St-Takla.org  >   Full-Free-Coptic-Books  >   FreeCopticBooks-022-Yousef-Habeeb  >   003-Ma-Le-Kaysar
 

مكتبة الكتب المسيحية | كتب قبطية | المكتبة القبطية الأرثوذكسية

كتاب أعطوا إذًا ما لقيصر لقيصر وما لله لله (سلسلة مقالات الأنبا ساويرس البطريرك الأنطاكي 18) - يوسف حبيب

1- تجربة الفريسيين والهيرودسيين للمسيح

 

هل تريدون أن تذهبوا إلى فوهة ينبوع الحكمة المملوء بما قرأناه الآن. لكي تنهلوا منه تعليمًا روحيًا، وذلك على قدر استطاعتنا أن نعاير بكأس صغير يناسب حقارتنا حسب ما قاله بولس الرسول:

«لأني أصغر الرسل أنا الذي لست أهلًا لأن أدعى رسولًا لأني اضطهدت كنيسة الله» (1كو: 15).

«لي أنا أصغر جميع القديسين أعطيت هذه النعمة أن أبشر بين الأمم بغنى المسيح الذي لا يستقصى» (أف 3: 8).

في الواقع أن ما صنع وما قيل وقت تأنس مخلصنا كان يحدث حينئذ، وكتب لأجل تعليمنا، ويعطينا نماذج ودروسًا في الحياة الكاملة، مرشدًا إيانا إلى ما يجب أن نفعله أو نقوله. 

St-Takla.org Image: Jesus Christ talking to the Pharisees, saying: "Render therefore to Caesar the things that are Caesar's, and to God the things that are God's" (Matthew 22:21; Mark 12:17; Luke 20:25) صورة في موقع الأنبا تكلا: السيد المسيح يسوع يتحدث مع الفريسيين قائلًا: "أَعْطُوا إِذًا مَا لِقَيْصَرَ لِقَيْصَرَ وَمَا للهِ للهِ" (إنجيل متى 22: 21؛ إنجيل مرقس 12: 17؛ إنجيل لوقا 20: 25)

St-Takla.org Image: Jesus Christ talking to the Pharisees, saying: "Render therefore to Caesar the things that are Caesar's, and to God the things that are God's" (Matthew 22:21; Mark 12:17; Luke 20:25)

صورة في موقع الأنبا تكلا: السيد المسيح يسوع يتحدث مع الفريسيين قائلًا: "أَعْطُوا إِذًا مَا لِقَيْصَرَ لِقَيْصَرَ وَمَا للهِ للهِ" (إنجيل متى 22: 21؛ إنجيل مرقس 12: 17؛ إنجيل لوقا 20: 25)

فلننظر إذن لنعرف ماذا كان وراء اجتماع الفريسيين والهيرودسيين، وماذا كانت التجربة التي نسجوها ليسوع. أن مجمع اليهود الذي يتعدى الناموس ويتصرف بدون تفكير، بعد أن سمن وغلظ في روحه كما هو مكتوب: 

«فَسَمِنَ يَشُورُونَ وَرَفَسَ. سَمِنْتَ وَغَلُظْتَ وَاكْتَسَيْتَ شَحْمًا! فَرَفَضَ الإِلهَ الَّذِي عَمِلَهُ، وَغَبِيَ عَنْ صَخْرَةِ خَلاَصِهِ» (سفر التثنية 32: 15)، كان يسد أذنيه نحو وصايا الله.

لكن بسبب الكلمات والألقاب التي كانوا يضفونها عليهم كان تكريم الفضيلة تفضيلًا لها على القساوة، وإذ كان اليهود في حالة جنون، كانوا يقاومون بالمحاربة والمخاصمة ما يكون كاملًا وطغوا جدًا بتسميتهم وبألقابهم، وهم يسمعون الله يقول لآبائهم:

«فالآن أن سمعتم لصوتي وحفظتم عهدي تكونون لي خاصة من بين جميع الشعوب. فإن لي كل الأرض» (خر 19: 5).

أي أن الشعب ينتصر ويمتاز على العدد الكبير لأنه خليفته وهو الذي جبل كل الناس، ولهم الخيرات أن هم فعلوا ما يليق بربوبيته، دون أن يستعبدوا لسيد آخر، سواء أكان هوى الخطية، أو إله كاذب، ولا يسمعون ذلك فحسب بل ينطبق عليهم ما قيل: 

«وأنتم تكونون لي مملكة كهنة وأمة مقدسة» (خر 19: 6)، شعبًا مفرزًا ومقدسًا ومكرسًا لله.

لكنه فات هؤلاء البؤساء عديمو الفهم أن الاسم يلزم أن يكون على مسمى. (انظر المزيد عن هذا الموضوع هنا في موقع الأنبا تكلاهيمانوت في أقسام المقالات والكتب الأخرى). وهذه الأسماء إنما هي جديرة بشعب الله الكبير، المدعو خاصة الله، أولئك الذين حسب قول بولس الرسول قد قدموا أعضاءهم على أهية الاستعداد كعبيد للبر للقداسة:

«لأنه كما قدمتم أعضاءكم عبيدًا للنجاسة والإثم للإثم هكذا الآن قدموا أعضاءكم عبيدًا للبر للقداسة» (رو 6: 19).

وبنفس الطريقة فإن الشعب المقدس والكهنوت الملكي هم حسب قول بولس الرسول، قربان حي مقدس ذو رائحة زكية: 

«فأطلب إليكم أيها الإخوة برأفة الله أن تقدموا أجسادكم ذبيحة حية مقدسة مرضية عند الله عبادتكم العقلية» (رو12: 1).

لذلك فإن الله لم يكن يستخدم هذه الأسماء المشرفة بتلك البساطة، إنما كان ذلك بعد أن قال أولًا: 

«فالآن إن سمعتم لصوتي وحفظتم عهدي تكونون لي خاصة من بين جميع الشعوب. فإن لي الأرض. وأنتم تكونون لي مملكة كهنة وأمة مقدسة» (خر19: 5-6).


© st-takla.org موقع الأنبا تكلا هيمانوت: بوابة عامة عن عقيدة الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، مصر / إيميل:

الكتاب المقدس: بحث، تفاسير | القراءات اليومية | الأجبية | أسئلة | طقس | عقيدة | تاريخ | كتب | شخصيات | كنائس | أديرة | كلمات ترانيم | ميديا | صور | مواقع | اتصل بنا







External ads إعلانات خارجية



https://st-takla.org/Full-Free-Coptic-Books/FreeCopticBooks-022-Yousef-Habeeb/003-Ma-Le-Kaysar/Caesar-Things-01-Trial.html