St-Takla.org  >   Full-Free-Coptic-Books  >   FreeCopticBooks-014-Various-Authors  >   002-Hal-Takhdemny-Ana
 

مكتبة الكتب المسيحية | كتب قبطية | المكتبة القبطية الأرثوذكسية

كتاب هل تخدمني أنا؟! - إدوارد سوريال عبد الملاك، الأقصر

50- الشهادة للسيد المسيح

 

St-Takla.org Image: Jesus Christ Pantokrator: A Coptic icon by Isaac Fanous. صورة في موقع الأنبا تكلا: أيقونة قبطية تصور السيد المسيح الضابط الكل، رسم الفنان إيزاك فانوس.

St-Takla.org Image: Jesus Christ Pantokrator: A Coptic icon by Isaac Fanous.

صورة في موقع الأنبا تكلا: أيقونة قبطية تصور السيد المسيح الضابط الكل، رسم الفنان إيزاك فانوس.

(ج) الشهادة للسيد المسيح:

أن خادم المسيح بالحق هو الشخص الذي يشهد لسيده في خدمته في كل مكان، ولعلنا نعلم أن بكاء بطرس ومرارة نفسه كانا بسبب شعوره بأنه لم يكن أمينا على هذه الشهادة بل جبن وخاف أمام جارية!!. ولكن أدركته مشاعر المسيح الرقيقة، واقتادته إلى التوبة الحقيقية، فصار شاهدا أمينا لسيده طوال حياته في الخدمة وحتى اللحظة الأخيرة التي لفظ فيها أنفاسه حيث أبى أن يصلب مثل سيده بل طلب أن يصلب منكس الرأس، وأيضًا كما حدث لبولس الرسول الذي كان شاول الطرسوسي، ذلك الرجل العنيف ضد المسيح والمسيحيين حيث كان راضيا بقتل اسطفانوس الشماس الغيور (أع60:7) إلى أن جاءت اللحظة الحاسمة عندما كان شاول في طريقة إلى دمشق حاملا رسائل من رئيس الكهنة للقبض على المسيحيين لتعذيبهم، حيث أبرق حوله نور من السماء، وسمع ذلك الصوت: "شاول، شاول لماذا تضطهدني، صعب عليك أن ترفس مناخس" (أع5:9) إلى آخر هذه القصة التي انتهت بمقابلته مع حنانيا في زقاق المستقيم، وكان الرب قد قال لحنانيا قبل أن تتم هذه المقابلة أن شاول هذا أناء مختار ليحمل أسمي أمام أمم وملوك بني إسرائيل لأنني سأريه كم ينبغي أن يتألم من أجل أسمي (أع1:9- 17) وبالفعل جاز بولس الرسول آلامًا كثيرة وضيقات وشدائد من أجل المسيح، وكان يتقبل هذه الآلام بفرح حتى استشهد في روما على يد نيرون الملك الطاغية من أجل شهادته للمسيح. وقد سار على هذا المنوال رسل المسيح له المجد، وأيضا خلفاؤهم.

ومن أجل الشهادة للمسيح نجد أن الخادم يحتاج باستمرار لدراسة الكتاب المقدس، ومداومة الإطلاع الروحي في الكتب الروحية العقائدية والطقسية وسير القديسين، والاستفادة من كل مفهوم روحي جديد يظهر في المكتبة الأرثوذكسية، كما عليه أن يجدد معلوماته باستمرار عن الأفكار المضادة، والرأي الآخر في العقائد والطقوس، لكي يكون مستعدًا لمجاوبة كل من يسأله عن سبب الرجاء الذي فيه (1بط1:3). (انظر المزيد عن هذا الموضوع هنا في موقع الأنبا تكلا في أقسام المقالات و الكتب الأخرى). وحتى يضرب المثل الأعلى للتلمذة الحقيقية في الخدمة.

فيا عزيزي الخادم عليك أن تكون شاهدا للمسيح في أقوالك وأيضًا في أعمالك، مفتخرًا بالصليب في كل مكان مرددًا باستمرار كلمات السيد المسيح "كل من أعترف بي قدام الناس يعترف به أبن الإنسان قدام ملائكة الله ومن أنكرني قدام الناس ينكر قدام ملائكة الله" (لو8:12- 9). أيضًا كلمات بولس الرسول "حاشا لي أن أفتخر إلا بصليب ربنا يسوع" (غل14:6). إن الشهادة الأمينة للمسيح مطلوبة من كل مسيحي فكم بالأولى تكون مطلوبة من كل خادم للمسيح يجب أن يكون قدوة حسنة للمؤمنين في كل شيء.


© st-takla.org موقع الأنبا تكلا هيمانوت: بوابة عامة عن عقيدة الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، مصر / إيميل:

الكتاب المقدس: بحث، تفاسير | القراءات اليومية | الأجبية | أسئلة | طقس | عقيدة | تاريخ | كتب | شخصيات | كنائس | أديرة | كلمات ترانيم | ميديا | صور | مواقع | اتصل بنا

https://st-takla.org/Full-Free-Coptic-Books/FreeCopticBooks-014-Various-Authors/002-Hal-Takhdemny-Ana/Do-You-Serve-Me-50-Jesus.html