St-Takla.org  >   Full-Free-Coptic-Books  >   His-Holiness-Pope-Shenouda-III-Books-Online  >   06-The-Spirituality-of-Fasting
 

كتب قبطية

كتاب روحانية الصوم - البابا شنودة الثالث

33- صوم اللسان والفكر والقلب

 

قال مار اسحق: "صوم اللسان خير من صوم الفم. وصوم القلب عن الشهوات خير من صوم الاثنين"، أي خير من صوم اللسان ومن صوم الفم كليهما. كثيرون يهتمون فقط بصوم الفم عن الطعام. وهؤلاء وبخهم الرب بقوله "ليس ما يدخل الفم ينجس الإنسان، بل ما يخرج من الفم هذا ينجس الإنسان" (مت 15: 11). وهكذا أرانا أن الكلام الخاطئ نجاسة. وأيضًا قال معلمنا يعقوب الرسول عن اللسان إنه "يدنس الجسد كله" (يع3:6). فهل لسانك صائم مع صوم جسدك؟ وهل قلبك صائم عن الشهوات.

St-Takla.org Image: The tongue, talkative person صورة في موقع الأنبا تكلا: لسان، شخص ثرثار

St-Takla.org Image: The tongue, talkative person

صورة في موقع الأنبا تكلا: لسان، شخص ثرثار

إن القلب الصائم يستطيع أن يصوم اللسان معه.

لأنه "من فيض القلب يتكلم الفم" (مت 12: 34) (اقرأ مقالًا آخرًا عن هذا الموضوع هنا في موقع الأنبا تكلا في قسم الأسئلة والمقالات). وكما قال الرب أيضًا "وأما ما يخرج من الفم، فمن القلب يصدر" (مت 15: 18). وكذلك لأن "الرجل الصالح من كنز قلبه الصالح يخرج الصلاح. والرجل الشرير من كنز قلبه الشرير تخرج الشرور" (مت 12: 35). لذلك إن كان قلبك صائمًا عن الخطية، فسيكون لسانك صائمًا عن كل كلمة بطالة.

والذي يصوم قلبه، يمكنه أن جسده أيضًا.

أذن المهم هو صوم القلب والفكر عن كل رغبة خاطئة. أما صوم الجسد فهو أقل شيء. وأحرص إذن في صومك أن تضبط لسانك، وكما تمنع فمك عن الطعام، امنعه عن الكلام الرديء. وسيطر علي أفكارك، واضبط نفسك.


© st-takla.org موقع الأنبا تكلا هيمانوت: بوابة عامة عن عقيدة الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، مصر / إيميل:

الكتاب المقدس: بحث، تفاسير | القراءات اليومية | الأجبية | أسئلة | طقس | عقيدة | تاريخ | كتب | شخصيات | كنائس | أديرة | كلمات ترانيم | ميديا | صور | مواقع | اتصل بنا







External ads إعلانات خارجية



https://st-takla.org/Full-Free-Coptic-Books/His-Holiness-Pope-Shenouda-III-Books-Online/06-The-Spirituality-of-Fasting/Rohaneyat-Al-Soum__01-CH4-06-Soom-El-Lesan-Wal-Fekr-Wal-Kalb.html