St-Takla.org  >   Full-Free-Coptic-Books  >   FreeCopticBooks-012-Father-Abdel-Messih-Basiet-Abo-El-Kheir  >   011-Asfar-Mafkooda
 

مكتبة الكتب المسيحية | كتب قبطية | المكتبة القبطية الأرثوذكسية

كتاب هل هناك أسفار مفقودة من الكتاب المقدس؟ - القمص عبد المسيح بسيط أبو الخير

3- إنجيل واحد أم أناجيل كثيرة؟

 

1 – إنجيل واحد أم أناجيل كثيرة؟

وراح هؤلاء يزعمون، بغير معرفة ولا دراسة، أن العهد الجديد يذكر أناجيل كثيرة وليس إنجيل واحد، ويقولون أن هذه الأناجيل ضاعت أو فُقدت أو أُتلفت أو حُرقت ولم يعد لها أي وجود!! ويستشهدون باستخدام الكتاب لتعبير وكلمة "إنجيل" تحت أكثر من مسمى، فيقولون أن العهد الجديد يذكر: "إنجيل المسيح"، و"إنجيل يسوع المسيح"، و"إنجيل ربنا يسوع المسيح"، و"إنجيل ابنه"، و"إنجيل مجد المسيح"، و"إنجيل الله"، و"إنجيل آخر" (غل1:6)، و"إنجيل الغرلة"، و"إنجيل الختان"، و"إنجيل خلاصكم"، و"إنجيل السلام"، و"إنجيل مجد الله المبارك"، كما يكرر القديس بولس تعبير "إنجيلي"، و"الإنجيل الذي بشرت به"، "الإنجيل الذي أكرز به بين الأمم" (1). أي تصوروا أن كل اسم من هذه الأسماء هو إنجيل مختلف عن الآخرين!! كما تصوروا أن الإنجيل الذي يتحدث عنه القديس بولس الرسول يعبر عن إنجيل معين يختلف عن الآخرين، هو "إنجيل بولس". أي أنه كان هناك، بحسب هذا الفهم الخاطئ حوالي أربعة عشر إنجيلا على الأقل مذكورًا في العهد الجديد غير الأناجيل الأربعة المعروفة!! وراحوا يسخرون ويتساءلون قائلين: أين هي هذه الأناجيل؟ ولماذا لا توجد الآن؟ وهل فقدت أم أُتلفت أم حُرقت؟ بل وراحوا يزايدون في قولهم أن هذه الأناجيل لو وجدت لكشفت الكثير مما يحاول، من يسمونهم بالنصارى، إخفاءه!! وهكذا يقولون كلامًا عشوائيًا مرسلًا لا دليل عليه سوى تخيلات وتهيؤات وأماني كاذبة وأحلام يقظة، بل ويخترعون القصة ثم يصدقونها!! وهذا يذكرني بأسطورة المثَّال اليوناني، بيجمليون Pygmalion، الذي صنع تمثالًا رائعًا لامرأة جميلة ومن فرط جمالها أحبها وتمنى من الآلهة أن تحولها إلى امرأة حقيقية لتكون محبوبته!! وهكذا هؤلاء أيضًا فقد صنعوا أسطورة أعجبتهم ومن شدة إعجابهم بها صدقوها وراحوا يكررونها في الكثير من المقالات والكتب!!

ولكي نوضح الحقيقة نقول لهؤلاء وغيرهم أن كلمة إنجيل بمشتقاتها (إنجيل والإنجيل وبإنجيل وبالإنجيل وإنجيلنا وإنجيلي) وردت في العهد الجديد 67 مرة؟ وتكررت كلمة "إنجيل" و"بالإنجيل" وحدها 24 مرة وفي معظمها تعني "إنجيل المسيح"؛ "بدء إنجيل يسوع المسيح ابن الله" (مر1:1)؟ "ملء بركة إنجيل المسيح" (رو29:15) (2)، و"إنجيل ربنا يسوع المسيح"، "لأني لست استحي بإنجيل المسيح" (رو1: 16و 19)، "بقوّة آيات وعجائب بقوة روح الله. حتى أني من أُورشليم وما حولها إلى الليريكون قد أكملت التبشير بإنجيل المسيح" (رو15: 19). وإنجيل ابنه، ابن الله، المسيح "فان الله الذي اعبده بروحي في إنجيل ابنه (المسيح)" (رو9:1)، ويوصف أيضا بـ"إنجيل مجد الله المبارك"  (1تي11:1). و"إنجيل خلاصكم" (أف13:1). و"إنجيل السلام" (أف15:6). و"إنجيل الله" (1تس8:2؛ 1بط17:4)؟ "نكرز لكم بإنجيل الله" (1تس2:9)، "نكلمكم بإنجيل الله" (1تس2:2). فإنجيل المسيح هو إنجيل الله.

St-Takla.org Image: Holy Bible with Eucharist Symbols, Coptic art صورة في موقع الأنبا تكلا: الكتاب المقدس مع رموز سر الأفخارستية، فن قبطي

St-Takla.org Image: Holy Bible with Eucharist Symbols, Coptic art

صورة في موقع الأنبا تكلا: الكتاب المقدس مع رموز سر الأفخارستية، الإفخارستيا، فن قبطي

وقد وردت كلمة "الإنجيل" معرفة 31 مرة وكلها تعني جوهر كرازة وعمل المسيح والبشارة به أو الكرازة بعمل الخلاص الذي تم فيه؟ فالمسيح نفسه؟ شخصه وعمله وتعليمه هو جوهر الإنجيل؟ هو الإنجيل عمليًا. يقول الرب يسوع المسيح عن المرأة التي مسحته بالطيب "الحق أقول لكم حيثما يكرز بهذا الإنجيل في كل العالم يخبر أيضا بما فعلته هذه تذكارا لها" (مت26:13؛مر14:9)؟ ويربط بين نفسه وبين الإنجيل "فان من أراد أن يخلّص نفسه يهلكها. ومن يهلك نفسه من اجلي ومن أجل الإنجيل فهو يخلّصها" (مر8:35)؟ "فأجاب يسوع وقال الحق أقول لكم ليس احد ترك بيتا أو أخوة أو أخوات أو أبا أو أما أو امرأة أو أولادا أو حقولا لأجلي ولأجل الإنجيل" (مر10:29).

وكلمة "إنجيل" في اللغة اليونانية هي "إيوانجليون – εύαγγελιον -   euangelion" وتعنى بصورة عامة "الأخبار السارة" أو "البشارة المفرحة" (3)  good News. وقد أخذت كما هي تقريبًا في اللاتينية والقبطية "إيفانجليون – evangelion" وبنفس المعنى ويرادفها في اللغة العبرية "بشارة" أو "بُشرى" وقد وردت في العهد القديم ست مرات بمعنى البشارة أو البشرى بأخبار سارة(4) أو المكافأة على أخبار سارة. ويرادفها في اللغة العربية أيضًا "بشارة" كما تنطق أيضًا "إنجيل" (5).

وتعنى كلمة "إنجيل" في العهد الجديد بصفة عامة "إنجيل المسيح"، وتعني في الأناجيل الأربعة بصفة خاصة "بشارة (إنجيل - εύαγγελιον- euangelion) الملكوت" (مت23:4)، "بشارة (إنجيل - εύαγγελιον- euangelion) ملكوت الله" (مر14:1) الذي جاء في شخص وكرازة المسيح، وقد تحدثنا عن هذا الموضوع هنا في موقع الأنبا تكلاهيمانوت في أقسام أخرى. فالمسيح هو ملك هذا الملكوت والمبشر والكارز به أيضًا:

" وكان يسوع يطوف كل الجليل ويُعلم في مجامعهم ويكرز ببشارة (بإنجيل -  εύαγγελιον- euangelion) الملكوت ويشفي كل مرض وكل ضعف في الشعب" (مت23:4؛35:9)؟ وأعد تلاميذه للكرازة بهذا الملكوت وقال لهم "ويكرز ببشارة (بإنجيل - εύαγγελιον- euangelion) الملكوت هذه في كل المسكونة شهادة لجميع الأمم" (مت14:24)؟ والكلمة المترجمة "بشارة" في هذه الآيات هي "إيوانجليون - εύαγγελιονeuangelion"، أي "إنجيل الملكوت" كما ترجمت "بشارة" و"إنجيل" في آية واحدة:

" جاء يسوع إلى الجليل يكرز ببشارة (بإنجيل - εύαγγελιονeuangelion) ملكوت الله. ويقول قد كمل الزمان وأقترب ملكوت الله. فتوبوا وآمنوا بالإنجيل (εύαγγελιονeuangelion)" (مر14:1).

إذا فكلمة إنجيل في حد ذاتها تعني البشارة بملكوت الله الذي هو ملكوت المسيح ذاته، ومحتواها وجوهرها هو شخص المسيح ذاته، كما يقول الإنجيل نفسه "جميع ما ابتدأ يسوع يفعله ويعلم به إلى اليوم الذي أرتفع فيه" (أع1:1و2)، المسيح في شخصه وعمله وتعليمه، هو ذاته، الرسالة والبشارة والإنجيل، محور الإنجيل وجوهره، هدفه وغايته، كما أنه هو أيضًا حاملها وباعثها ومقدمها إلى العالم.

ويلخص القديس بولس الرسول جوهر الإنجيل بقوله بالروح القدس "وأعرّفكم أيها الإخوة بالإنجيل الذي بشرتكم به وقبلتموه وتقومون فيه وبه أيضًا تخلصون أن كنتم تذكرون أي كلام بشرتكم به إلا إذا كنتم قد آمنتم عبثا. فأنني سلمت إليكم في الأول ما قبلته أنا أيضا أن المسيح مات من اجل خطايانا حسب الكتب. وانه دفن وانه قام في اليوم الثالث حسب الكتب. وانه ظهر لصفا ثم للاثني عشر. وبعد ذلك ظهر دفعة واحدة لأكثر من خمس مئة أخ أكثرهم باق إلى الآن ولكن بعضهم قد رقدوا. وبعد ذلك ظهر ليعقوب ثم للرسل أجمعين. وآخر الكل كأنه للسقط ظهر لي أنا" (1كو15:1-8).

إذا لا يوجد سوى إنجيل واحد هو إنجيل المسيح وأن كان الكتاب المقدس قد استخدم له تسميات متنوعة كلها تؤكد أنه إنجيل ملكوت الله أو إنجيل المسيح.


© st-takla.org موقع الأنبا تكلا هيمانوت: بوابة عامة عن عقيدة الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، مصر / إيميل:

الكتاب المقدس: بحث، تفاسير | القراءات اليومية | الأجبية | أسئلة | طقس | عقيدة | تاريخ | كتب | شخصيات | كنائس | أديرة | كلمات ترانيم | ميديا | صور | مواقع | اتصل بنا







External ads إعلانات خارجية



https://st-takla.org/Full-Free-Coptic-Books/FreeCopticBooks-012-Father-Abdel-Messih-Basiet-Abo-El-Kheir/011-Asfar-Mafkooda/Are-there-Lost-Bible-Books-03-One-or-More.html