St-Takla.org  >   Full-Free-Coptic-Books  >   FreeCopticBooks-018-Father-Athanasius-Fahmy-George  >   006-El-Tarbeya
 

مكتبة الكتب المسيحية | كتب قبطية | المكتبة القبطية الأرثوذكسية

كتاب التربية عند آباء البرية | آباء الكنيسة كمربين - القمص أثناسيوس فهمي جورج

55- العقوبات الرهبانية

 

St-Takla.org Image: Icon of Saint Evagrius Ponticus (left), St. John of Sinai, and someone else identity unknown. 17th century صورة في موقع الأنبا تكلا: أيقونة م. القرن السابع عشر تصور القديس مارأوغريس (القديس إيفاجريوس البنطي)، مع القديس يوحنا السينائي أو يوحنا الدرجي أو يوحنا السلمي، وشخص ثالث

St-Takla.org Image: Icon of Saint Evagrius Ponticus (left), St. John of Sinai, and someone else identity unknown. 17th century

صورة في موقع الأنبا تكلا: أيقونة م. القرن السابع عشر تصور القديس مارأوغريس (القديس إيفاجريوس البنطي)، مع القديس يوحنا السينائي أو يوحنا الدرجي أو يوحنا السلمي، وشخص ثالث

 يُعرِّف الأدب الرَّهباني بوضوح شديد غاية وهدف العقوبات وأيضًا الطريقة التي ينبغي بها استخدامها، وفي سيرة باخوميوس يُذكر أنه وبّخ أحد الإخوة ”لأجل خلاصه“ (68).

 وهكذا استُخدِمت العقوبات لمنفعة المُخطِئ وكانت تهدِف إلى إعادته إلى رُشده كما يذكُر يوحنَّا الدَّرجي.

 ويُضيف القديس باخوميوس أيضًا أنَّ الأب لابد أن ينصح المُخطِئ أولًا وبعد ذلك يُوبخه (69)، كذلك قدَّم القديس باسيليوس في قانونه درجات مُتنوعة من العقوبات، مثل الحِرمان من البركة، الحِرمان من الطعام، العزل (70)، ويذكُر أيضًا أنَّ هذه العقوبات لابد أن تكون علاجية ومُتناسبة مع الخطأ.

 وفي البند الواحد والخمسين من قانونه الطويل، يعكِس القديس باسيليوس فِكْر القرن الذي يعيش فيه بدقة ووضوح، فيكتُب:

 ”... التقويم لابد أن يُستخدم مع المُخطِئ بنفس طريقة الأطباء الذين لا يغضبون من المرضى بل يُجاهدون ضد المرض، وهكذا يجب أن تُهاجم الرذيلة، وضعف النَّفْس لا بُد أن يُعالج -إذا كان هناك ضرورة- بقانون أكثر قسوة:

 فمثلًا الكبرياء لا بُد أن يُعالج بتدريب مُمارسة الاتضاع.

 الحديث البطَّال بالصمت.

 النوم الكثير باليقظة والصحو في الصلاة.

 الكسل بالعمل.

 الطمع بالصوم عن الطعام“ (71).

 ومن الأهمية بمكان أن نذكُر أنَّ نظام العقوبات الباسيلي كان يبغى استبدال الخطية بالفضيلة المُضادَّة لها، ونجد أساسًا نظريًا لهذه المُمارسات التربوية في كِتابات إغريغوريوس النيصي الذي كتب قائلًا أنَّ الخطية ليس لها جوهر خاص بها، بل هي غياب الفضيلة (72)، وبالتالي فإنَّ غرس وإنماء الفضيلة هو أفضل وسيلة لمُحاربة الشر والخطية الموجودة فعلًا.

 وكان على الرئيس أن يأخذ في اعتباره مَنْ هو المُخطِئ وشخصيته وقامته ثم يُوقّع عليه العقوبة وِفقًا لذلك (73)، وهكذا يفرِض النظام الباخومي 80 ميطانية metanoia للراهب المُتقدم في الرهبنة، و50 ميطانية للراهب الصغير لأجل نفس الخطية (74)، والقديس يوحنَّا الدَّرجي يُنبِه الرئيس إلى أهمية وضع شخصية المُخطِئ في الاعتبار من حيث قامته وقانونه وقِدَمُه في الحياة الرَّهبانية.


© st-takla.org موقع الأنبا تكلا هيمانوت: بوابة عامة عن عقيدة الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، مصر / إيميل:

الكتاب المقدس: بحث، تفاسير | القراءات اليومية | الأجبية | أسئلة | طقس | عقيدة | تاريخ | كتب | شخصيات | كنائس | أديرة | كلمات ترانيم | ميديا | صور | مواقع | اتصل بنا

https://st-takla.org/Full-Free-Coptic-Books/FreeCopticBooks-018-Father-Athanasius-Fahmy-George/006-El-Tarbeya/The-Early-Church-Fathers-as-Educators-55-Punishment.html