St-Takla.org  >   FAQ-Questions-VS-Answers  >   03-Questions-Related-to-Theology-and-Dogma__Al-Lahoot-Wal-3akeeda
 

سنوات مع إيميلات الناس!
أسئلة اللاهوت والإيمان والعقيدة

معنى آية: الله لم يره أحد قط

سؤال: مامعنى الآية التي تقول " الله لم يره أحد قط " (يو1: 18) ألم يظهر الله لكثير من الأنبياء ويكلمهم؟

 

St-Takla.org Image: Jacob's struggle with the Angel. صورة في موقع الأنبا تكلا: صراع يعقوب مع الملاك.

St-Takla.org Image: Jacob's struggle with the Angel.

صورة في موقع الأنبا تكلا: صراع يعقوب مع الملاك.

الإجابة:

المقصود بعبارة (لم يره أحد قط) اللاهوت. لأن اللاهوت لا يُرى. والله  -من حيث لاهوته- لا يمكن رؤيته بعيوننا المادية التي لا ترى سوى الماديات، والله روح.. لذلك فإن الله، عندما أردنا أن نراه، ظهر في هيئة مرئية، في صورة إنسان، في هيئة ملاك. وأخيرًا ظهر في الجسد، فرأيناه في ابنه يسوع المسيح، الذي قال "من رآني فقد رأى الآب". ولهذا فإن يوحنا الإنجيلي، بعد أن قال "الله لم يره أحد قط" استطرد بعدها "الابن الوحيد الذي في حضن الآب هو خبَّر" (أي قدم خبرًا عن الله). كل الذين يصورون الآب في شكل مرئي، إنما يخطئون، وترد عليهم هذه الآية بالذات.. (انظر المزيد عن مثل هذه الموضوعات هنا في موقع الأنبا تكلا في أقسام المقالات و الكتب الأخرى).  كالذين يصورون الآب في أيقونة للعماد، يقول "هذا هو ابني الحبيب الذي به سررت" بينما الآب لم يره أحد قط. طالما نحن في هذا الجسد المادي، فإنه ضبابه يمنع رؤية الله، إننا "ننظر كما في مرآه" كما يقول بولس الرسول "أما في الأبدية، عندما يخلع الجسد المادي، ونلبس جسدًا روحانيًا نورانيًا، يرى ما لم تره عين" فحينئذ سنرى الله.   

المراجع - إذا أردت المزيد عن هذا الموضوع، نرجو قراءة الآتي:

  • المرجع: كتاب سنوات مع أسئلة الناس، أسئلة لاهوتية وعقائدية أ - البابا شنوده الثالث


الكتاب المقدس: بحث، تفاسير | القراءات اليومية | الأجبية | أسئلة | طقس | عقيدة | تاريخ | كتب | شخصيات | كنائس | أديرة | كلمات ترانيم | ميديا | صور | مواقع

https://st-takla.org/FAQ-Questions-VS-Answers/03-Questions-Related-to-Theology-and-Dogma__Al-Lahoot-Wal-3akeeda/094-Nobody-Saw-God.html

تقصير الرابط:
tak.la/5th6avk