St-Takla.org  >   Full-Free-Coptic-Books  >   FreeCopticBooks-020-Father-Tadros-Yaacoub-Malaty  >   009-Al-Filokalia
 

مكتبة الكتب المسيحية | كتب قبطية | المكتبة القبطية الأرثوذكسية

كتاب الفيلوكاليا، الجزء الأول - القمص تادرس يعقوب ملطي

 436- الجهاد في الجانب الإيجابي

 

St-Takla.org         Image: Saint David the king with Goliath, modern Coptic art icon by Shawkat Seif Sadek, 2002, at St. Mark's chapel (inside St. Mark's Cathedral), Alexandria, Egypt صورة: أيقونة تصور القديس داود النبي مع الجبار جليات، من الفن القبطي المعاصر، صورة للفنان الرسام شوكت سيف صادق، 2002، في الكنيسة الصغيرة بكاتدرائية القديس مرقس الرسول بالإسكندرية

St-Takla.org Image: Saint David the king with Goliath, modern Coptic art icon by Shawkat Seif Sadek, 2002, at St. Mark's chapel (inside St. Mark's Cathedral), Alexandria, Egypt

صورة: أيقونة تصور القديس داود النبي مع الجبار جليات، من الفن القبطي المعاصر، صورة للفنان الرسام شوكت سيف صادق، 2002، في الكنيسة الصغيرة بكاتدرائية القديس مرقس الرسول بالإسكندرية

24

الجهاد في الجانب الإيجابي | من أقوال الأب دوروثيؤس:-

عبَّر النبي داود عن هذا التسلسل في قوله التالي: "حد عن الشر واصنع الخير، أطلب السلامة واسعَ وراءها" مز 14:34.

"حد عن الشر"، أي تجنب الشر كله عامة. اهرب من كل عمل يدفع بك نحو الخطية.

لكن النبي لم يقف عند هذا الحد، بل أضاف قائلًا: "واصنع الخير". لأنه أحيانًا لا يصنع إنسان شرًا لكنه لا يصنع خيرًا. مثال ذلك لا يؤذى أحدًا وفي نفس الوقت لا يظهر أية رحمة. فهو لا يكره لكنه لا يحب.

وإذ قال داود هذا أضاف: "اطلب السلامة واسعَ وراءها". لم يقل "اطلب" بل "اسع وراءها"، أي مجاهدًا لنوالها.

فكر في هذه الكلمات بتدقيق ولاحظ الدقة التي أظهرها القديس، وقد تحدثنا عن هذا الموضوع هنا في موقع الأنبا تكلاهيمانوت في أقسام أخرى. فعندما ُيوهب للإنسان أن يَحِد عن الشر، وبعون الله يجاهد لكي يصنع الخير فانه يمكن أن يكون فريسة، موضوع هجوم العدو. لذلك عليه أن يتعب ويجاهد ويحزن، مرة كعبد بدافع الخوف حتى لا يرتد إلى الشر مرة أخرى، ومرة كأجير طالبًا المكافأة عن صنع الخير.

وإذ يعانى من هجمات العدو (الشيطان) يصارع معه ويقاومه بهذه الدوافع (الخوف أو طلب الأجرة)، عندئذ يصنع الخير ولكن بجهد عظيم وحزن.

لكن عندما يتقبل معونة الله، ويحصل على عادة معينة في صنع الخير، يجد راحة (في صنع الخير) ويتذوق السلامة. عندئذ يختبر ماذا تعنى تلك المعركة المحزنة، وما هو معنى فرح السلامة وسعادتها. عندئذ يبدأ "يطلب السلامة" ويجاهد مثابرًا في داخله.

من يصل إلى هذا الحال يتذوق السعادة (الطوباوية) التي لصانعي السلام (مت 9:5)، وعندئذ من يقدر أن يلزمه بصنع الخير إلا بقصد التمتع بالخير في ذاته؟! مثل هذا الإنسان يعرف أيضًا "الخوف الكامل".


© st-takla.org موقع الأنبا تكلا هيمانوت: بوابة عامة عن عقيدة الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، مصر / إيميل:

الكتاب المقدس: بحث، تفاسير | القراءات اليومية | الأجبية | أسئلة | طقس | عقيدة | تاريخ | كتب | شخصيات | كنائس | أديرة | كلمات ترانيم | ميديا | صور | مواقع | اتصل بنا







External ads إعلانات خارجية



https://st-takla.org/Full-Free-Coptic-Books/FreeCopticBooks-020-Father-Tadros-Yaacoub-Malaty/009-Al-Filokalia/Philokalia-I-436-Dorotheos-Positive.html