St-Takla.org  >   Full-Free-Coptic-Books  >   FreeCopticBooks-014-Various-Authors  >   001-Al-Mala2ka
 

مكتبة الكتب المسيحية | كتب قبطية | المكتبة القبطية الأرثوذكسية

كتاب الملائكة، لمشاهير الآباء القديسين - كنيسة الملاك ميخائيل بدمنهور

5- قوة الملائكة

 

الملائكة أكثر اقتدارًا وقوة وسرعة ونشاطًا من الإنسان، وكذلك هم أعلم من البشر [أنظر مقالة "الملائكة" لنيافة الأنبا غريغوريوس أسقف البحث العلمي، في مجلة مدارس الأحد – العددان الأول والثاني (يناير وفبراير سنة 1970) السنة 24]، لأن طبيعة الملاك روحانية ونارية ونورية، لذلك يمكنه أن يكتشف أشياء لا يمكننا نحن أن نكتشفها بسبب كثافة أجسادنا, وبسبب ضعف هذا الجسم وما يصيبه من أمراض وعلل، وما إلى ذلك من أشياء تعطل قدرة الروح على أن تنفذ إلى صميم الأشياء.

St-Takla.org         Image: Isaiah Visited by a Seraph by Giovanni Battista Tiepolo from Fresco Cycle Depicting Old Testament Scenes, 1726 - "Then one of the seraphim flew to me, having in his hand a live coal which he had taken with the tongs from the altar. And he touched my mouth with it, and said: "Behold, this has touched your lips; Your iniquity is taken away, And your sin purged." (Isaiah 6:6,7) صورة: لوحة زيارة السارافيم، سيرافيم، ساراف، إلى إشعياء النبي، رسم الفنان جيوفاني باتيستا تايبولو، فريسكو، 1726 - "فَطَارَ إِلَيَّ وَاحِدٌ مِنَ السَّرَافِيمِ وَبِيَدِهِ جَمْرَةٌ قَدْ أَخَذَهَا بِمِلْقَطٍ مِنْ عَلَى الْمَذْبَحِ، وَمَسَّ بِهَا فَمِي وَقَالَ: «إِنَّ هذِهِ قَدْ مَسَّتْ شَفَتَيْكَ، فَانْتُزِعَ إِثْمُكَ، وَكُفِّرَ عَنْ خَطِيَّتِكَ»" (إشعياء 6: 6،7)

St-Takla.org Image: Isaiah Visited by a Seraph by Giovanni Battista Tiepolo from Fresco Cycle Depicting Old Testament Scenes, 1726 - "Then one of the seraphim flew to me, having in his hand a live coal which he had taken with the tongs from the altar. And he touched my mouth with it, and said: "Behold, this has touched your lips; Your iniquity is taken away, And your sin purged." (Isaiah 6:6,7)

صورة في موقع الأنبا تكلا: لوحة زيارة السارافيم، سيرافيم، ساراف، إلى إشعياء النبي، رسم الفنان جيوفاني باتيستا تايبولو، فريسكو، 1726 - "فَطَارَ إِلَيَّ وَاحِدٌ مِنَ السَّرَافِيمِ وَبِيَدِهِ جَمْرَةٌ قَدْ أَخَذَهَا بِمِلْقَطٍ مِنْ عَلَى الْمَذْبَحِ، وَمَسَّ بِهَا فَمِي وَقَالَ: «إِنَّ هذِهِ قَدْ مَسَّتْ شَفَتَيْكَ، فَانْتُزِعَ إِثْمُكَ، وَكُفِّرَ عَنْ خَطِيَّتِكَ»" (إشعياء 6: 6،7)

أما الملاك فهو أقدر على معرفة الأشياء، وأسرع إلى الوصول إلى حقائق الأمور من الإنسان, من أجل ذلك يكون الملاك دائما أعلم من البشر في معرفة الأشياء والحوادث الجارية الماضية والحاضرة...

والملائكة فوق ذلك لا يمرضون ولا يضعفون، ولا ينامون ولا يموتون, لأنهم كائنات روحانية, وهم في حالة صحو ويقظة مستمرة، ولهم قدرة عجيبة على النفاذ إلى طبيعة الأشياء. (انظر المزيد عن هذا الموضوع هنا في موقع الأنبا تكلا في أقسام المقالات و الكتب الأخرى). ويقول المزمور "باركوا الرب يا جميع خدامه العاملين مرضاته" (مز 103: 20, 21).

وفي هذا ينسب إلى الملائكة أنهم مقتدرون بالقوة... وأنهم أقوياء، وهذا حق... فان ملاكا واحدا قتل في ليلة واحدة 185 ألف رجل من جيش سنحاريب ملك أشور (2مل 19: 35)، وملاك آخر قتل كل بكر في أرض مصر (خر 12: 29).

أليس هذا دليلًا على قدرة الملاك، وعلى استطاعته وعلى إمكانيته التي يمكن بها أن يصنع ما يريد، وما يكلفه الله به.

لذلك فقد خلقهم الله في طبيعة روحانية أعظم من طبيعة الإنسان كما يقول المزمور "مَنْ هو الإنسان حتى تذكره، وابن الإنسان حتى تفتقده، أنقصته قليلا عن الملائكة" (مز8: 4).

وهم أيضا لا يحتاجون إلى زمن كبير في انتقالاتهم من مكان إلى آخر، لأن ليس لهم أجساد مادية تعوق انتقالاتهم, ففي لحظة واحدة يستطيعون أن يسافروا آلاف الأميال.

وفي نفس الوقت يستطيعون أن يمروا من الأجسام المادية، لأن طبيعتهم الروحية تسهل لهم هذا الانتقال من خلال المادة.


© st-takla.org موقع الأنبا تكلا هيمانوت: بوابة عامة عن عقيدة الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، مصر / إيميل:

الكتاب المقدس: بحث، تفاسير | القراءات اليومية | الأجبية | أسئلة | طقس | عقيدة | تاريخ | كتب | شخصيات | كنائس | أديرة | كلمات ترانيم | ميديا | صور | مواقع | اتصل بنا







External ads إعلانات خارجية



https://st-takla.org/Full-Free-Coptic-Books/FreeCopticBooks-014-Various-Authors/001-Al-Mala2ka/The-Angels__05-Power.html