St-Takla.org  >   Full-Free-Coptic-Books  >   FreeCopticBooks-002-Holy-Arabic-Bible-Dictionary  >   27_O
 

قاموس الكتاب المقدس | دائرة المعارف الكتابية المسيحية

شرح كلمة

أوقات

 

(تك 1 : 14). وأول تقسيم السنة إلى فصول ورد هكذا : "مدة كل أيام الأرض زرع وحصاد وبرد وحر وصيف وشتاء ونهار وليل لا تزال (تك 8 : 22). فأشار بالزرع إلى أواخر الخريف وبالحصاد إلى آخر الربيع وأول الصيف. وبالبرد إلى الشتاء, وبالحر إلى آخر الصيف وأول الخريف. ثم جمع هذه الأربعة إلى أثنين فقال : صيف وشتاء. وأردف ذلك بإشارات إلى تقسيم اليوم إلى نهار وليل. وأما الزرع فيبتدئ بعد المطر المبكر (ار 5 : 24), وينتهي قبل المطر الجارف (ام 28 : 3). وأما الحصاد فيختلف وقته حسب ارتفاع الأرض, ففي الأراضي المنخفضة تحت سطح البحر في وادي الأردن يبتدئ في أيار, وفي الجبال العالية يتأخر إلى تموز وآب. وفي هذا الوقت يندر المطر جدًا (اصم 12 : 17 وام 26 : 1), وسقوط المطر في أواخر تموز وأواسط آب سنة 1957 في فلسطين والأردن كان حدثًا أثار دهش السكان. وتبتدئ مواسم الأثمار من الربيع, فتتقدم من المشمش والقراصيا إلى الاسكدنيا واللوز والتفاح والتين والعنب والموز والبرتقال والليمون، وغيرها من الحمضيات، والتمر والزيتون. ويبتدئ المطر المبكر في أيلول. أما في الصيف فيرطب النبات بالندى (تك 27: 28 وام 3: 20). ولما كان هذا الندى مما ينعش النبات وينميه في فصل القيظ، شبه بالبركات الإلهية (32: 2 وهو 14: 5 ومي 5: 7 وزك 8: 12). وأما سُحب الصيف فلا تعطي مطرًا، بل تمضي باكرًا مع الندى (هو 6: 4). وتجفف الماء (هو 13: 15). وينتهي الزرع غالبًا في كانون الأول إلا في منطقة غور الأردن، ويدوم في آذار وأحيانًا على نيسان. وفي أثناء الشتاء يكثر البرق والرعد والبرد. وفي الجبال يسقط الثلج أيضًا، ولكن لا يدوم هذا الثلج في فصل الصيف إلا على قنن لبنان وجبل الشيخ حيث يبقى على مدار السنة. ولا يتجلد الماء في السواحل إلا نادرًا، بخلاف الجبال العالية، فإن الجليد كثير الوقوع فيها. وفي هذا الفصل تمتلئ الأنهار والعيون وتكتسي الأرض بحلة سندسية من الاخضرار، وتورق الأشجار التي انتثرت أوراقها وتعرت في الخريف. (انظر المزيد عن هذا الموضوع هنا في موقع الأنبا تكلا في صفحات قاموس وتفاسير الكتاب المقدس الأخرى). وفي شهر شباط يزهر اللوز. ثم يدخل الربيع، فتقل الأمطار وتبتعد الفترات التي تتساقط فيها، ثم تنتهي الأمطار المتأخرة، التي تنشط الزرع والثمار. ثم تنقطع الأمطار ويبتدئ الحصاد في الأماكن المنخفضة. وقد فرض على العبرانيين أن يقدموا حزمة من باكورات الغلة، وهو الشعير في اليوم الأول من الأسبوع بعد ابتداء الفصح بيومين أي في السادس عشر من هلال نيسان. وكان الكاهن يحركها أما الرب (لا 23: 1- 12). وكان عيد الأسابيع وهو عيد أبكار حصاد الحنطة (خر 34: 22). بعد الفصح بسبعة أسابيع. وعيد الجمع في آخر السنة (خر 34: 22). وكانت مدة الحصاد مدة فرح عظيم للشعب (مز 126: 6 واش 9: 3).

 

* انظر أيضًا: الرياح.


© st-takla.org موقع الأنبا تكلا هيمانوت: بوابة عامة عن عقيدة الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، مصر / إيميل:

الكتاب المقدس: بحث، تفاسير | القراءات اليومية | الأجبية | أسئلة | طقس | عقيدة | تاريخ | كتب | شخصيات | كنائس | أديرة | كلمات ترانيم | ميديا | صور | مواقع | اتصل بنا







External ads إعلانات خارجية



https://st-takla.org/Full-Free-Coptic-Books/FreeCopticBooks-002-Holy-Arabic-Bible-Dictionary/27_O/O_42.html