St-Takla.org  >   Full-Free-Coptic-Books  >   FreeCopticBooks-002-Holy-Arabic-Bible-Dictionary  >   27_O
 

قاموس الكتاب المقدس | دائرة المعارف الكتابية المسيحية

شرح كلمة

وعد | موعد

 

الموعد هو قلب نبوآت العهد القديم. وهو تأكيد بأن الله سيرسل المسيح إلى المؤمنين به. وقبل إعلان الناموس بقرون عديدة وعد الله الآباء أمثال إبراهيم، بأنه سيقيم نسل الأبرار إلى الأبد (تك 15). وكان الموعد أكثر من تأكيد بإنشاء سلالة ملكية، أو ميراث دائم، كان أكثر من وعد بإقامة مملكة تمتد حدودها من نهر مصر إلى النهر العظيم أي الفرات (تك 15: 18). كان انتظارًا روحيًا تحقق عندما "افتقد المشرق من العلاء" شعبه (لو 1: 78 واع 26: 6).

St-Takla.org Image: I will certainly return to you according to the time of life, and behold, Sarah your wife shall have a son (Genesis 18:9-11) صورة في موقع الأنبا تكلا: "سارة سوف يكون لها أبن" (تكوين 18: 9- 11)

St-Takla.org Image: I will certainly return to you according to the time of life, and behold, Sarah your wife shall have a son (Genesis 18:9-11)

صورة في موقع الأنبا تكلا: "سارة سوف يكون لها أبن" (تكوين 18: 9- 11)

وفي العهد الجديد يفسر بولس فكرة "الموعد" ويوضح مدلولها، وبالإيمان بالموعد، لا بالإيمان بالناموس، نال الناس الخلاص في أزمنة العهد القديم. وكان الموعد لجميع الناس في كل مكان (رو 4: 16). ولم يكن وقفًا على الذين عرفوا الناموس الموسوي وكفى. وفكرة الموعد تظهر بجلاء بل تبلغ ذروتها في (رو 4: 20 إلخ.). حيث نرى بولس يعلق أهمية كبيرة على إيمان إبراهيم، الذي "حسب برًا له"، وقدرة الله على إنجاز ما وعد به. ثم يقول بولس إن هذا الموعد هو أيضًا لنا، نحن الذين نؤمن بقيامة يسوع الذي يبررنا في عمل الموعد الذي أكمله. و"الموعد" و"الإنجيل" هما في اعتقاد بولس، بمعنى واحد. وفي (غل 3: 14 و21 إلخ.). يوضح بأن مضمون الموعد إنما هو هبة ننالها بواسطة النعمة دون أن يكون للأعمال شأن بذلك (قابل رو 4: 13 و16). وبالإيمان بالمسيح زالت جميع الفوارق بين اليهود والأمم. وبالإيمان بالمسيح أصبح الجميع نسل إبراهيم وورثاء الوعد (غل 3: 29). وإتمام الموعد بالمسيح أنالنا الحياة (غلا 3: 11 ورو 4: 17 وتي 1: 2 قابل 1 يو 2: 25)، وأعطانا "النبوة" (غل 4: 22 إلخ.). ووهب لنا التبرير (غل 3: 21)، ومنحنا الروح (غل 3: 14 واف 1: 13). والروح هو الرب الحاضر في قلوبنا، وهو تصديق الله وختمه على جميع المواعيد (2 كو 1: 22).

وقد صرح بطرس في عظته يوم الخمسين أن الوعد الإلهي يشمل جميع التائبين: "لأن الموعد هو لكم ولأولادكم, ولكل الذين على بعد, كل من يدعوه الرب إلهنا (1ع: 39).

ورسالة بطرس الثانية تتكلم عن الموعد الذي تحقق والموعد الذي سيتحقق للمؤمنين عند مجيء المسيح الثاني. (انظر المزيد عن هذا الموضوع هنا في موقع الأنبا تكلا في صفحات قاموس وتفاسير الكتاب المقدس الأخرى). إن تأخر هذا المجيء يسبب للكنيسة المجاهدة بعض الصعوبات (2 بط 3: 4). ولكنه يحمل معه تأكيدًا بأن الموعد أمر موثوق به وسيتم في حينه (3: 13). ولكنه لم يتم حتى الآن بسبب تأني الله على البشر وإعطائهم متسعًا من الوقت للتوبة (3: 9). والإبطاء في إتمام الوعد يجب ألا يوقعنا في الشك والارتياب والحمد بسبب لطف الله وطول أناته وتأنيه علينا (3: 15).


© st-takla.org موقع الأنبا تكلا هيمانوت: بوابة عامة عن عقيدة الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، مصر / إيميل:

الكتاب المقدس: بحث، تفاسير | القراءات اليومية | الأجبية | أسئلة | طقس | عقيدة | تاريخ | كتب | شخصيات | كنائس | أديرة | كلمات ترانيم | ميديا | صور | مواقع | اتصل بنا

https://st-takla.org/Full-Free-Coptic-Books/FreeCopticBooks-002-Holy-Arabic-Bible-Dictionary/27_O/O_35.html