St-Takla.org  >   Full-Free-Coptic-Books  >   His-Holiness-Pope-Shenouda-III-Books-Online  >   17-Al-Ghira-Al-Mokadasa
 

كتب قبطية

كتاب الغيرة المقدسة لقداسة البابا شنودة الثالث

32- أمثلة من الغيرة: 13) الأرشيدياكون حبيب جرجس

 

عاش في عصر مظلم، لم يكن فيه وعاظ، ولا أساتذة للاهوت. وحتى الإيغومانوس فيلوثاوس ابراهيم الذي كان بقية نور في تلك الأيام، لم تساعده صحته على إكمال رسالته، وانتقل من عالمنا..

وكان حبيب جرجس أول طالب التحق بالإكليريكية الحديثة سنة 1893، ولم يكن بها مدرس للذين!!

وفى غيرة عميقة شعر حبيب جرجس أن الإكليريكية هي مسئوليته. فبدأ يدرس زملاءه وهو طالب.

St-Takla.org Image: Archidiacon Habib Gerges (Habib Gerges) صورة في موقع الأنبا تكلا: أرشيدياكون حبيب جرجس

St-Takla.org Image: Archidiacon Habib Gerges (Habib Gerges)

صورة في موقع الأنبا تكلا: أرشيدياكون حبيب جرجس

وتخرج ليتولى التدريس في الإكليريكية. وكان يقوم بتدريس اللاهوت والوعظ، ويضع، ويضع الكتب الروحية. ووضع كتاب (أسرار الكنيسة السبعة)، وكتاب (الصخرة الأرثوذكسية)، وكتاب مارمرقس الرسول. وأخذ في إعداد مدرسين للدين.

وكان مبنى الإكليريكية وقتذاك لا يصلح. فشعر حبيب جرجس أنها مسئوليته أن يبنى لها مبنى.

وبكل غيرة، بدأ يدعو لهذا الأمر، ويطوف البلاد يجمع تبرعات، حتى اشترى أرض مهمشة الواسعة وبنى مبنى الدراسة، ومبنى الداخلية، ومبنى معهد العرفاء، وأسس المكتبة، وبنى كنيسة العذراء التي كانت كنيسة لطلبة الإكليريكية في أيامه، قبل أن تفتح للشعب..

ولم تكن هناك في تلك الأيام مدارس للتربية الكنسية، فشعر حبيب أنها مسئوليته أن يهتم بإنشاء مدارس الأحد.

وشجع الكثيرين على المساهمة في هذا المجال. وبكل حماس أخذ التعليم الديني يشق طريقه إلى الأطفال وإلى القرى. وصار هناك آلاف من المدرسين. وكان حبيب جرجس هو نائب رئيس اللجنة العليا لمدارس الأحد. أما رئيسًا في أيامه فكان قداسة البابا يؤنس التاسع عشر.

ولم تكن هناك مناهج لتعليم الدين في المدارس. فشعر حبيب جرجس أنها مسئوليته الخاصة أن يضع كتبًا منهجية لكل مراحل التعليم.

فوضع لذلك سلسلتين أحداهما (المبادئ المسيحية) والثانية (الكنز الأنفس). ولم يترك التعليم الديني معوزًا شيئًا من المعلومات. بل طبع أيضًا الصور اللازمة. وأصدر مجلة (الكرمة) التي استمرت 17 عامًا كمدرسة متنقلة من بيت إلى بيت، على مستوى رفيع. وهى أول مجلة قدمت لنا ترجمة أقوال الآباء القديسين (اقرأ مقالًا عن هذا الموضوع هنا في موقع الأنبا تكلا في قسم الأسئلة والمقالات).

كل ذلك لم يكن واجبًا ورسميًا ملقى على حبيب جرجس.

بل هي غيرته التي دفعته في كل هذه المجالات. غيرته التي بدأت معه وهو طالب، ثم وهو مدرس، ثم وهو ناظر للإكليريكية منذ سنة 1918.

وبهذه الغيرة استطاع أن يقدم للكنيسة آلافا من الوعاظ ومعلمي الدين، ومئات من الخرجين لسيامتهم كهنة في كافة بلاد القطر.

غيرة حبيب جرجس كانت غيرة تمثل العمل الإيجابي في عمقه.

لم يحدث إطلاقًا أنه انتقد أنه انتقد الضعف والضياع الموجودين في عصره. وإنما كان إن وجد نقصًا، يبحث كيف يعالجه، دون أن يدين أحدًا.. لقد كان رجل بناء ماهرًا. حفر أساسًا ووضع حجرين لبنائين: أحدهما هو الإكليريكية، والثاني هو مدارس الأحد.. وجاهد حتى ارتفع البناءان، وآوى إليهما أولاد الله.

هذه هي غيرة حبيب جرجس، البناءة، العمالة، الإيجابية.


© st-takla.org موقع الأنبا تكلا هيمانوت: بوابة عامة عن عقيدة الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، مصر / إيميل:

الكتاب المقدس: بحث، تفاسير | القراءات اليومية | الأجبية | أسئلة | طقس | عقيدة | تاريخ | كتب | شخصيات | كنائس | أديرة | كلمات ترانيم | ميديا | صور | مواقع | اتصل بنا







External ads إعلانات خارجية



https://st-takla.org/Full-Free-Coptic-Books/His-Holiness-Pope-Shenouda-III-Books-Online/17-Al-Ghira-Al-Mokadasa/Holy-Zeal_32-Examples-13-Habibi-Gerges.html