St-Takla.org  >   Full-Free-Coptic-Books  >   FreeCopticBooks-006-His-Grace-Bishop-Makarios  >   005-Lematha-Yokbel-Shabab-3ala-El-Rahbana
 

مكتبة الكتب المسيحية | كتب قبطية | المكتبة القبطية الأرثوذكسية

كتاب لماذا يقبل شباب الأقباط على الرهبنة؟ - الأنبا مكاريوس الأسقف العام

5- انتشار الإباحية وتفشي الانحلال الأخلاقي

 

St-Takla.org Image: Arabic Bible Verse: Do not Love the World صورة في موقع الأنبا تكلا: آية لا تحبوا العالم ولا الأشياء التي في العالم - صلب الإنسان العتيق

St-Takla.org Image: Arabic Bible Verse: Do not Love the World

صورة في موقع الأنبا تكلا: آية لا تحبوا العالم ولا الأشياء التي في العالم - صلب الإنسان العتيق

وكأن التاريخ يعيد ذاته، إذ كان من بين الأسباب التي تدفع الشباب إلى الرهبنة وسكنى البراري في عصور الرهبنة المزدهرة، انتشار الفجور وتفشى الانحلال وسرعة انتشار الحضارة والتمدين بما يحمله معه من تجاوزات وما يرافقه من تشكيك في القيم الروحية والسلوكية والخلط بين مفهوم الفضيلة من جهة والضعف والانسحابية من جهة أخرى، ويرى الشاب نفسه وقد حوصر من جميع الجهات بالعثرات من خلال المشاهدات والسماعات غير العفيفة، وقد أصبحت أروقة الكليات والمكاتب الحكومية والشوارع والمرافق ووسائل النقل، بيئة غنية بالإسفاف، يسمع ويرى فيها ما لا يجب سماعه ولا يسوغ ترديده من أحاديث يندى لها الجبين.

وقد أسهم في ذلك بقدر فعال كل من شبكة المعلومات العالمية Internet وأطباق الإرسال الفضائية وغيرها، وفي الطريق الآن للانتشار ما يوازى حجم النوتة الإلكترونية Organizer يمكن الحصول من خلالها على الجديد في الانترنيت دون الحاجة إلى كمبيوتر، كذلك انتشار الفلسفات التي تفيد بأن البحث عن الفضيلة وضبط النفس والغرائز هو شكل من أشكال الجنوح والحرمان غير المبرر!!.

إزاء كل هذا يتوق الإنسان إلى حياة يرعى فيها عفته وبتولية ذهنه وحواسه، مكان تقنن فيه الفضيلة والبر.. مكان للقافلة فيه هدف واحد في مسيرتها وهو الملكوت ويقود هذه القافلة الرب يسوع وأما علامات الطريق فهي آثار الغنم التي تبعته من قبل، فلا يجد سوى الأديرة.. (إن كنت لا تعرفين أيتها الجميلة فاخرجي على آثار الغنم وارعى نش 1: 8)

والآباء الكهنة يعملون على مساعدة من يحيا في العالم لكي يسلك في بر وتقوى بينما يعينون الآخرين الذين يودون الالتحاق بالأديرة، ويرشدونهم حتى يسلمونهم إلى الطريق الرهباني ويسعدون في ذلك بأنه قد صار من أولادهم من سيتفرغون للصلاة عمن يحيون في العالم، فإذا ما وجد الكاهن ميلا لدى الشاب أو الفتاة تجاه الزواج، شجعه دون تردد حيث أنه الدرب الذي سلكه أكثر الناس، بينما يتأنى كثيرا أمام شخص يفكر في الرهبنة، فلا يشجعه أو يوافقه سريعا وإنما يختبره أولًا، وهكذا يعمل الكهنة على المستويين (ينقسم آباء الاعتراف تجاه فكر الرهبنة إلى ثلاثة أنواع، نوع يشجع ويحفز أولاده لولوج ذلك الطريق، وآخر يقاوم هذا الطريق، وأما الثالث فهو محايد يحاول تشجيع كل شخص بحسب مواهبه واكتشاف دعوته) وتجدر الملاحظة هنا أن السواد الأعظم من الكهنة الذين تمت سيامتهم في الثلاثين سنة الماضية تتلمذوا على الأديرة، ونسبة لا بأس بها منهم كانت لهم ميول رهبانية غير أنهم عدلوا عن ذلك وقبلوا دعوة الكهنوت وهم بذلك يجمعون بين المنهجين الرعائي والنسكي.


© st-takla.org موقع الأنبا تكلا هيمانوت: بوابة عامة عن عقيدة الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، مصر / إيميل:

الكتاب المقدس: بحث، تفاسير | القراءات اليومية | الأجبية | أسئلة | طقس | عقيدة | تاريخ | كتب | شخصيات | كنائس | أديرة | كلمات ترانيم | ميديا | صور | مواقع | اتصل بنا

https://st-takla.org/Full-Free-Coptic-Books/FreeCopticBooks-006-His-Grace-Bishop-Makarios/005-Lematha-Yokbel-Shabab-3ala-El-Rahbana/Coptic-Youth-Monasticism-05-Licentiousness.html