St-Takla.org  >   Full-Free-Coptic-Books  >   FreeCopticBooks-020-Father-Tadros-Yaacoub-Malaty  >   008-AlKanisa-Wal-Rohaneya
 

مكتبة الكتب المسيحية | كتب قبطية | المكتبة القبطية الأرثوذكسية

كتاب الكنيسة القبطية الأرثوذكسية والروحانية - القمص تادرس يعقوب ملطي

 132- العلاقة مع كنيسة روما وكنائس الغرب

 

St-Takla.org Image: Ethiopia stretches out her hands unto God (Psalm 61:31) صورة في موقع الأنبا تكلا: كوش تسرع بيديها إلى الله - مزمور 61: 31

St-Takla.org Image: Ethiopia stretches out her hands unto God (Psalm 61:31)

صورة في موقع الأنبا تكلا: كوش تسرع بيديها إلى الله - مزمور 61: 31

كل قبطي في أعماق قلبه يشتاق إلى الوحدة الكنسية على أساس وحدة الإيمان، وللأسف في الفترة القاسية التي عاشتها مصر ككل والأقباط على وجه الخصوص تحت ظل الحكم العثماني كان دور روما مؤلمًا، إذ كانت تنتهز كل فرصة لكي تستخدم ما حل بالكنيسة القبطية من مذلة وضيق كفرصة لقبول رئاسة روما، بكون روما منقذًا ومعينا... الأمر الذي لم يتجاوب معه الأقباط بوجه عام. نذكر على سبيل المثال:

1- في عصر المماليك ساءت العلاقات بين مصر وإثيوبيا فلم يسمح المماليك للبابا أن يتصل بالكنيسة في أثيوبيا أو يرسل لهم أسقفًا، فاستغلت روما ذلك وسيم مطران برتغالي كاثوليكي ودعته "بطريرك الإسكندرية"... لكن الملك جلاوديوس أوقفه... وتكررت محاولات ضم إثيوبيا لروما أكثر من مرة وسط ضيق الكنيسة القبطية.

2- في عهد البابا غبريال السابع بعث بابا روما رسلًا إلى بابا الإسكندرية يقترح الانضواء تحت رعايته، فقابلهما بلطف وأكد لهم تمسكه بإيمان أبائه.

3- في عهد البابا يؤانس الرابع عشر تكرر الأمر، وأكد الرهبان اليسوعيون المرسلون من روما أن روما لن تطلب من مصر التخلي عن عقيدتها، مقدمين وعود جذابة، فعقد مجمع في فبراير 1583 في منف وانقسم المجمع إلى فريقين، إذ رأى البعض أنه لا مانع من الانضمام لكن الجانب الأكبر رفض المبدأ كنسيا ووطنيا مهما بلغ شدة الاضطهاد. تكرر الأمر في عهد البابا غبريال الثامن.

4- في عهد البابا يؤانس السادس عشر حاول الغربيون السعي لدى الباب العالي لكي يتمتعوا بامتيازات بخصوص الأراضي المقدسة على حساب الكنيسة الأرثوذكسية... تكرر الأمر.

5- في عهد الأتراك ظهر نظام الامتيازات للأجانب، فلم يكن يخضع الأجنبي لأية ضريبة مهما كسب من أموال، ولا يحاكم أمام محاكم مصرية مهما ارتكب من جرائم، بينما كان القبطي يرزح تحت عبء الضرائب والغرامات مهما كانت إمكانياته ويسقط تحت عبئ الضيق بلا جريمة ارتكبها... بجوار هذه الصورة المؤلمة كان الأجنبي يجد المال متدفقا عليه بفيض من الخارج لكي يجتذب الأقباط من كنيستهم.

6- فتح المبشرون المدارس وعرضوا على البعض السفر إلى روما مثل روفائيل الطوخي ليكمل دراسته فيها ويُسام أسقفًا على أرسينوا (الفيوم) لكن عاد البابا فاستدعاه ليقضى بقية حياته في روما يشتغل في طبع كتب الصلوات القبطية مع أجزاء تعديلات تتفق مع العقيدة الكاثوليكية.

أرسل إلى روما 12 شابًا استقبلهم روفائيل وصار يعلمهم لكي يجتذبوا عائلاتهم للكلكثة.

يعتبر أول أسقف كاثوليكي سيم سنة 1741 على الأقباط الكاثوليك باسم أثناسيوس، أقام بأورشليم وجعل له نائبًا عامًا لكل مصر.

7- في عهد الأنبا يؤانس الثامن عشر أرسل البابا الروماني إليه يدعوه للانضمام.


© st-takla.org موقع الأنبا تكلا هيمانوت: بوابة عامة عن عقيدة الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، مصر / إيميل:

الكتاب المقدس: بحث، تفاسير | القراءات اليومية | الأجبية | أسئلة | طقس | عقيدة | تاريخ | كتب | شخصيات | كنائس | أديرة | كلمات ترانيم | ميديا | صور | مواقع | اتصل بنا

https://st-takla.org/Full-Free-Coptic-Books/FreeCopticBooks-020-Father-Tadros-Yaacoub-Malaty/008-AlKanisa-Wal-Rohaneya/Coptic-Church-Spirituality-132-Rome-West.html