St-Takla.org  >   Full-Free-Coptic-Books  >   FreeCopticBooks-012-Father-Abdel-Messih-Basiet-Abo-El-Kheir  >   011-Asfar-Mafkooda
 

مكتبة الكتب المسيحية | كتب قبطية | المكتبة القبطية الأرثوذكسية

كتاب هل هناك أسفار مفقودة من الكتاب المقدس؟ - القمص عبد المسيح بسيط أبو الخير

15- الخلط بين هرطقة آريوس وبين الكتب الأبوكريفية

 

5 – الخلط بين هرطقة آريوس وبين الكتب الأبوكريفية:

St-Takla.org Image: Arius the Heretic

صورة في موقع الأنبا تكلا: آريوس المهرطق أو الهرطوقي

وقد خلط الكاتب، عمدًا أو جهلًا، بين رفض مجمع نيقية لكتابات آريوس الهرطوقية وما سماه بالأناجيل التي قررت إحراقها!! دون وجود أي إشارة تاريخية أو دليل على هذه الأقوال المدلسة الكاذبة!! وحاول إيهام القارئ أن رفض كتابات آريوس هو رفض لأناجيل غير مرضي عنها!! بل وحاول جهلًا أو عمدًا أن يوحي للقارئ أنه كان لدى آريوس أناجيل أخرى رفضها مجمع نيقية وأمر بإحراقها!! وهذا يدل أما على جهل أو تدليس متعمد، وقد تحدثنا عن هذا الموضوع هنا في موقع الأنبا تكلاهيمانوت في أقسام أخرى. وراح يستخدم مراجع في غير محلها فنقل قول المؤرخ وول ديورانت في كتابة قصة الحضارة المجلد الثالث: "وصدر مرسوم إمبراطوري يأمر بإحراق كتب آريوس جميعها، ويجعل إخفاء أي كتاب منها جريمة يعاقب عليها بالإعدام". وقول الكاتب المسيحي حبيب سعيد: "وبذلك فض المؤتمر النزاع القائم، وقرر إبعاد آريوس وأتباعه وحرق الكتاب الذي أودعه آراءه الملحدة"!

وهذا الخلط الذي عمله كاتب المقالة أما جهلًا ودون فهم أو وعي أو عمدًا ليظهر للقاريء غير العارف بأمور المسيحية أن الكنيسة أحرقت كتبها الأصلية، بما يوحي للقارئ احتمال وجود العقائد المختلف عليها بين المسيحية والإسلام في هذه الكتب!

وهنا نسأله ما العلاقة بين كتب آريوس الذي كان يؤمن بأسفار العهد الجديد السبعة والعشرين وبين هذه الكتب المنحولة؟؟!! فهذا مجرد تخبط وعدم فهم وخلط للأمور فكتب آريوس كانت، كما نعرف مما نقله الآباء عنها في ردهم عليها ومما جاء في سجلات مجمع نيقية ومن رسائله التي أرسلها إلى بطريرك الإسكندرية وإلى الإمبراطور قسطنطين وصديقة يوسابيوس النيقوميدي، تنادي بعكس الإيمان المستقيم ولكنها لا تنكر لا ألوهية المسيح ولا صلبه ولا فداءه للبشرية ولا إيمانه بأسفار العهد الجديد السبعة والعشرين كما هي بين أيدينا، بل ولم يستعن على الإطلاق بأي حرف من الكتب الأبوكريفية، فقد آمن آريوس أن الله غير مرئي وغير مدرك ولا يمكن أن يمس المادة النجسة لذا لم يخلق الكون ولكنه خلق إلها آخر وسط بينه وبين المادة، وأعطاه أن يخلق الكون وكل ما فيه، فهو الخالق الفعلي للكون والبشر، وهو، المسيح، الذي يدير الكون ويدبره ويرعاه باعتباره خالقه، وعندما أخطأت البشرية أخلى نفسه من مجده ولاهوته وتجسد وصلب ليقدم لها الفداء، وبالتالي فالمسيح هو ختام الإعلان الإلهي الذي لا يمكن يأتي أحد بعده على الإطلاق!


© st-takla.org موقع الأنبا تكلا هيمانوت: بوابة عامة عن عقيدة الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، مصر / إيميل:

الكتاب المقدس: بحث، تفاسير | القراءات اليومية | الأجبية | أسئلة | طقس | عقيدة | تاريخ | كتب | شخصيات | كنائس | أديرة | كلمات ترانيم | ميديا | صور | مواقع | اتصل بنا







External ads إعلانات خارجية



https://st-takla.org/Full-Free-Coptic-Books/FreeCopticBooks-012-Father-Abdel-Messih-Basiet-Abo-El-Kheir/011-Asfar-Mafkooda/Are-there-Lost-Bible-Books-15-Arius.html