي كلام عند افتتاح فمي" (أف19:6).

إنه يطلب أن يعطيه الله الكلام الذي يقوله.. (انظر المزيد عن هذا الموضوع هنا في موقع الأنبا تكلا في أقسام المقالات والكتب الأخرى). أليس هذا درسًا لنا نتعلمه من هذا القديس العظيم، أعظم كارزي المسيحية؟! فهل أنت تصلي من أجل هذا أيضًا، لكي يعطيك الله كلمة عند افتتاح فمك غير معتمد على ذكائك ومعلوماتك وخبرتك..؟! فالله هو "المعطي كلمة للمبشرين بعظم قوة" (مز11:68).

فإن كنت لم تأخذ من الله، فمن الخطورة أن تتكلم.

نعم من الخطورة أن تملأ أذهان الناس بكلام بشرى، أو كما يقول الرسول "بكلام الحكمة الإنسانية المقنع" (1كو4:2)، وليس بكلام الله.

اسكب نفسك إذن أمام الله قبل الخدمة، لكي يعطيك الكلمة المناسبة النافعة للناس. الله إذن هو الذي يدعو ويرسل وهو الذي يعطي الكلمة. وماذا يعطي أيضًا؟


© st-takla.org موقع الأنبا تكلا هيمانوت: بوابة عامة عن عقيدة الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، مصر / إيميل:

الكتاب المقدس: بحث، تفاسير | القراءات اليومية | الأجبية | أسئلة | طقس | عقيدة | تاريخ | كتب | شخصيات | كنائس | أديرة | كلمات ترانيم | ميديا | صور | مواقع | اتصل بنا

https://st-takla.org/Full-Free-Coptic-Books/His-Holiness-Pope-Shenouda-III-Books-Online/26-Al-Khedma-Wal-Khadem-1/Spiritual-Ministry-and-Minister-I-21-Talk.html