St-Takla.org  >   Coptic-History  >   CopticHistory_04-Coptic-Church-from-the-10th-to-19th-Centuries
 

تاريخ الكنيسة القبطية الأرثوذكسية

تاريخ الكنيسة القبطية من القرن الـ10 حتى الـ19 - د. يواقيم رزق

3- الأقباط والحملات الصليبية

 

بدأ الصليبيون غزوهم لبلاد المشرق في عام 1096 إلى 1292 بدعوى استعادة الأملاك المقدسة والبيع من أيدي المسلمين إلى أيدي المسيحيين، وإن كان الهدف سياسيًا، فقد تأسست أربع إمارات صليبية، هي:

St-Takla.org Image: Crusaders - Blason ville fr Villejust Essonne صورة في موقع الأنبا تكلا: علم الصليبيين

St-Takla.org Image: Crusaders - Blason ville fr Villejust Essonne

صورة في موقع الأنبا تكلا: علم الصليبيين

بيت المقدس وأنطاكية وطرابلس والرها، وقد ساعدهم على الانتصار ما كان من انقسام بين الأتراك السلاجقة السنيين في العراق والفاطميين الشيعيين في مصر فضلا عن الانشقاق بين الإمارات الإسلامية نفسها.

وفى الفترة الأولى من الحملات الصليبية على المشرق وهي من 1096-1099 عند تأسيس إمارة القدس (بيت المقدس) كان يحكم مصر الفاطميون، إلا أن السلطة الفعلية كانت في يد الدنداء كما رأينا.

وأصبح من الطبيعي في مثل هذه الظروف الشائنة والتي كان يشوبها الصلف والاستهتار، أن يتسرب الشك إلى قلب الحكام المسلمين في علاقة الأقباط بالصليبيين المسيحيين، خصوصًا وأنهم لم يكونوا يعرفون الخلاف بين المسيحيين الأقباط على المذهب الأرثوذكسي وبين الآخرين الكاثوليك، وان الهوة واسعة بينهما.

منذ عام 451, الكل أمامهم مسيحيون سواء أقباط أم أجانب أم غيره.. لذلك كان على الحكام المسلمين في مصر أن يراقبوا الأقباط ويزيدوا الضرائب عليهم، وهذا أول ما نال الأقباط من جراء الغزو الصليبي المشئوم فلم ينعم الأقباط بالراحة طوال وجود الحملات الصليبية في الشرق. (انظر المزيد عن هذا الموضوع هنا في موقع الأنبا تكلا في أقسام المقالات والكتب الأخرى). فالحملات الصليبية التي لم تكن تعرف عن الصليب إلا شكله جعلت المسلمين يعادون كل أتباع الصليب، سواء كانوا من اللاتين أو اليونانيين أو الأقباط، ومن ثم بدأت مرحلة جديدة من مراحل تعذيب الأقباط.. بالإضافة إلى أنه رغم هذا كان الصليبيون ينظرون إلى الأقباط نظرة مَنْ يُخالِفهم في المذهب ويشكون في ولائهم لهم إن هم نجحوا في غزوهم، أي أن الأقباط وقعوا بين حفظين لا دخل لهم فيها.

حاول الصليبيون الاستيلاء على مصر في خلافة الأمير بن المستصلي الخليفة الفاطمي (1101 -1130) ولكنهم فشلوا، ولشدة غيظهم من عدم تعاون الأقباط معهم منعوهم من زيارة الأراضي المقدسة.

وفى النهاية فإنه مما لا شك فيه أن الحملات الصليبية أنشأت موقفًا صعبًا بالنسبة للأقباط، فقد تحالف الجهل مع التعصب في اتهام الأقباط بمساعدة الصليبيين أو التخابر معهم، بينما كانوا في الحقيقة شديدي الحرص على أن يكونوا محايدين، بل متعاونين في أحيان كثيرة مع المسلمين في مصر، لأنهم عنصران في بلد واحد، أما الصليبين فهم غرباء وغزاه.


© st-takla.org موقع الأنبا تكلا هيمانوت: بوابة عامة عن عقيدة الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، مصر / إيميل:

الكتاب المقدس: بحث، تفاسير | القراءات اليومية | الأجبية | أسئلة | طقس | عقيدة | تاريخ | كتب | شخصيات | كنائس | أديرة | كلمات ترانيم | ميديا | صور | مواقع | اتصل بنا

https://st-takla.org/Coptic-History/CopticHistory_04-Coptic-Church-from-the-10th-to-19th-Centuries/Coptic-Encyclopedia__Coptic-Church-History-10-20-Centuries__08-Al-Akbat-Wal-Hamalat-Al-Salebeya.html