St-Takla.org  >   Full-Free-Coptic-Books  >   His-Holiness-Pope-Shenouda-III-Books-Online  >   17-Al-Ghira-Al-Mokadasa
 

كتب قبطية

كتاب الغيرة المقدسة لقداسة البابا شنودة الثالث

12- قيمة النفس الواحدة

 

الإنسان المشتعل بالغيرة المقدسة على خلاص الناس، يقدر قيمة النفس البشرية، أية نفس..

إنه يقدر قيمة النفس الواحدة، التي مات المسيح لأجلها، مثلما سعى الراعي الصالح وراء خروف واحد ضال، حتى وجده فحمله على منكبيه فرحًا (لو15).

St-Takla.org Image: One number in Arabic صورة في موقع الأنبا تكلا: رقم واحد باللغة العربية

St-Takla.org Image: One number in Arabic

صورة في موقع الأنبا تكلا: رقم واحد باللغة العربية

ومثال ذلك سعى الرب لخلاص المرأة السامرية.

سار من أجلها مسافة طويلة، وهو متعب وجوعان وعطشان، لدرجة أن الكتاب يقول عنه " وإذ كان قد تعب من السفر، جلس هكذا على البئر وكان وقت الساعة السادسة" (يو 4: 6). ولعل أحدهم يسأل: ولماذا هذا التعب كله؟! إنها امرأة خاطئة وفاسدة. ولكن الرب يجيب: ولكنها ابنتي. وقد جئت لأدعو الخطاة وليس الأبرار إلى التوبة.

ولما دعاه تلاميذه إلى الطعام، قال لهم "لي طعام لآكل لستم تعرفونه أنتم.. أطعامي أن أعمل مشيئة الذي أرسلني" (يو 4: 32، 34).

طعامي هو هذه النفس، التي أتغذى بخلاصها.

بخلاصها اشبع وارتوى واستريح. ذلك لأنه في انشغاله بخلاص هذه المرأة أهمل الأكل وهو جوعان، وأهمل الشرب وهو عطشان. ولم يهتم براحته وهو مرهق ومتعب. كان كل تفكيره هو كيف يخلص هذه المرأة، وكيف يخلص السامرة..

هذه هي الغيرة الحقيقية على خلاص النفس.

إن المسيحية لم تركز اهتمامها على الجماهير فحسب، وإنما اهتمت أيضًا بكل نفس على حده.

فالمحبة لا تسمح أن يتوه الفرد وسط زحمة الجماهير. بل كل إنسان يشعر أن الله يهتم به اهتمامًا خاصا، والكنيسة تهتم به اهتمامًا خاصًا

كان السيد المسيح (اقرأ مقالًا عن هذا الموضوع هنا في موقع الأنبا تكلا في قسم الأسئلة والمقالات) يعمل وسط الجماهير، مثلما فعل في العظة على الجبل، وتحدث إلى الجميع. وكذلك في معجزة الخمس الخبزات والسمكتين، كان الرجال الذين يسمعونه خمسة آلاف..

ولكن السيد المسيح وسط زحمة الناس، اهتم بزكا.

كانت الجموع تزحمه. ومع ذلك التفت السيد إلى زكا، باهتمام خاص، وناداه باسمه، ودخل بيته، وقال: "اليوم حدث خلاص لأهل هذا البيت، إذ هو أيضًا ابن إبراهيم" (لو 19: 1-9). وعلل السيد المسيح اهتمامه بزكا قائلًا "لأن ابن الإنسان قد جاء ليطلب ويخلص ما قد هلك" (لو 19: 10).

فهل أنت مثله: تطلب وتخلص ما قد هلك؟


© st-takla.org موقع الأنبا تكلا هيمانوت: بوابة عامة عن عقيدة الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، مصر / إيميل:

الكتاب المقدس: بحث، تفاسير | القراءات اليومية | الأجبية | أسئلة | طقس | عقيدة | تاريخ | كتب | شخصيات | كنائس | أديرة | كلمات ترانيم | ميديا | صور | مواقع | اتصل بنا

https://st-takla.org/Full-Free-Coptic-Books/His-Holiness-Pope-Shenouda-III-Books-Online/17-Al-Ghira-Al-Mokadasa/Holy-Zeal_12-Why-Importance-of-the-One-Soul.html