St-Takla.org  >   Full-Free-Coptic-Books  >   FreeCopticBooks-020-Father-Tadros-Yaacoub-Malaty  >   004-St-Afrahat
 

مكتبة الكتب المسيحية | كتب قبطية | المكتبة القبطية الأرثوذكسية

كتاب القديس أفراهاط الحكيم الفارسي: حياته، كتاباته، أفكاره، مع مقدمة مبسطة في الأدب السرياني - القمص تادرس يعقوب ملطي

23- الجاثيليق مار شمعون برصباعي | سمعان ابن الصباغين

 

Simon Bar-Saboë، Catholicus of Seleucia and Ctsiphon

كان تلميذًا للجاثليق فافا Papas، Phapas بن عَجَّي. دُعي برصباعي ومعناه "ابن الصباغين" لأنه والديه كانا يصبغان الملابس الحريرية لاستعمال الملوك. سامه الجاثليق فافا رئيس شماسة. وإذ كبر الجاثليق فافا وضعفت حركته، انتدبه الجاثليق مع مار شاهدوست Sadost وربما مع يعقوب مطران نصيبين لينوبا عنه في مجمع نيقية المسكوني عام 325. خلف الجاثليق فافا عام 326 م ربما كمساعدٍ له، واستشهد عام 341 م في اضطهاد شابور الثاني المسمي بالاضطهاد الأربعيني الذي فيه استشهد آلاف المسيحيين من رجال الدين والشعب.

يذكر سوزومين [30] Sozomen أن المجوس Magi واليهود أثاروا شابور Shapur ضد المسيحيين، إذ ادعوا أن الجاثليق صديق قيصر الرومان، وأنه يخبره بكل ما يدور في فارس. صدقهم شابور فألزم المسيحيين بضرائب باهظة بالرغم من معرفته تمامًا أنهم بكامل حريتهم اختاروا حياة الفقر الاختياري ليقدموا بسخاء للمحتاجين. وقد عهد جمع الضرائب في أيدي أناس قساة حتى يضطر المسيحيون إلى إنكار الإيمان. بعد ذلك أمر بقتل الكهنة والقادة المسيحيين. هُدمت الكنائس وصودرت الأواني المقدسة، وأُلقي القبض على الجاثليق شمعون، وأودع في السجن بتهمة الخيانة المملكة ومقاومة دين الفارسيين. بذل الملك كل الضغوط لكي يعبد شمعون الشمس، واعدًا إياه بهبات جزيلة وكرامات، وفى نفس الوقت هدده بأنه سيهلك جسمه هو وكل المسيحيين إن رفض العبادة للشمس.

St-Takla.org         Image: The Sun, with sun flare صورة: الشمس، مع اللهب النهارية

St-Takla.org Image: The Sun, with sun flare

صورة في موقع الأنبا تكلا: الشمس، مع ألسنة اللهب النارية

يروى لنا سوزومين أن شمعون وهو في طريقه إلى السجن رآه خصي شيخ يدعى Usthazanes أب شابور بتربيته له ومدير قصره، هذا كان جالسًا عند أبواب القصر. قام لكي يحي الجاثليق. لكن الجاثليق وبخه بصوت عالٍ محولًا وجهه عنه وتركه، ذلك لأن الخصي كان مسيحيًا خضع حديثًا للسلطة وعبد الشمس. تأثر الخصي جدًا وبكى بصوت عالٍ، وترك ثوبه الأبيض، وارتدي ثوبًا اسود للحداد، وجلس أمام القصر يصرخ ويتنهد وهو يقول: "ويلي! ماذا لا يعد لي (من عقوبات) وقد جحدت الله! لهذا فإن شمعون صديقي الملتصق به قبلًا حسبني لست أهلًا أتحدث معه، بل أدار وجهه عني ونركني!" إذ سمع شابور بما حدث استدعاه وسأله عن سبب حزنه وبكائه، ظانا أن كارثة حلت بأسرته. أما هو فقال للملك أن ما يحزنه أنه لا يزال حيًا ولم يمت، لأني خائن للمسيح ومخادع له. لم يمد الملك يده عليه وتركه لعله يراجع نفسه، لكن إذ وجده مصرًا على إيمانه أمر بقطع رأسه بالسيف. إذ أراد السياف أن ينفذ الأمر الملكي طلب منه مهلة بسيطة فيها استدعى أحد الخصيان وسأله أن يبلغ الملك بأن أوسثازنيس Usthazanes كان أمينًا في خدمته وفى خدمة والده، وأن أمانته لا تحتاج إلى شهادة فهي أمر واضح. (انظر المزيد عن هذا الموضوع هنا في موقع الأنبا تكلا في أقسام المقالات والكتب الأخرى). وأنه مقابل هذه الأمانة يسأله أن يبعث بمنادٍ يعلن في الطرق أن أوسثازنيس قد قُتل ليس لعدم أمانته في شيء، وإنما لأجل إيمانه بالمسيح. نفذ الملك هذا الطلب ظانًا أنه بهذا يُرعب المسيحيين، لأن الملك لم يشفق على من قام بتربيته كأبٍ له، فماذا يكون مصير كل مسيحي؟

أما أوسثازنيس فقد فعل هذا بحكمة، إذ علم أنه عندما أنكر الإيمان اقتدي به البعض خشية تعذيبهم، فمتى سمعوا بأنه سلم نفسه للاستشهاد دون خوف يرجع هؤلاء للإيمان ولا يخشون الموت.

وصف لنا سوزومين كيف قدم الجاثليق شكرًا لله على رجوع الخصي إلى الإيمان وقبوله الاستشهاد من أجل إيمانه.

قام الجاثليق بتشجيع الأساقفة والكهنة وبقية رتب الكهنوت الذين كانوا في السجن، وقد استشهدوا قبله، وأخيرًا استشهد هو، وكان ذلك في يوم الجمعة العظيمة لعام 344 م.

يقول عبد يشوع أسقف نصيبين في فهرسه أن شمعون (سمعان) كتب عدة رسائل، ويبدو أنها قد فُقدت. ينسب إليه أيضًا عدة أناشيد، وأيضًا "كتب الآباء" أهداه إلى تلميذه أجّور.

قيل أنه هو الذي أدخل ترتيب الصلاة بصفين متقابلين.


© st-takla.org موقع الأنبا تكلا هيمانوت: بوابة عامة عن عقيدة الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، مصر / إيميل:

الكتاب المقدس: بحث، تفاسير | القراءات اليومية | الأجبية | أسئلة | طقس | عقيدة | تاريخ | كتب | شخصيات | كنائس | أديرة | كلمات ترانيم | ميديا | صور | مواقع | اتصل بنا







External ads إعلانات خارجية



https://st-takla.org/Full-Free-Coptic-Books/FreeCopticBooks-020-Father-Tadros-Yaacoub-Malaty/004-St-Afrahat/Aphrahaates-023-Simon-Bar-Saboe.html