St-Takla.org  >   Full-Free-Coptic-Books  >   FreeCopticBooks-008-Anba-Metropolitan-Bishoy  >   001-Shaksiat-Al-Masih
 

مكتبة الكتب المسيحية | كتب قبطية | المكتبة القبطية الأرثوذكسية

كتاب شخصية المسيح الفريدة - الأنبا بيشوي

4- كان في صورة الله (فى2: 6)

 

St-Takla.org           Image: Jesus son of God by Del Parson صورة: المسيح ضابط الكل رسم الفنان ديل بارسون

St-Takla.org Image: Jesus son of God by Del Parson

صورة في موقع الأنبا تكلا: المسيح ضابط الكل رسم الفنان ديل بارسون

قال معلمنا بولس الرسول " فليكن فيكم هذا الفكر الذي في المسيح يسوع أيضًا. الذي إذ كان في صورة الله لم يحسب مساواته لله اختلاسًا. لكنه أخلى نفسه آخذًا صورة عبد صائرًا في شبه الناس. وإذ وُجد في الهيئة كإنسان وضع نفسه وأطاع حتى الموت موت الصليب" (فى2: 5-8).

كلمة "صورة" التي وردت في النص السابق عن صورة الله وصورة العبد باللغة اليونانية وهى (مورفي morfh) بمعنى الصورة مع الطبيعة، وليس (إيكون eikwn) اليونانية بمعنى مجرد الصورة الخارجية بدون الطبيعة. فالصورة الخارجية لا تحمل نفس الطبيعة: مثل واحد التقطت له صورة -هذه الصورة مادتها مجرد ورق وألوان. ولكن صاحب الصورة هو إنسان. ففي هذه الحالة الصورة طبيعتها غير طبيعة الأصل؛ وإن كانت تُعلن عن الأصل... إنها مجرد صورة، وتُسمى eikwn- ومثال آخر: الإنسان؛ فهو على صورة الله ولكن طبيعته غير طبيعة الأصل. فالإنسان مخلوق والله خالق.. هناك فرق واضح في الطبيعة. أما كلمة (مورفي morfh) التي قيلت عن الابن الوحيد في علاقته مع الآب فهي تعنى الصورة التي تحمل الطبيعة نفسها. فالابن الكلمة حمل صورة أبيه القدوس، وحمل نفس طبيعته وجوهره بغير انقسام. وفى تجسده أيضًا حمل نفس طبيعتنا البشرية -بغير خطية- جاعلًا إياهًا واحدًا مع لاهوته. ولهذا فقد استخدم أيضًا القديس بولس في نفس النص السابق كلمة (مورفي morfh) للإشارة إلى صورة العبد التي اتخذها كلمة الله.


© st-takla.org موقع الأنبا تكلا هيمانوت: بوابة عامة عن عقيدة الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، مصر / إيميل:

الكتاب المقدس: بحث، تفاسير | القراءات اليومية | الأجبية | أسئلة | طقس | عقيدة | تاريخ | كتب | شخصيات | كنائس | أديرة | كلمات ترانيم | ميديا | صور | مواقع | اتصل بنا

https://st-takla.org/Full-Free-Coptic-Books/FreeCopticBooks-008-Anba-Metropolitan-Bishoy/001-Shaksiat-Al-Masih/Character-of-Jesus-04-God-s-Image.html