St-Takla.org  >   Full-Free-Coptic-Books  >   FreeCopticBooks-021-Sts-Church-Sidi-Beshr  >   003-3ebadat-Al-Shaitan
 

مكتبة الكتب المسيحية | كتب قبطية | المكتبة القبطية الأرثوذكسية

كتاب عبادات الشيطان وسلطان القديسين - أ. حلمي القمص يعقوب

52- هل من سعادة في الممارسة الشيطانية؟ | نهاية الممارس

 

س 36: هل يحصل الذين يسقطون في الممارسات الشيطانية على السعادة؟ وما هي نهايتهم؟

يقول د. "دالات" أن ممارسة السحر والإيمان بالقوى الخفية تنتج كراهية فطرية للأمور الدينية والروحية الحقيقية، كما تنتج رفضا للإنجيل ككلمة الله الموثوق بها:

St-Takla.org         Image: The Fox Sisters. From left to right: Margaret, Kate, and Leah صورة: الأخوات فوكس، من اليسار إلى اليمين: مارجريت، كيت، و ليه

St-Takla.org Image: The Fox Sisters. From left to right: Margaret, Kate, and Leah

صورة في موقع الأنبا تكلا: الأخوات فوكس، من اليسار إلى اليمين: مارجريت، كيت، و ليه

ويقول د. كيرت كوخ عالم اللاهوت الألماني المتخصص في إعطاء المشورة لمن سقطوا في براثن السحر والاتصال بعالم الأرواح"..... وأنه من خلال تجربته الشخصية على مدى 45 عاما سمع حوالي 20 ألف حالة فظيعة ينتابها الغم والضيق من جراء الاتصال بعالم الأرواح ونسبة الشفاء منها لم تتعدى 10 %.

يقول لاماركين من أشهر الوسطاء في العالم حتى أنه كان يشفى المرضى بواسطة الأرواح، ومارس السحر لمدة ثلاثة عشر سنة ثم استيقظ ضميره، وسجل كتابة "مافيا الاتصال بعالم الأرواح" قال فيه:

"مع كل هذا المال الذي جرى بين يدي، ومع كل هذه الإثارة والنجاح في عملي كوسيط، فهل تظنون أنني كنت سعيدا! بالطبع لا.... وقد كان سبب تعاستي هو أنني كنت مدركا مثل كل الوسطاء الآخرين أن معظم الناس يحتقروننا، وأننا لم نكن محترمين حقيقة. فكان لنا ضمير موسوم إذ أن الأمور التي يعتبرونها معظم الناس خطأ، كنا نعتبرها نحن أمور شرعية وقانونية كالغش والكذب والسرقة، كل هذه الأمور كانت طاهرة ومبرأة من الخطية في نظر الوسطاء" [ص 215 الظلمة الآتية على العالم].

"عندما نظرت أمامي وجدت أنني إذا بقيت في الوساطة، فأن مصيري سيكون غامضا. فكل الوسطاء الذين عرفتهم كانت له نهايات مأسوية فالأخوات فوكس انتهى بهم الأمر إلى سيدات مخمورات هجرهن المجتمع. كما مات "وليم سلاء" وهو مجنون في مصحة للأمراض العقلية في متشجان، ورقدت "مارجريت" الوسيطة على فراش الموت وهى مخمورة ويائسة، وعندما ماتت "ميبل ريفل" التي كانت فذة في الوساطة في يوم سقطت فيه الثلوج بغزارة بقى جثمانها بدون دفن إلى أن ذابت الثلوج، ولم يحضر جنازتها سوى عدد قليل جدا من الناس. (انظر المزيد عن هذا الموضوع هنا في موقع الأنبا تكلا في أقسام المقالات والكتب الأخرى). هكذا فأنني أينما نظرت وجدت نفس الشيء. وجدت وسطاء أنهوا حياة سقيمة وماتوا بطريقة سقيمة".

أما عن نهاية السحرة فيقول الكتاب:

"ورفع ملاك واحد قوى حجرا كرحى عظيمة ورماه في البحر قائلا هكذا بدفع سترمى بابل العظيمة ولا توجد فيما بعد... إذ بسحرك ضلت جميع الأمم" (رؤ 18: 21-25).

"وأما الخائفون وغير المؤمنين والرجسون والقاتلون والزناة والسحرة وعبدة الأوثان وجميع الكذبة فنصيبهم في البحيرة المتقدة بنار وكبريت الذي هو الموت الثاني" (رؤ 21:8).


© st-takla.org موقع الأنبا تكلا هيمانوت: بوابة عامة عن عقيدة الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، مصر / إيميل:

الكتاب المقدس: بحث، تفاسير | القراءات اليومية | الأجبية | أسئلة | طقس | عقيدة | تاريخ | كتب | شخصيات | كنائس | أديرة | كلمات ترانيم | ميديا | صور | مواقع | اتصل بنا

https://st-takla.org/Full-Free-Coptic-Books/FreeCopticBooks-021-Sts-Church-Sidi-Beshr/003-3ebadat-Al-Shaitan/Satanism-052-Happiness.html