St-Takla.org  >   Full-Free-Coptic-Books  >   FreeCopticBooks-014-Various-Authors  >   007-Al-Ekteda2-Bel-Masih
 

مكتبة الكتب المسيحية | كتب قبطية | المكتبة القبطية الأرثوذكسية

كتاب الاقتداء بالمسيح - الراهب توماس أكيمبيس (توما الكمبيسي)

85- ضد العلم الدنيوي الباطل

 

1 – المسيح: يا بني، لا تتأثر بما في أقوال الناس من أناقةٍ ولطافة، “فإن ملكوت الله ليس بالكلام بل بالقوة″ (1كورنثيين 4: 20).

أصغ إلى أقوالي، فإنها تضرم القلوب، وتنير الأذهان، وتنشئ الانسحاق، وتبعث في النفس تعزياتٍ متنوعة.

إياك أن تقرأ يومًا كلامي، لكي تظهر أعلم أو أحكم.

اجتهد في قهر رذائلك، فان ذلك أنفع لك من معرفة كثيرٍ من المسائل العويصة.

St-Takla.org                     Divider فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

St-Takla.org Image: The calling of the fishermen: Jesus Christ calling the disciples (image 1): "Come follow me, Jesus said, and I will make you fishers of men” (Mark 1:17; Matthew 4:19) - from "Illustrations of the Life of Christ", "From Christ in Art"; & "The Gospel Life of Jesus", artwork by Alexandre Bida, publisher: Edward Eggleston, New York: Fords, Howard, & Hulbert, 1874. صورة في موقع الأنبا تكلا: دعوة التلاميذ: السيد المسيح يدعو التلاميذ (صورة 1): "هلم ورائي فأجعلكما صيادي الناس" (مرقس 1: 17؛ متى 4: 19) - من كتب "حياة المسيح المصورة"، "من المسيح في الفن"، و"الحياة الإنجيلية ليسوع"، للفنان أليكساندر بيدا، إصدار إدوارد إجيلستون، نيويورك: فوردز، هاورد وهيلبيرت، 1874 م.

St-Takla.org Image: The calling of the fishermen: Jesus Christ calling the disciples (image 1): "Come follow me, Jesus said, and I will make you fishers of men” (Mark 1:17; Matthew 4:19) - from "Illustrations of the Life of Christ", "From Christ in Art"; & "The Gospel Life of Jesus", artwork by Alexandre Bida, publisher: Edward Eggleston, New York: Fords, Howard, & Hulbert, 1874.

صورة في موقع الأنبا تكلا: دعوة التلاميذ: السيد المسيح يدعو التلاميذ (صورة 1): "هلم ورائي فأجعلكما صيادي الناس" (مرقس 1: 17؛ متى 4: 19) - من كتب "حياة المسيح المصورة"، "من المسيح في الفن"، و"الحياة الإنجيلية ليسوع"، للفنان أليكساندر بيدا، إصدار إدوارد إجيلستون، نيويورك: فوردز، هاورد وهيلبيرت، 1874 م.

2 – لا بُد لك، بعد المطالعات، والاقتباسات الكثيرة، أن تعود دومًا إلى المبدأ الواحد.

”أنا الذي يلقن الإنسان العلم″ (مزمور 93: 10)، ”ويفقه الصغراء تفقيهًا أجلى من كل تعليمٍ بشري″ (مزمور 118: 99، 130).

إن من أكلمه أنا، سرعان ما يصبح حكيمًا، ويتقدم كثيرًا في الروح.

ويلٌ للذين يسألون الناس عن أُمورٍ كثيرةٍ فضولية، وهم قلما يهتمون في كيف يخدمونني!

سيأتي زمانٌ يظهر فيه المسيح معلم المعلمين، وربُّ الملائكة، لكي يستنطق الجميع، أي ليفحص ضمير كل أحد.

وحينئذٍ “تفتش أُورشليم بالسراح″ (صفنيا 1: 12)، ”فتظهر خفايا الظلام″ (1كورنثيين 4: 5)، وتصمت براهين الألسنة.

St-Takla.org                     Divider فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

3 – أنا الذي، في لحظة، يرفع العقل المتواضع، فيدرك من براهين الحق الأزلي، أكثر مما لو تعلم في المدارس مدة عشر سنين.

أنا أُعلم من غير دوي كلام، ومن غير اختلاطٍ في الآراء. (انظر المزيد عن هذا الموضوع هنا في موقع الأنبا تكلا في أقسام المقالات والكتب الأخرى). من غير عرضٍ لشارات الشرف، ومن غير تضاربٍ في البراهين.

أنا الذي يعلم الإنسان أن يحتقر الأرضيات، ويكره الزمنيات، أن يطلب الأبديات، ويتذوق الأزليات، أن يهرب من الكرامات، ويتحمل المعاثر، أن يجعل فيَّ كل ثقته، ولا يشتهي شيئًا خارجًا عني، وأن يحبني فوق كل شيءٍ محبة مضطرمة.

St-Takla.org                     Divider فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

4 – فرب رجلٍ أحبني محبةً صميمة، فتعلم بذلك الإلهيات، ونطق بالعجائب؛

وبتركه كل شيء، قد استفاد أكثر مما لو درس الأُمور العويصة.

ولكنني أكلم البعض بأشياء عمومية، والبعض بأشياء خصوصية،

للبعض أظهر برفقٍ في رموز وألغاز، وللبعض أُعلن أسراري في غمرٍ من النور.

واحدٌ هو صوت الكتب، ولكنه لا يفقه الجميع على السواء، لأني أنا أُعلم الحق في الداخل، ”وأفحص القلوب وأُدرك الأفكار″ (1اخبار 28: 9)، وأبعث على العمل، وأُوزع لكل واحدٍ بحسب ما أراه موافقًا.


© st-takla.org موقع الأنبا تكلا هيمانوت: بوابة عامة عن عقيدة الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، مصر / اتصل بنا: واتس آپ: 00201287627004 /

الكتاب المقدس: بحث، تفاسير | القراءات اليومية | الأجبية | أسئلة | طقس | عقيدة | تاريخ | كتب | شخصيات | كنائس | أديرة | كلمات ترانيم | ميديا | صور | مواقع | اتصل بنا

https://st-takla.org/Full-Free-Coptic-Books/FreeCopticBooks-014-Various-Authors/007-Al-Ekteda2-Bel-Masih/The-Imitation-of-Christ-085-Against-2.html