St-Takla.org  >   FAQ-Questions-VS-Answers  >   01-Questions-Related-to-The-Holy-Bible__Al-Ketab-Al-Mokaddas
 

سنوات مع إيميلات الناس!
أسئلة عن الكتاب المقدس

تناقض في عدد المركبات صموئيل الثاني 10، أخبار الأيام الأول 19

سؤال: هناك اختلاف وتناقض في 2 صموئيل 10: 18 حيث يقول: "وقت داود من أرام سبعمئة مركبة وأربعين ألف فارس". ولكن في 1 أخبار 19: 18 يقول: "وقتل داود من أرام سبعة آلاف مركبة وأربعين ألف رجل"

 

الإجابة:

لنعرض الآيات مرة أخرى بالشواهد والتشكيل(*):

* "وَقَتَلَ دَاوُدُ مِنْ أَرَامَ سَبْعَ مِئَةِ مَرْكَبَةٍ وَأَرْبَعِينَ أَلْفَ فَارِسٍ" (سفر صموئيل الثاني 10: 18).

* "وَقَتَلَ دَاوُدُ مِنْ أَرَامَ سَبْعَةَ آلاَفِ مَرْكَبَةٍ وَأَرْبَعِينَ أَلْفَ رَاجِل" (سفر أخبار الأيام الأول 19: 18).

قال البعض الكثير من محاولات التوفيق بين رقمي 700 و7000، مثل:

- إن قلت أني قتلت 7000، ثم عدت فقلت أنني قتلت 700، فرقم 700 صحيح كذلك، حيث أنه جزء من الرقم الأكبر.

7000

- أن رقم 700 هو رقم مكتوب في أحد مراحل القتال، ثم بعد الانتهاء تم كتابة رقم 7000.

- وقال جيراردوس د. باو Gerardus D. Bouw أنه تم القبض على 6300 شخص في مرحلة ما معًا، ثم الـ700 الباقية في مرحلة أخرى أو وقت آخر..  ويعزي رأيه هذا إلى احتمال اختلاف اللغة ما بين كلتا الآيتان في الأصل.  ويكمل فيقول أن في صموئيل الثاني 8: 3 يقول أن داود David ضرب هدد عزر Hadadezer حين ذهب ليسترد سُلطته عند نهر الفرات Euphrates، أما في أخبار الأيام الأول 18: 3 فيقول أن داود ضربه حين ذهب ليقيم سلطته عند النهر..  الأولى  to recover، والثانية to establish..  لذا، فيرى أنه بالتالي أن هدد عزر ذهب ليقيم سلطته عند النهر، وقتل داود الجند السبعمائة.  ثم عاد هدد عزر وأرسل 6300 ليسترد سلطته السابقة، وهؤلاء أيضًا قتلهم داود، وبالتالي يصبح الرقم هو السبعة آلاف.

- وقيل أيضًا أنه من التفاسير المُحتملة أن يكون لكل مركبة قائد وأتباع أو جماعات، بالإضافة للفرسان.. فيكون القائد مع جماعاته هو 700، والفرسان هو الـ7000..

- من الآراء الأخرى هي التحدث حول الفرسان والمشاة أو الجنود..  فمن المنطقي أن الفرسان كانوا أيضًا من المشاة، أي يستطيعون الحرب سواء من على الفرس أو وهم على قدميهم، لأنهم بالتأكيد مُدَرَّبون على كلا النوعين من المعارك combat.  وبالتالي يستطيع الجنود السائرون أن يحلوا محل الفرسان المقتولون في وسط الحرب..  والدليل على ذلك واضحًا في الآيتان verses المذكورتان أعلاه..  فالأولى تذكر 40000 فارس، والثانية تذكر 40,000 رجل، أي Horsemen وfootmen.  فهم يستطيعون الحرب سواء على قدميهم أو من على الأحصنة. فبالتالي يكون قد تم قتل 700 فارس أصلي، ثم 6300 جندي من الذين كانوا مُدَرَّبين على أن يكونوا فرسان أو مشاة..  فكل آية منهم تذكر وجهة نظر مختلفة ولا تتعارض لنفس الحدث..

والرأي الأقرب هو التالي:

هذا ما نطلق عليه تناقض ظاهري أو بالإنجليزية apparent contradiction، وقد شرحه الكثيرين من أمثال متى هنري Matthew Henry و جون ويسلي John Wesley وغيرهم..  فقالوا أنك إذا قاموا بوضع عشرة فرسان في كل مركبة، وهو في الأغلب ما حدث، فيكون الرقم هو 700×10 = 7000..  فالآية الأولى تتحدث عن المركبات، والمقصود من الآية الثانية عدد الأشخاص..

فيكون مُراد النبي بكلمة "المركبة" في العبارة الأولى هو الذين فيها، وفي كل مركبة عشرة جنود.  والذي يعيِّن هذا المقدار العدد المذكور في سفر الأخبار، فإن الكتاب يُفسَّر ببعضه، فيكون سبعة آلاف جندي. وهو يقول "وقتل داود سبع مائة مركبة" والمركبة لا تُقتَل، بل يُقتَل مَنْ فيها. والمقصود بعبارة النبي في المحل الثاني هو الرجال، فلا تناقض ولا خلاف. وقوله فارس في محل وفي محل آخر راجل يُظهر أنهم كانوا يحاربون تارة مشاة وأخرى على الخيل، كما أوضحنا أعلاه هنا في موقع الأنبا تكلا. فمن نظر إلى أنهم كانوا على الخيل أطلق عليهم لفظة فرسان من باب التغليب، ومن نظر إلى أنهم كانوا مشاة أطلق عليهم كلمة مشاة من باب التغليب أيضًا.

_____

الحواشي والمراجع لهذه الصفحة هنا في موقع الأنبا تكلاهيمانوت:

(*) المصدر: من مقالات وأبحاث موقع الأنبا تكلاهيمانوت www.st-takla.org.

صفحات ذات علاقة بنفس الموضوع


© st-takla.org موقع الأنبا تكلا هيمانوت: بوابة عامة عن عقيدة الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، مصر / إيميل:

الكتاب المقدس: بحث، تفاسير | القراءات اليومية | الأجبية | أسئلة | طقس | عقيدة | تاريخ | كتب | شخصيات | كنائس | أديرة | كلمات ترانيم | ميديا | صور | مواقع | اتصل بنا

https://st-takla.org/FAQ-Questions-VS-Answers/01-Questions-Related-to-The-Holy-Bible__Al-Ketab-Al-Mokaddas/073-2-Samuel-10-VS-1-Chronicles-19-700-7000.html