St-Takla.org  >   Full-Free-Coptic-Books  >   His-Holiness-Pope-Shenouda-III-Books-Online  >   04-Ten-Definitions
 

كتب قبطية

كتاب عشرة مفاهيم - البابا شنودة الثالث

6- مفهوم الحب والصداقة:
5- المحبة العملية

 

والمحبة الحقيقية هي محبة عملية:

وفى ذلك قال القديس يوحنا الرسول (لا نحب بالكلام ولا باللسان، بل بالعمل والحق) (1يو 3: 18) محبة الأسرة لطفلها هي محبة عملية، فيها الاهتمام بغذائه وصحته ونظافته وتعليمه.. وكذلك الاهتمام بروحياته، وتلقينه الدين، وتدريبه على الفضيلة..

St-Takla.org                     Divider فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

وفى حديث سفر النشيد عن الحب، يقول (اجعلني كخاتم على قلبك، كخاتم على ساعدك) (نش 8: 6).

عبارة (خاتم على قلبك، تعنى عواطفك ومشاعرك القلبية  أما عبارة (خاتم في ساعدك) فتعنى مد ساعدك للعمل.

إن بطرس الرسول حينما قال (لو أنكرك الجميع لا أنكرك) كان خاتمًا على القلب. وحينما أنكر، لم يكن خاتمًا على الساعد..

St-Takla.org Image: Vector art: Heart Line صورة في موقع الأنبا تكلا: صورة من فن فيكتور: رسم قلب!

St-Takla.org Image: Vector art: Heart Line

صورة في موقع الأنبا تكلا: صورة من فن فيكتور: رسم قلب!

خاتما على القلب تعنى الإيمان، وخاتما على الساعد تعنى الأعمال.

والمحبة نحو الله تتطلب الاثنين معًا. والمحبة نحو الناس تتطلب المشاعر والعمل أيضًا. هذه هي المحبة العملية.

ومن جهة الرعاية يقول الكتاب (الراعي الصالح يبذل نفسه عن الخراف) (يو 10: 11) وبذل النفس هو المحبة العملية.

والله -كراع صالح- يقول عنه الكتاب إنه (بين محبته لنا. لأننا ونحن بعد خطاة، مات المسيح لأجلنا) (رو 5: 8) إنها محبة عملية، فيها التجسد والصلب والفداء.

St-Takla.org                     Divider فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

المحبة عاطفة، تترجم ذاتها إلى عمل.

يقول الرب (يا ابني أعطني قلبك) (أم 23: 26) فهل هذا يعنى مجرد العاطفة؟ (اقرأ مقالًا آخرًا عن هذا الموضوع هنا في موقع الأنبا تكلا في قسم الأسئلة والمقالات) كلا، لأنه يقول بعدها مباشرة (ولتلاحظ عيناي طرقي) هنا الحب والعمل معا. وهكذا نرى الرب يقول في ذلك: (إن أحبني أحد يحفظ كلامي) (يو 14: 23) إن حفظتم وصاياي، تثبتون في محبتي) (يو 15: 10).

St-Takla.org                     Divider فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

فالمحبة لله، ليست محبة نظرية، ولا هي مجرد عواطف.

محبتك لله تتجلى في طاعته وحفظ وصاياه. كما تظهر في نشر ملكوته على الأرض. في خدمته، وخدمة كنيسته، وخدمة أولاده..

أما أن تقول إنك تحب الله، وأنت جالس في خمول لا تعمل شيئا، فهذا كلام نظري لا يقبل منك.

وهنا أذكر بإعجاب، أولئك الذين بشروا بكلمة الله في بلاد تأكل لحوم البشر هذه هي المحبة العملية الباذلة. محبة الشخص الذي يعطى الناس كلمة الله لكي يتغذوا، حتى لو أن بعضهم تغذى به هو!


© st-takla.org موقع الأنبا تكلا هيمانوت: بوابة عامة عن عقيدة الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، مصر / إيميل:

الكتاب المقدس: بحث، تفاسير | القراءات اليومية | الأجبية | أسئلة | طقس | عقيدة | تاريخ | كتب | شخصيات | كنائس | أديرة | كلمات ترانيم | ميديا | صور | مواقع | اتصل بنا







External ads إعلانات خارجية



https://st-takla.org/Full-Free-Coptic-Books/His-Holiness-Pope-Shenouda-III-Books-Online/04-Ten-Definitions/06-Love-n-Friendship-05-Al-Mahabba-Al-3amaleya.html