St-Takla.org  >   Full-Free-Coptic-Books  >   FreeCopticBooks-020-Father-Tadros-Yaacoub-Malaty  >   007-Short-Stories
 

مكتبة الكتب المسيحية | كتب قبطية | المكتبة القبطية الأرثوذكسية

كتاب قصص قصيرة (مع مجموعة من القصص الطويلة) - القمص تادرس يعقوب ملطي

 315- قصة: ينتظر مَن يشكره

 

جاءني شخص مُرّ النفس، يصنع خيرًا مع كثيرين لكنه لا يقدم له أحد حتى كلمة شكر. إنه يشعر بخيبة أمل، لذا كان يود أن يتوقف عن عمل الخير!

تذكرت ما قاله القديس يوحنا الذهبي الفم أنه يليق بنا في تعاملنا مع الغير أن نرى شخص ربنا يسوع المسيح، فما نقدمه إنما لشخصه الذي قدم كل حياته مبذولة لأجلنا. نشكره على حبه بحبنا لمحبوبيه بني البشر.

أذكر ما رواه A. Naismith عن E.P. Hammond الذي زار مدينة ديتْرويْد بمِتْشِجِن، فلاحظ أن شخصًا تظهر على وجهه آثار جرح كبير، وأن هذا الشخص اعتاد أن يتطلع من النافذة لفترات طويلة من النهار.

إذ زاره سأله: "لماذا تقضي أغلب يومك تتطلع من النافذة؟"

St-Takla.org Image: Byzantine mosaic portrait of Saint John Chrysostom of Antioch (Hagios Ioannis Chrysostomos), Archbishop of Constantinople - Cathedral of Hagia Sophia in Constantinople (modern Istanbul), dating late 9th or 10th century. صورة في موقع الأنبا تكلا: لوحة فسيفساء بيزنطية تصور القديس يوحنا كريسوستوم الأنطاكي (يوحنا ذهبي الفم) رئيس أساقفة القسطنطينية (البطريرك) - كاتدرائية هاجيا صوفيا في القسطنطينية (اسطنبول حاليًا)، وترجع هذه اللوحة إلى أواخر القرن التاسع أو العاشر الميلادي.

St-Takla.org Image: Byzantine mosaic portrait of Saint John Chrysostom of Antioch (Hagios Ioannis Chrysostomos), Archbishop of Constantinople - Cathedral of Hagia Sophia in Constantinople (modern Istanbul), dating late 9th or 10th century.

صورة في موقع الأنبا تكلا: لوحة فسيفساء بيزنطية تصور القديس يوحنا كريسوستوم الأنطاكي (يوحنا ذهبي الفم) رئيس أساقفة القسطنطينية (البطريرك) - كاتدرائية هاجيا صوفيا في القسطنطينية (اسطنبول حاليًا)، وترجع هذه اللوحة إلى أواخر القرن التاسع أو العاشر الميلادي.

أجابه: "منذ تسع سنوات وأنا أتطلع من النافذة شاهدت عربة تجري وقد جلست فتاة صغيرة في العربة. كانت تصرخ تطلب من ينجدها، إذ كانت العربة بلا سائق، وتسير إلى طريق خطر. أسرعت بكل طاقتي حتى لحقت بالعربة، وبذلت كل الجهد لإيقافها، فجُرحت جرحًا خطيرًا وفقدت وعيي. جاء تقرير الأطباء إنني لن أُشفى.

إذ عُدت إلى وعيي سألت: "هل الفتاة في سلام؟"

أجاب الحاضرون: "نعم في سلام!"

سألت: "ألم تحضر لتشكرني على إنقاذ حياتها؟"

أجابوا: "لا".

قلت: "ألم يحضر أحد من والديها ليشكرني، أو يسأل عمّا حدث لي؟"

أجابوا: "لا، لم يحضر أحد من عائلتها".

إن لي تسع سنوات أنتظر أحدًا يأتي ليشكرني، لكنني أُصبت بحالة إحباط. إنني لا أطلب أجرة، إنما أطلب من يُقدِّر ما فعلت.

تسلَّلت الدموع من عينيه وهو يقول: "آه لو جاءت هذه الفتاة أو أحد أقاربها يقول كلمة شكر واحدة!"

← ترجمة القصة بالإنجليزية هنا في موقع الأنبا تكلا هيمانوت: Waiting for Thanks.

St-Takla.org                     Divider فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

* هب لي يا رب أن أصنع الخير لأجلك،

 فلا أنتظر كلمة مديح واحدة!

 أنت وحدك فاحص القلوب،

 كأس ماء بارد لا تنساه!

* وهبتني الكثير،

 ماذا أرد لك من أجل كثرة إحساناتك معي؟

 لأرده لك في معاملاتي مع أخوتي.

 هب لي قلبًا شاكرًا

 يشكرك باللسان كما بالعمل!


© st-takla.org موقع الأنبا تكلا هيمانوت: بوابة عامة عن عقيدة الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، مصر / إيميل:

الكتاب المقدس: بحث، تفاسير | القراءات اليومية | الأجبية | أسئلة | طقس | عقيدة | تاريخ | كتب | شخصيات | كنائس | أديرة | كلمات ترانيم | ميديا | صور | مواقع | اتصل بنا

https://st-takla.org/Full-Free-Coptic-Books/FreeCopticBooks-020-Father-Tadros-Yaacoub-Malaty/007-Short-Stories/Short-Stories-0315-Thank.html