St-Takla.org  >   Full-Free-Coptic-Books  >   FreeCopticBooks-027-Father-Markos-Milad  >   001-Saint-Marc-Articles
 

مكتبة الكتب المسيحية | كتب قبطية | المكتبة القبطية الأرثوذكسية

كتاب عظات عن القديس مرقس - القس مرقس ميلاد

8- المنع في حياة أبونا آدم كان في محاصرته بالمشاكل

 

St-Takla.org         Image: Adam and Eve, from our Journey to Ethiopia 2008 صورة: آدم وحواء، من صور رحلتنا لإثيوبيا عام 2008

St-Takla.org Image: Adam and Eve, from Saint Takla's Website Journey to Ethiopia 2008 - Photograph by Michael Ghaly for St-Takla.org, April-June 2008

صورة في موقع الأنبا تكلا: آدم وحواء، من صور رحلتنا في موقع الأنبا تكلاهيمانوت لإثيوبيا عام 2008 - تصوير مايكل غالي لـ: موقع الأنبا تكلا، إبريل - يونيو 2008

أبونا آدم أخطأ وبسبب خطيئته شعر بالعري والله سمح أن آدم يشعر بهذا العري حتى يشعر أن هناك خطأ قد حدث، فيعود بالتوبة إلى الله. ولكن للأسف من طبيعة الإنسان أنه عندما يواجه مشكلة يحاول أن يحلها بفكره أو بأي طريقة دون أن يرجع إلى الله وهو بذلك يوقع بنفسه في العديد من المشاكل، ولو استطاع الإنسان أن يحل المشكلة بمعزل عن الله لن يرجع أبدًا إلى الله. وهذا ما حاول أن يفعله آدم فعندما شعر بالعري لم يحاول الرجوع إلى الله بل حاول أن يكسو نفسه بورق التين، ولو كانت فكرة أوراق التين نجحت في ستر عريه كان سيواجه الله بجسارة دون أن يشعر بخطيئته ظنًا منه أنه قد استطاع أن يحل مشاكله بعيدًا عن الله. ولكن يد الله خرجت على آدم، وحاصر الله آدم بالمشكلة، "وَسَمِعَا صَوْتَ الرَّبِّ الإِلهِ مَاشِيًا فِي الْجَنَّةِ عِنْدَ هُبُوبِ رِيحِ النَّهَارِ، فَاخْتَبَأَ آدَمُ وَامْرَأَتُهُ مِنْ وَجْهِ الرَّبِّ الإِلهِ فِي وَسَطِ شَجَرِ الْجَنَّةِ" (سفر التكوين 3: 8) فعند هبوب ريح النهار واشتداد الشمس، جف الورق وتساقط بفعل الهواء، وبعد أن كان آدم قبل أن يخطئ يعمل في الجنة ولا يتعب، أصبح يعاني قال له الرب: "بِعَرَقِ وَجْهِكَ تَأْكُلُ خُبْزًا حَتَّى تَعُودَ إِلَى الأَرْضِ الَّتِي أُخِذْتَ مِنْهَا. لأَنَّكَ تُرَابٌ، وَإِلَى تُرَابٍ تَعُودُ" (سفر التكوين 3: 19). فأول مرة شعر فيها آدم أن الشمس حارقة بالنسبة له كانت بعد أن سقط في الخطيئة فبدأ يعرق ويشعر بلفحة الشمس ويشعر بالتعب وحاصرته المشاكل ولو كان آدم استطاع أن يحل مشكلته بعيدًا عن الله كان من المستحيل أن يسمع صوت الله.

وهذه هي سياسة الله مع البشر. تأتي مشكلة فتحاول حلها، فتفاجأ بالمشاكل تنهال عليك كاللكمات التي لا تستطيع إقامة رأسك منها، وتقف عاجزًا لا يوجد أمامك أي حل إلا اللجوء لله، وهنا فقط تستطيع سماع صوت الله.

لم يسمع آدم صوت الله إلا بعدما حوصر بالمشاكل التي ليس لها حل، وقد تحدثنا عن هذا الموضوع هنا في موقع الأنبا تكلاهيمانوت في أقسام أخرى مثل أرشيف مارمرقس وغيره. حينئذ سمع صوت الرب الإله ماشيًا في الجنة ويقول الكتاب:

"فَنَادَى الرَّبُّ الإِلهُ آدَمَ وَقَالَ لَهُ: «أَيْنَ أَنْتَ؟». فَقَالَ: «سَمِعْتُ صَوْتَكَ فِي الْجَنَّةِ فَخَشِيتُ، لأَنِّي عُرْيَانٌ فَاخْتَبَأْتُ». فَقَالَ: «مَنْ أَعْلَمَكَ أَنَّكَ عُرْيَانٌ؟" (سفر التكوين 3: 9،10).

لو كان الله جاءه قبل هبوب ريح النهار عندما كان يستر نفسه بأوراق التين كان قابل الرب وهو غير شاعر بعريه.


© st-takla.org موقع الأنبا تكلا هيمانوت: بوابة عامة عن عقيدة الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، مصر / إيميل:

الكتاب المقدس: بحث، تفاسير | القراءات اليومية | الأجبية | أسئلة | طقس | عقيدة | تاريخ | كتب | شخصيات | كنائس | أديرة | كلمات ترانيم | ميديا | صور | مواقع | اتصل بنا

https://st-takla.org/Full-Free-Coptic-Books/FreeCopticBooks-027-Father-Markos-Milad/001-Saint-Marc-Articles/St-Mark-Sermons-172-Deprival--Adam.html