St-Takla.org  >   Coptic-History  >   CopticHistory_05-Western-Church-History
 

تاريخ الكنيسة القبطية الأرثوذكسية

محاضرات في تاريخ الكنيسة الغربية - د. يواقيم رزق مرقس

3- نشأة البابوية في الكنيسة الغربية

 

St-Takla.org Image: Head of Colossal Bronze Statue of Constantine, 4th century CE, bronze - Capitoline Museums (Musei Capitolini), Rome, Italy. It is located in Piazza del Campidoglio, on top of the Capitoline Hill. It was established in 1734. - Photograph by Michael Ghaly for St-Takla.org, September 21, 2014. صورة في موقع الأنبا تكلا: تمثال برونزي يصور رأس قسطنطين بحجم ضخم (بواقي تمثال كبير)، القرن الرابع الميلادي - صور متاحف كابيتوليني، روما، إيطاليا. وهو مجموعة متاحف في متحف واحد، موجود في أعلى تل كاپيتوليني، وأنشئ عام 1734 م. - تصوير مايكل غالي لموقع الأنبا تكلاهيمانوت، 21 سبتمبر 2014.

St-Takla.org Image: Head of Colossal Bronze Statue of Constantine, 4th century CE, bronze - Capitoline Museums (Musei Capitolini), Rome, Italy. It is located in Piazza del Campidoglio, on top of the Capitoline Hill. It was established in 1734. - Photograph by Michael Ghaly for St-Takla.org, September 21, 2014.

صورة في موقع الأنبا تكلا: تمثال برونزي يصور رأس قسطنطين بحجم ضخم (بواقي تمثال كبير)، القرن الرابع الميلادي - صور متاحف كابيتوليني، روما، إيطاليا. وهو مجموعة متاحف في متحف واحد، موجود في أعلى تل كاپيتوليني، وأنشئ عام 1734 م. - تصوير مايكل غالي لموقع الأنبا تكلاهيمانوت، 21 سبتمبر 2014.

تطلب موقف الكنيسة الغربية المتعاظم، ومحاكاتها للإمبراطورية قيام شخصية عظيمة على رأسها، كما كان للإمبراطورية إمبراطور يتزعمها، وهنا نلاحظ فارقًا واضحًا بين كنيستي الشرق والغرب، ففي الشرق أسلمت الكنيسة زمامها للأباطرة الذين ازداد تدخلهم في الشئون الكنسية، وبخاصة بين القرنين السادس والثامن، بحيث جعلوا يتدخلون. لا في سياسة الكنيسة الخارجية فحسب، بل في نظمها وسياستها الداخلية أيضا. (انظر المزيد عن هذا الموضوع هنا في موقع الأنبا تكلا في أقسام المقالات والكتب الأخرى). وبهذا أصبح من العسير وقف تدخل الإمبراطور البيزنطي في شئون الكنيسة الشرقية، حتى أصبح إمبراطور القسطنطينية يمثل نوعا من القيصرية البابوية، أي الجمع بين السلطتين الدينية والسياسية، وهذه السياسة هي التي وضع أساسها قسطنطين نفسه منذ اعترافه بالمسيحية وإنشائه القسطنطينية.

كما استن قسطنطين سنة جديدة اتبعها خلفاؤه من بعده، وهي قيام الإمبراطورية بدعوة المجامع الدينية العامة لبحث مختلف مشكلات الكنيسة من هرطقيات أو وضع تنظيمات تتخذ بشأنها صدور القوانين.

وتكشف العوامل التي هيأت لأسقفية روما هذه الأهمية والزعامة على غيرها من أسقفيات الغرب. ذلك أن معروف أن أهمية الأسقف تتناسب عادة والأهمية السياسية والاقتصادية للمدينة التي يقوم فيها كرسيه الأسقفي.

وإذا كان الشرق الروماني غنيا بمدنه الهامة التي صارت مراكز لكراسي دينية كبري مثل كرسي الإسكندرية وكرسي أورشليم وكرسي إنطاكية والقسطنطينية، فإن الغرب لم يكن يوجد به آنذاك سوي روما.


© st-takla.org موقع الأنبا تكلا هيمانوت: بوابة عامة عن عقيدة الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، مصر / إيميل:

الكتاب المقدس: بحث، تفاسير | القراءات اليومية | الأجبية | أسئلة | طقس | عقيدة | تاريخ | كتب | شخصيات | كنائس | أديرة | كلمات ترانيم | ميديا | صور | مواقع | اتصل بنا

https://st-takla.org/Coptic-History/CopticHistory_05-Western-Church-History/Church-of-West__03-Nash2at-Al-Babaweya.html